الرائد نت
15small_1225973421

الجماعة في حياة الأمة

 

تُعد الجماعة سر قوة الأمة ومصدر عطائها وعنوان إبداعها وصياغتها وصناعتها.. فالجماعة هي التي تنتشل الأمة من الضياع والشرود والتشتت.. فهي قارب للنجاة من الغرق وهي سفينة الإنقاذ من الطوفان الذي يستهدف الأمة في دينها وهويتها وفلسفتها الكونية.. بل هي التي تدفع بعجلة الأمة نحو الصعود مرة أخرى بعد هذا الهبوط وتحاول استرجاع مجدها الغائب وعزها المفقود.

من هنا فقد أرسى القرآن الكريم قواعد الجماعة وحدد معالمها وبيّن أهميتها وأهدافها، فقال تعالى:   وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ سورة آل عمران: الآيتان (102، 103).

هذه الأمة -أي الجماعة في هذا النص- لا تبلغ درجة الفلاح إلاّ عندما تتبنى دعوة الخير في العقيدة والفكر وفي الإدارة والسياسة وفي السلوك والتطبيق وفي المال والاقتصاد وفق فقه التوازن والوسطية مع الأخذ بالأولويات بعيداً عن كل أنواع الظلم والتعسف أو الغلو والتطرف أو الإفراط والتفريط والتجاوز على حقوق الآخرين ودماء المسلمين حينئذٍ تتحقق المقاصد في حياة الجماعة والأمة التي أشار إليها القرآن الكريم في النص أعلاه، وعليه فقد أكد النبي (صلى الله عليه وسلم) على تكوين الجماعة وإقامة كيانها وسط الأمة.. ووقف يحذر وينبه من الشرود والتفرق عن الجماعة فقال: (إن الشيطان ذئب الإنسان كذئب الغنم يأخذ القاصية والناصية وإياكم والشعاب وعليكم بالجماعة والعامة)، رواه أحمد في مسنده .

 

بل أنه عبر (صلى الله عليه وسلم) عن ضرورتها وجوب شرعيتها لاستكمال حلقاتها فقال: (ومن مات وليس في عُنُقِه بَيعةٌ ، مات مِيتةً جاهليةً )، رواه مسلم.

فالعمل الجماعي عمل عبادي مكفول بالفلاح والنجاح لأنه يستكمل مع بعضه كل عناصر التفوق والإبداع فتقل الخسائر وتكثر الأرباح وبالتالي يحصل النهوض.

أما مفارقة الجماعة وإيثار حياة العزلة والتفرد.. فهو ذلك الطريق الطويل الأبعاد متعدد المراحل كثير العقبات يؤدي بالفرد إلى التراخي والتباطؤ والانقطاع.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى