الرائد نت
jhkjg0000jh-2-1

نبض العراق

المالكي للصدر: يؤسفنا أنك زعيم ديني ولا يخفى تواطؤك مع بعض الدول

هاجم رئيس الحكومة نوري المالكي زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، متهما إياه و«ميلشياته سيئة الصيت بقتل العراقيين في ظل ما كان يسمى بـ(المحاكم الشرعية)»، إلى جانب أخذ الإتاوات والرشاوى والمشاركة في الفتنة الطائفية، وفيما عبر عن أسفه بأن «يكون زعيماً دينياً»، دعا إلى أن «يمتنع عن سياسة التواطؤ مع بعض الدول».

وقال بيان صدر عن مكتب رئيس الحكومة نوري المالكي : «يؤسفنا أن يتحدث من يزعم أنه يقود تياراً دينياً، بلغة لا تحمل سوى الشتائم والإساءات التي لم تفاجئ أحداً في داخل العراق وخارجه، وتتجاوز على أبسط اللياقات الأدبية في التخاطب مع الآخرين».

وأضاف البيان «ومع التزامنا بسياسة عدم الرد عليه وآخرين لفترة طويلة والترفع عن الانزلاق في مهاترات لا تخدم العراق وشعبه، لكن البيان الذي أصدره مقتدى الصدر حول زيارة رئيس الوزراء إلى الولايات المتحدة وما تضمنه من إساءات متعمدة ومعلومات كاذبة حول تكاليف الزيارة، يحتم علينا توضيح بعض الحقائق لمواطنينا الأعزاء».

وأوضح البيان أن «زيارة رئيس الوزراء إلى الولايات المتحدة الأميركية كانت معلنة منذ فترة ليست قصيرة، وتمت بناء على دعوة رسمية ولا تحتاج إلى موافقة مجلس النواب الذي لم يعترض على الزيارة».

—————————————–ا

الإعمار تدعو لإعادة تخطيط العاصمة بغداد لاستيعاب 126 عشوائية

دعت وزارة الاعمار والإسكان العراقية، إلى معاملة كل واحدة من المناطق العشوائية الـ(126) الموجودة في بغداد بحيثياتها باعتبارها «واقع حال» وإعادة تنظيم التصميم الأساس للعاصمة وفقاً لذلك.

وكشفت الوزارة عن توجه يقضي بالانفتاح باتجاه المحافظة وحدود البلديات لاستيعاب النمو السكني المطرد في العاصمة، وطالب نواب بغداد باجتماع عاجل لتعديل قرارات مجلس قيادة الثورة (المنحل) بشأن أراضي الدولة.جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده، وزير الاعمار والإسكان، محمد صاحب الدراجي، في أعقاب اجتماع للجنة المنبثقة عن (مجلس الإسكان الوطني)، في مقر (هيئة الإسكان الوطني)، وسط بغداد، بمشاركة ممثلين عن محافظة بغداد وهيئة الإسكان ووزارتي الهجرة والمهجرين والبلديات، ورئيس هيئة الاستثمار، ورئيس لجنة الاعمار النيابية.

وقال وزير الاعمار والإسكان، إن «الاجتماع جاء لمناقشة واقع العشوائيات في العاصمة بغداد وسبل حل هذه الإشكالية من النواحي التشريعية والمالية بالتكامل مع وزارت الدولة الأخرى»، معرباً عن «الأسف لعدم حضور أهم جهة للاجتماع وهي أمانه بغداد، التي تخلفت لأسباب مجهولة، برغم تبليغهم بموعده».

وأضاف الدراجي، أن هناك «126 منطقة عشوائية في بغداد والآلاف من المساكن العشوائية في البلد»، مشيراً إلى أن «الاجتماع خلص إلى ضرورة مراجعة كل عشوائية بحيثياتها باعتبارها واقع حال يتطلب تأمين خدمات وإعادة ترتيب التصميم الأساس كما هو حاصل في الكثير من البلدان الأخرى».

—————————ا

صلاح الدين توقع مذكرة تفاهم اقتصادي مع الانبار وتدعو المحافظات الأخرى لاقامة «مصانع مشتركة»

وقعت محافظة صلاح الدين، مذكرة تفاهم مع جارتها الأنبار لإقامة مشاريع استراتيجية ثنائية، داعيةً باقي المحافظات المتجاورة إلى البدء بهذه الخطوة لإحداث تكامل اقتصادي وتشغيل مصانع مشتركة.

وقال نائب رئيس مجلس محافظة صلاح الدين مخلف عودة إن «مجلس المحافظة وقع مذكرة تفاهم مع نظيره في الأنبار للمباشرة بدراسة وإعداد الخطط الأساسية لإقامة المشاريع الاستراتيجية المشتركة بمختلف القطاعات والتي تخدم المحافظتين».

وتابع سويد: أن «المذكرة تنص على تشكيل لجان فنية متخصصة لتحديد أولويات المشاريع المزمع إدراجها في ميزانية تنمية الأقاليم للعام المقبل، وإعداد التصاميم وتحديد الكلف وقيمة المشاركة من أي طرف».مضيفا أن «صلاح الدين طرحت سلة من المشاريع للمفاضلة بينها، ووجدت قبولاً كبيراً لدى محافظتي ديالى والأنبار.

من جانبه، قال عضو مجلس محافظة الأنبار ورئيس لجنة التخطيط والمتابعة فيه يحيى غازي إن «مذكرة التفاهم ستفتح أفاق التعاون والمشاورات حول مشاريع ذات نفع عام، وكذلك هي تزيد من حالات التعاون، خصوصا وأن عناصر قوة كثيرة موجودة في كلا المحافظتين».

———————-ا

العفو الدولية: أعلى معدلات الإعدام في العراق منذ 2003

أعلنت منظمة العفو الدولية، أن استخدام عقوبة الإعدام في العراق وصل إلى أعلى معدّلاته، منذ الإطاحة بنظام الرئيس السابق صدام حسين عام 2003.

وذكرت المنظمة أن «الحكومة العراقية أرسلت (7) سجناء على الأقل إلى حبل المشنقة، ما أثار مخاوف من أن المزيد من السجناء يواجهون عقوبة الإعدام».

وأضافت إن (132) شخصاً على الأقل أُعدموا في العراق خلال العام الحالي، وهو أعلى معدّل من نوعه منذ أن أعادت البلاد العمل بعقوبة الإعدام عام 2004، غير أن العدد الحقيقي يمكن أن يكون أعلى من ذلك بكثير لأن السلطات العراقية لم تنشر الأرقام الكاملة».

وأشارت المنظمة إلى أن «العراق شهد (120) عملية إعدام عام 2009، و(129) عملية إعدام على الأقل في العام الماضي من عمليات الإعدام المعروفة، بالمقارنة مع (132) عملية إعدام في العام الحالي».

وقال مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية فيليب لوثر، إن «زيادة استخدام العراق لعقوبة الإعدام، وغالباً بعد محاكمات جائرة تردد بأن العديد من السجناء اشتكوا خلالها من التعرض للتعذيب، لإجبارهم على الاعتراف».

————————-ا

حقوق الانسان النيابية: مداهمة بيوت الآمنين وترويعهم تعد محاولة لتحويل المجتمع العراقي إلى طبقات

أكد رئيس لجنة حقوق الانسان سليم الجبوري، إن ما يجري من عمليات استفزازية وبطرق تفتقر إلى المهنية العسكرية في التعامل مع المواطنين العراقيين ومداهمة بيوت الآمنين وترويعهم في مناطق مكون بذاته تعد محاولة لتحويل المجتمع العراقي إلى طبقات وترسخ البعد الطائفي في قناعات من يقع عليهم الظلم.

وقال الجبوري في بيان له: «ان ما يجري من مخالفات قانونية في اعتقال الموطنين من دون مذكرات قضائية وإطلاق الألفاظ الطائفية والنابية أثناء المداهمات العنيفة التي تجريها القوات الامنية تعد حلقة في سلسلة الفشل الامني و التخبط وهي محاولة للتغطية على الارتباك وعدم قدرة تحقيق الامن في البلاد.

وشدد الجبوري: «على انتهاكات حقوق الانسان لمكون بعينه وصلت إلى حد لايمكن تحمله من قبل الأهالي وقد يفضي إلى صناعة حاضنات جديدة للإرهاب ودعم لحالة التشنج وعدم الثقة بين المواطن والمؤسسة الأمنية».

وفي الوقت ذاته أدان النائب الجبوري عمليات اعتقال الرموز الدينية والوطنية وآخرهم الشيخ (رعد غالب) أحد رموز محافظة ديالى.

—————————————ا

الامن والدفاع النيابية: حديث الاسدي عن قتل (1250) ارهابي بشهر واحد مستغرب ولايمكن تصديقه

أبدت لجنة الامن والدفاع النيابية، استغرابها من اعلان وزارة الداخلية مقتل (1250) «إرهابيا» في بغداد والأنبار خلال شهر تشرين الأول الماضي فقط، وعدت هذا العدد بأنه «مبالغ به وكبير جدا»، وبينت أنه «لايمكن التصديق بهذه الارقام حتى لو كانت تشير الى القاء قبض وليس قتلا».

وقال عضو لجنة الامن والدفاع النيابية في مجلس النواب حاكم الزاملي، إن «العدد الذي تحدث عنه الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية عدنان الاسدي حول مقتل الارهابيين مبالغ به حتى لو كان القاء قبض وليس قتلا»، عاداً إياه بأنه «عدد كبير جداً ولا يمكن تصديقه».

وتساءل الزاملي «ما هو عدد الارهابيين في العراق وهل هم أكثر من هذا الرقم؟»، مبينا أن «هذا الرقم كبير وغير منطقي»، واشار الى أن «ما نلاحظه الآن هي عمليات القاء قبض عشوائي وليست مستندة الى معلومات استخباراتية استباقية حقيقية لذلك فان هذا العدد حتى في عدة أشهر لايمكن ان نصدقه فكيف وهو يقول ان قتل هؤلاء تم خلال شهر واحد».

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى