الرائد نت
أسرة وطفلمجلة الرائدفي بيتنا مشكلة .. ساعدوني.. إبنتي تغير سلوكها
rtyuy

في بيتنا مشكلة .. ساعدوني.. إبنتي تغير سلوكها

 

منذ إنتقالها إلى مرحلة الدراسة المتوسطة، تغيّر سلوكها، فمن الألفة والمحبة إلى القسوة والعنف والعناد، بل إن احترامها لي ولوالدها قلّ بدرجة كبيرة، وغاب عنها العطف على إخوتها الأصغر منها سنّاً، فبدأت تعنّفهم وتضربهم بقسوة غريبة ما أعتدناها منها.

أخشى من زميلاتها في المتوسطة فمن المحتمل أنهن يؤثرن، عليها فكيف أعيد ابنتي كما كانت؟

أم رسل

حياك الله أختنا أم رسل، شيء حسن عندما تنتبهين إلى تغير سلوك ابنتك، وهذا يدل على اهتمامك بها، لكن دعيني أقول لك أولاً قبل أن ندخل سوية إلى دواخل ابنتك وقبل أن نحيط زميلاتها بالشكوك والظنون.

هل تكرر سلوكها هذا كثيراً؟ أم إن سلوكها يكون أحياناً وفي أوقات متباعدة؟ إن كانت في أوقات متباعدة، أريد منك بصفتك أمها أن تعلمي هل يحدث ذلك في أوقات الدورة الشهرية؟ إذ إن المراهقات لاسيما من تأتيها الدورة الشهرية بشكل مفاجئ دون أي تمهيد، تصاب بتغير هستيري في سلوكها لما يصاحب الدورة من آلام ولما تواجهه من تغيرات فسيولوجية تطرأ على جسدها، وهذه نتيجة طبيعية للنضج الجسدي لتكون ابنتك إمرأة.

أما إن أصبح هذا سلوكها الدائم فعليك أن تتقربي منها وتنفردي بها فلا تعنفيها أو توبخيها أمام إخوتها، بل كوني معها على انفراد وفاتحيها بما لمست من تغير عليها، فمن المحتمل أنها تعاني من ضغوط عصيبة من الزمر المدرسية الفرعية، أو ما نسميه الشلل أو المجموعات غير الرسمية تنشأ لمجموعات من الطالبات ممن لديهن ميول ورغبات واتجاهات وثقافة واحدة، كـ (الايمو)، تتكون من دون علم إدارة المدرسة، فتصبح أشبه بعصابة تؤثر على الطالبات داخل الصف.

فتعمد هذه الزمرة إلى استضعاف إحدى الطالبات المؤدبات ممن تظنها (فقيرات) أي مسكينات، وتضعها بين فكيها إما أن تخرطها معها لتصبح مثلها ليأمنوا جانبها، أو يتولونها سخرية وضحكاً واستهزاء، إن اكتشفت ذلك عليك باللجوء إلى مديرة المدرسة والمرشدة التربوية للكشف عن هذه الزمرة بالتعاون مع أولياء أمورهن وللحد من خطورتها داخل الصف والمدرسة، إذ أن السكوت عنها خطر يعم جميع فتياتنا.

حاولي سيدتي التعرف على صديقاتها المقربات منها، فمفتاح ابنتك عند إحداهن، بأن تعملي لهن دعوة، اخترعي اي مناسبة تجتمعين بها معهن وأزيحي حاجز الخجل أو الخوف بينكن، إبني معهن علاقة متينة من الصراحة والثقة، وكذلك تعرفي على أهل هذه الصديقة، فالصاحب ساحب، وحاولي أن تميزي بين ثقافاتكم واتجاهاتكم لتضعي يدك أولاً بأول على أي مشكلة قد تحدث.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى