الرائد نت
عين على العالممجلة الرائدبعد تزايد حالات الاقتحام والتخطيط لتقسيمه زمنيّاً
المسجد-الاقصى

بعد تزايد حالات الاقتحام والتخطيط لتقسيمه زمنيّاً

بعد تزايد حالات الاقتحام والتخطيط لتقسيمه زمنيّاً

المسجد الأقصى يتهدده الهدم وسط صمت عربي وإسلامي!.

شهدت الأسابيع الأخيرة تزايداً كبيراً في الإجراءات التي تتبناها سلطات الاحتلال الإسرائيلي، والتي تستهدف المسجد الأقصى، وسط تصاعد في الحديث عن احتمالات قيام عدد من الجمعيات الاستيطانية، بدعم من الأوساط الصهيونية اليهودية والمسيحية في الغرب، وخصوصاً في الولايات المتحدة، بالعمل على هدم المسجد الأقصى، وبناء الهيكل المزعوم مكانه.

وتدعم الحكومة الإسرائيلية ومختلف المؤسسات دولة الكيان الغاصب على أرض فلسطين هذه المخططات، وخصوصاً الكنيست الإسرائيلي الداعم بقوة لحكومة بنيامين نتنياهو القائمة على أساس التحالف بين عدة قوى سياسية.

وتأتي هذه المخططات الإسرائيلية وسط انغماس فلسطيني رسمي في مفاوضات لم تثبت حتى الآن سوى حقيقة واحدة، وهي أن هذا الكيان غير معنيٍّ بالتوصل إلى تسوية للصراع العربي – الإسرائيلي، وأن خطط المشروع الصهيوني تمضي قُدُماً على أرض فلسطين.

ومن بين هذه الإجراءات، قرار لجنة الداخلية في الكنيست الإسرائيلي، لمطالبة عدد من المنظمات الدينية الصهيونية، بالسماح لليهود بدخول الحرم القدسي الشريف، في أوقات محددة، بزعم أنه جزء من “جبل الهيكل”، ومقاضاة المرابطين الفلسطينيين الذين يتصدون لهم.

جاء ذلك القرار بناء على مقترح من النائبة الليكودية ميري ريجيف، بتخصيص أيام أو ساعات محددة لزيارة اليهود للمسجد الأقصى، وتقسيمه زمنيًّا ومكانيًّا، بين اليهود والمسلمين، على غرار الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل المحتلة.

ومنذ إقرار ذلك داخل الكنيست، وتزايدت وتيرة الاقتحامات التي تقوم بها قطعان المستوطنين اليهود، وسط حماية كاملة من قوات الشرطة والجيش التابعين لدولة الاحتلال، وأصبحت تتم بشكل يومي.

ومن بين الجمعيات التي تعمل على تنفيذ المخططات الصهيونية إزاء الأقصى، جمعية (عير عاميم) الإسرائيلية المعنية بشؤون القدس، والتي قالت في دراسة لها، صدرت مؤخراً، أن أوساطاً يهودية واسعة النطاق، تسعى إلى ما وصفته بـ”تأليف القلوب والتمهيد لبناء الهيكل أو هدم الأقصى أو تقسيمه”.

وتؤكد الدراسة التي صدرت تحت عنوان، (العلاقة الخطيرة.. مؤشرات تنامي حركات الهيكل في إسرائيل ودلالاتها)، أن نحو (15) ألف يهودي يزورون الحرم القدسي كل عام. وأن (عير عاميم) والحركات والمنظمات اليهودية الأخرى، وعددها (27) منظمة، يعمل بعضها من الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أوروبية أخرى، من أجل “تغيير أنظمة العبادة في الحرم (القدسي) تمهيداً لبناء الهيكل”.

وتعتمد الخطط التي تتبناها هذه المنظمات، على رؤية بعيدة المدى لتربية وتأهيل اليهود بالتدرج بهدف حصد الدعم لفكرة بناء الهيكل، وحذرت قادة دولة الكيان مما وصفته بأن “الصمت على أفكار ومحاولات لتغيير الوضع الراهن في الحرم، أو هدم الأقصى وقبة الصخرة لأن ذلك سيقود لكارثة”!

ومؤخراً كشفت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث”، أن جماعات يهودية تقدمت باقتراح يقضي بإحكام السيطرة الإسرائيلية على مساحة في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى المبارك، تمتد من محاذاة مدخل المصلى المرواني في الجهة الجنوبية الشرقية من الأقصى مروراً بمنطقة باب الرحمة وانتهاءً عند باب الأسباط أقصى الجهة الشرقية الشمالية من المسجد، وتخصيصها لبناء كنَيِّس يهودي.

وأضافت أن الحديث يدور حول إقامة كنيس يهودي على خُمس مساحة المسجد الأقصى المبارك، لأداء الطقوس التلمودية فيه بشكل فردي وجماعي وفق أوقات زمانية محددة متوزعة على أيام الأسبوع وأخرى على مواسم الأعياد والمناسبات اليهودية.

وفي هذا الإطار، تم تأسيس منظمتَيْن جديدتَيْن تعملان على دعم جولات إقتحام الأقصى من جانب اليهود، إحدى هاتَيْن المنظمتَيْن، تابعة لجهات يهودية دينية، وتدعى اختصاراً باسم (هاليبا)، وهي اختصار لعبارة (المبادرة من أجل الحرية اليهودية في جبل الهيكل) بالعبرية، والأخرى علمانية، واسمها (المركز لجولات تعليمية في جبل الهيكل).

في المقابل، تسعى إسرائيل، بمختلف أذرعها، التشريعية والتنفيذية والأمنية، إلى طمس الهوية الإسلامية للمسجد الأقصى والحرم القدسي الشريف، ومن بين ذلك، استهداف مصاطب العلم في الحرم القدسي، على الدور الذي تلعبه في التصدي للاقتحامات اليومية لليهود للأقصى، وإفشال مشروع الاحتلال في تقسيم المسجد الأقصى زمانيًاً ومكانيّاً.

وبالرغم من الجهود التي تبذلها المؤسسات المقدسية والفلسطينية، بما فيها المؤسسات العاملة داخل فلسطين المحتلة عام 1948م؛ إلا أن الصمت العربي والإسلامي الرسمي والشعبي يبقى هو عنوان المرحلة، بينما بدأت بالفعل إجراءات تقسيم الأقصى والتمهيد لهدمه!

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى