الرائد نت
أسرة وطفلمجلة الرائدمشكلة..تخرجت والفراغ يملأ حياتي
86473248712718486

مشكلة..تخرجت والفراغ يملأ حياتي

 

تخرجت وجلست في المنزل كالكثير من زميلاتي، لذا وجدت في الانترنت مكاناً أقتل فيه الوقت الفائض عن حاجتي، وأتعرض لضغط كبير من الشباب، كونهم يطلبون صداقتي على الفيسبوك لتبادل الحديث.

أحياناً كثيرة أستجيب لطلباتهم وأبادلهم الحديث، وأحياناً أخرى أصمد وأرفض.. أعلم أن ما أقوم به عمل آثم، لكن لا أستطيع المقاومة بسبب حالة الفراغ التي أعيش؟؟

 

يا أبنتي.. التخرج ليس نهاية العالم او نهاية الطموح، وما تفعلينه من اتصالات مع الشباب، مخالف تماما للشريعة الإسلامية السمحاء التي أكرمت المرأة وصانتها، احتفظي بعوطفك لمن يكون حلالك، فما تفعلينه استدراج الشيطان الذي يبرر لك الوحدة والفراغ وانها مجرد تسلية، انظري ما قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: (ﮂ  ﮃ  ﮄ  ﮅ  ﮆ  ﮇ  ﮈ     ﮉ  ﮊ  ﮋ  ﮌ  ﮍ  ﮎ  ﮏ    ﮐ  ﮑﮒ  ﮓ  ﮔ  ﮕﮖ  ﮗ  ﮘ   ﮙﮚ  ﮛ  ﮜ  ﮝ  ﮞ  ﮟ    ﮠ  ﮡ  ﮢ  ﮣ  ﮤ  ﮥ   ﮦﮧ  ﮨ  ﮩ  ﮪ  ﮫ  ﮬ   ﮭ  ﮮ    ﮯ  ﮰ  ﮱ  ﯓ  ﯔﯕ  ﯖ  ﯗ   ﯘ   ﯙ  ﯚﯛ  ﯜ  ﯝ  ﯞ  ﯟﯠ  ﯡ  ﯢ  ﯣ). سورة النساء: الآية (25)،

(ﯚ  ﯛ  ﯜ  ﯝﯞ  ﯟ  ﯠ  ﯡ  ﯢ  ﯣ   ﯤ  ﯥ  ﯦ  ﯧﯨ  ﯩ  ﯪ  ﯫ  ﯬ   ﯭ  ﯮ  ﯯ  ﯰ  ﯱ  ﯲ  ﯳ  ﯴ  ﯵ   ﯶ  ﯷ  ﯸ  ﯹ  ﯺ  ﯻﯼ  ﯽ  ﯾ   ﯿ  ﰀ  ﰁ  ﰂ  ﰃ  ﰄ  ﰅ  ﰆ  ﰇ)، سورة المائدة: الآية (5).

والشاهد من هاتين الايتين الكريمتين النهي عن الخدن، وهو الصديق السري، كان فيما سبق يلتقيان سراً بعيداً عن أعين الناس، واليوم دخل غرف البيت عن طريق الفيسبوك والتانكو والوتسب والفايبر، وغيرها من برامج التواصل الاجتماعي، وعمل عمله في قلوب وعواطف فتيات بيوت المسلمين إلاّ ما رحم ربي.

ديننا الاسلامي الحنيف كرّم المرأة وحفظها من خطوات الشيطان ومسالك الرذيلة أجلك الله،بدلاًمن أن تجلسي بالساعات تضيعي وقتك آثمة، افتحي كتاب الله وحاولي أن تحفظي منه على قدر استطاعتك، وكذلك أمامك الكثير لتقومي به، رغم أقتناعنا بأن العمل مهم، لكن ما نفعل اليوم أمام ما نواجهه من ضغوطات ومحسوبيات وسوء في سوق العمل تعيق الموازنة العادلة لتوظيف الخريجين من الشباب.

فإن لم تحصلِ على وظيفة إجعلي لنفسك هدفاً وبادري بمشروع صغير، سبق وأن طرحت الرائد الأسري على قرّائها، وقارئاتها من الشباب الخريجين مشروعات صغيرة ويسيرة يستطيع الشباب ذوو الهمة والرفعة والسمو العمل بها والبدء من الصفر والارتفاع إلى الأعلى وتشغيل الآخرين من الشباب، فلا أقول لك ارجعي وتصفحي الرائد باعدادها السابقة، لكن انت فكري مع نفسك وسليها ما قدراتك وما هي طموحاتك؟ وماذا تريدين أن تكوني في المستقبل، فالإنسان هو من يصنع نفسه بيديه من خلال تطوير قدراته العملية بعد أن تسلح بالشهادة العلمية.

فهذه الجمعيات الخيرية مفتوحة الابواب لمن يتطوع للعمل فيها لمساعدة المنكوبين من الارامل والايتام والفقراء، وهذه صناع الحياة وغيرها من الفرق التطوعيّة، اتصلي بها وانخرطي بها ولا تدعي الفراغ يأكلك ويقتلك قتلاً بطيئاً.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى