الرائد نت
ET0562

قصة قصيرة .. أمنيــــــــــــة

 

كان يحلم في أن يكتب القصة ذات يوم، وكلما كبر، كبر حلمه في أن يصبح في يوم ما كاتب قصة يشار إليه بالبنان0 حُلم لم يفارقْ خياله المتوثب، ما الذي يلزمني لكي أحقق حلمي؟ ألست قارئاً جيدًا للقصة وغيرها؟ ألست أمتلك القدرة على التعبير عن عواطفي ومشاعري؟ ألست أمتلك الأفكار الكثيرة التي تعينني في تحقيق غايتي ؟ أليس في عالم الواقع من الأحداث الصغيرة والكبيرة ما يستحق أن نجسده ونخلده ؟ هل هذا يكفي ؟ ربما نعم، وربما لا، فلأجرب!

يُحضر دفترًا، يُمسك قلماً، يمتلك مشاعراً، ويحاول .. يسرح بناظريه بعيداً، ويغور في أعماق نفسه، وفي الماضي، والحاضر، ويستشرف المستقبل، لعله يمسك برأس خيط ليبدأ، ليكسر طوقاً طال حصاره، يتململ، يتمرّد، يكاد يصرخ، لعل الطوق ينكسر، ليتحرر من قيده، لينعتق من عبوديته وأسْره، ولكن..لا جدوى، فالكلمات تتقافز، والخواطر تتشارد، والمشاعر تتبلد، والمداد يتجمد !!

ثمة شيء يحول دون أمنيتي، بل ثمة أشياء وأشياء تكبت عزيمتي، وتقتل رغبتي، أجهلها، ولا أعرف مصدرها وكنهها، ولا أعرف غايتها ! إنها تجثم فوق صدري، وتكتم أنفاسي، تحول بيني وبين أمنيتي!!

ترتعش أنامله، وترتخي، يُفلت القلم من بين أنامله، يتهاوى على أوراقه المتعطشة لمداده، تتململ الأوراق يائسة، تتطاير، تبتعد…بينما هو يرقبها من بعيد بعينين قد خفت فيهما ألَق كان متوهجاً! ويتلاشى وهج الحلم كما يتلاشى وهج الشمس عند المغيب، وتخفت شعلة الأمل كما يخفت ضوء الشمعة حتى يصير باهتاً، وتغور في أعماق النفس أمنية كان يأمل لها أن ترى النور في يوم من الأيام !!0

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى