البحث

 

موضوع المناقشة
الحراك الشعبي في العراق

القائمة البريدية
 
استفتاء
مواضيع الزوار
اضف خبرا
 
محافظة بغداد
28/12/2009
محافظة بغداد
محافظة بغداد

  

المصدر : الرائد نت / خاص      26/12/2009

لمحة تاريخية

تمتلك مدينة بغداد تاريخاً حافلاً وارثاً حضارياً كبيراً فهي تعد اهم مراكز الاشعاع الفكري والحضاري بوصفها عاصمة الدولة العربية الاسلامية في اوج ازدهارها وعطائها فبغداد مدينة عريقة يحتل اسمها موقع مشرقاً في اذهان كل العالم.

لانها كانت في مرحلة من مراحل التاريخ عاصمة الدنيا عندما امتدت الامبراطورية الاسلامية الى مساحات شاسعة من ارجاء المعمورة، وضربت اراضيها حدود "الصين" وجنوب "فرنسا" ونشرت ظلالها على شرق الارض وغربها في العصر العباسي  وكانت مركز الاشعاع الحضاري الى كل تلك الاجزاء وقبضة القوة التي سيطرت على مسار العالم في زمن  ليس بعيدا لذلك كان اسمها ومازال حاضرا في صفحات التاريخ البشري .

وشكلت مرحلة من اهم مراحل التالق و الازدهار في العهد الانساني، ورسخ ثقلها في ميادين العطاء وعبر العصور وجودا لايمكن ان يذكر تاريخ العالم الا وتحتل بغداد مساحة واسعة منه .

وليس من السهل على اي متتبع ان يلم بتاريخ المدينة، وحسبنا ان نقف على اهم المحطات التاريخية لها، فقد سبق نشاة مدينة السلام ظهور مراكز حضرية مهمة في هذا الموقع الحيوي الذي يتوسط العراق.

كما ان اسم بغداد ورد في اخبار فتح العراق في الثلث الاول من القرن السابع للميلاد، وكان بناء المدينة المدورة في عهد "ابي جعفر المنصور"  في الجانب الغربي من دجلة بداية لظاهرة جديدة في الفن المعماري  الاسلامي اسهمت في ظهور مدينة عظيمة اخذت تمتد خارج السور بفضل موقعا المتميز وبيئتها النهرية وكثرة البساتين والخضرة في محيطها، حيث عدت  عاصمة الشرق  والعالم الاسلامي ومسرحا لخيال الف ليلة وليلة ومركز جذب للحكمة والفلسفة ونفائس الكتب وكانت لها هويتها العمرانية المتوافقه مع ساحلها النهري وبيئتها الخاصة

وقد تعرضت مدينة بغداد الى الكثير من الاهوال والمحن ابتداءا من عام 1285 على اثر احتلال المغول للمدينة وتدميرها على يد هولاكو  والفرس  بالاضافة الى الاوبئة والفيضانات

 ويمكن تكوين صوره واضحة عن واقع مدينة بغداد في اواخر العهد العثماني استنادًا الى الخرائط التي وضعها الرحالة الاوربيون، حيث تعد الخارطة التي اعدها العالم الدنماركي "كارستين نيبورسنه" 1766 او خارطة لمدينة بغداد مبنية على مسح فني وعلى مقاييس معينة وفق الاصول المتبعة في وضع الخرائط الحديثة.

وفي منتصف القرن التاسع عشر وضع "فيلكس" خارطة على اساس المسح الخاص للمدينة وتعد هذة الخارطة اوضح خارطة للمدينة في ذالك الوقت شملت جميع المحلات والشوارع بجانبيها الشرقي "الرصافة" والغربي "الكرخ" وقد وصف "فليكس" بغداد بغداد الشرقية (بانها محاطة بسور ضخم امامه من الخارج خندق عميق تحيط به من جهة الصحراء سداد قوي وان السور الداخلي  كان يحمي المدينة من خطر الغرق  بمياه نهر دجلة الجارية الى الخندق)، وقد قدرا طول سور المدينة  الشرقية بـ 9688  وفي ضمن ذلك المسنيات  على ساحل النهر  اما سور المدينة الغربية فقد قدر طولة بـ5300

وقدرت مساحة الجزء الشرقي ب 519 ايكر والجزء الغربي ب 141 ايكر وقد وضع السيد رشيد الخوجة خارطة لبغداد في سنة 1908  وقد تم تحديثها من قبل الباحث محمد امين زكي

وقد شهدت بغداد خلال الحكم الوطني بداية نهضة عمرانية واسعة وخصوصا في بداية الخمسينات من القرن الماضي  وبعد انشاء مجلس الاعمار حيث بدات المشاريع الاسكانية والعمرانية ووضع التصاميم الاساسية الحديثة للمدينة ، كما توسعت المدينة بشكل كبير من حيث المساحة والسكاتن  نتيجة لهجرة اعداد كبيرة من الريف الى بغداد حيث بلغت مساحة المدينة اليوم 900 كم  ويقدر عدد سكانها بحدود 6 ملايين نسمة بالاضافة الى الوحدات الادارية ضمن حدود بغداد

 وشهدت المدينة في فترة السبعينات  والثمانينيات بعض التطور العمراني  وتنفيذ الخدمات والمشاريع الاسكانية والطرق السريعة الا ان السياسات الخاطئة التي اعتمدها النظام السابق وسلسلة الحروب التي دخل بها  اوقفت هذة الاعمال والمشاريع منذ عام 1985 ولغاية سقوط النظام  عالم 2003  مما اسهم في تردي الخدمات  وتدهور الوضع العمراني في بغداد

مما تطلب ذلك وضع خطة شاملة  للنهوض  بواقع المدينة  وتحسين الخدمات وتحسين  المستوى المعاشي  للمواطنين من خلال استراتيجية شاملة للتطوير .

موقع بغداد وجغرافيتها

تقع بغداد وسط العراق على نهر دجلة  وفي الموقع الذي يقترب منه الرافدان دجلة والفرات الى اقرب نقطة في مسارهما  وهي تقع على خط طول (44.6) ودائرة عرض (33.19) ومناخها شبه قاري حار جاف صيفاً بارد ممطر شتاءاً مع قصر فصلي الربيع والخريف وهي لاتختلف عن عموم  المناخ في العراق

يبلغ ارتفاع منطقة بغداد عن مستوى سطح البحر بحدود 32م، ومساحة محافظة بغداد 4555كم، وهي تشكل نسبة 1.5% تقريباً، من عموم مساحة العراق وتشكل مدينة بغداد نسبة 20% من مساحة المحافظة، حيث تبلغ مساحة المدينة 900 كم.

تحد محافظة بغداد من الشمال محافظة "صلاح الدين" ومن الجنوب محافظتي "بابل وواسط" ومن الغرب محافظة "الانبار"

اما فيما يتعلق بالحدود الادارية في محافظة بغداد قبل عام 2003، فكانت على 10 اقضية و 22 ناحية تتوزع داخل المدينة وخارجها، وكما يلي:

1.قضاء الرصافة ونواحية : بغداد الجديدة - الكرادة الشرقية – فلسطين

2.قضاء الاعظمية وناحية: الفحامة- الزهور – الراشدية

3. قضاء الصدر1:  ونواحية اثنان

4. قضاء الصدر2:  ونواحية اثنان

5. قضاء المدائن ونواحية : الوحدة وجسر ديالى

6. قضاء الكاظمية ونواحية : ذات السلاسل – التاجي

7.قضاء الكرخ ونواحية : المنصور المامون

8.قضاء المحموديه ونواحية :  الرشيد- اليوسفية – اللطيفيية

9. قضاء ابو غريب وله ناحية واحدة النصر والسلام

10. قضاء الطارمية  ونواحية : المشاهدة – العبايجي

وتتميز منطقة بغداد بوفرة المياه ووجود الانهر " دجلة –ديالى –اليوسفية  وابو غريب والشيشبار"، بالإضافة الى صلاحية التربة للزراعة المكثيفة ولا سيما البساتين الاان التوسع العمراني للمدن اصابا النشاط الزراعي بالضرر الكبير مما يستوجب بذل جهود استثنائية  للاهتمام بالقطاع الزراعي والوضع البيئي عموما في بغداد.

 

التعليقات
لا يوجد تعليقات
 
(E-mail)

الرجاء كتابة الحروف الموجودة في الصورة .

 

اقرأ ايضا
hhh