الرائد نت
مجلة الرائدواحات الإيمانمجموعة من الأسئلة الشرعية أجاب عنها فضيلة الشيخ: د. عبد الستار عبد الجبار
ftyjtyjty

مجموعة من الأسئلة الشرعية أجاب عنها فضيلة الشيخ: د. عبد الستار عبد الجبار

 

نحن والإنترنت

أثناء عملي على الانترنت أصادف صوراً لفتيات بملابس غير محتشمة، وقد أراها رغماً عني، ما الحكم الشرعي في ذلك؟

الانترنت من معطيات الحضارة الغربية التي قدَّمت خدمات متنوعة في سرعة الاتصال والبحث عن المعلومات، وهو لم يصمم لنا وفق احتياجاتنا؛ بل لخدمتهم وفق مصالحهم، وهم لا يحللون ما نعتقد حرمته ولا يحرمون ما نعتقد حلّه؛ لذا لم يراعوا الصور التي يشكو منها السائل، وعلينا عندما نستخدم هذه التكنولوجيا التي هي سلاح ذو حدين أن:

– نشكر الله بما أنعم علينا من إتاحة هذه النعمة التي قربت لنا الكثير من البعيد، وسهلت علينا الكثير من العسير.

– علينا أن نستحضر رقابة الله (عزّ وجل) في نفوسنا وتعظيمه وتوقيره؛ وتربية نفوسنا على أن لا تهون علينا معصيته في خلوتنا، كما قال رجل لوهيب بن الورد عظني؛ فقال )اتق أن يكون الله أهون الناظرين إليك) أي احذر من أن تعتقد أن الله لا يراك عندما تكون وحدك على النت، فهذا يجعلنا نُعرض عن كل استخدام سيء يتعارض مع ديننا حضارتنا وعاداتنا وبقدر المستطاع.

– وعلينا أن نربي أهلنا ونُحذرهم من الاستخدام الرديء لهذه المنظومة.

– علينا أن نُعمل عقولنا لننتج حضارة حديثة تحقق لنا الخدمة التي نريدها وتجنبنا مساوئ معطيات الحضارة الغربية.

وإلى أن يتحقق هذا علينا أن نتحمل ما تحمِله المواقعُ الإلكترونيةُ من الصور التي لا تناسب الحياء وغيرها.

 

صور الفنانات

شخص له صفحة على الفيسبوك يرفع عليها صوراً لفنانات، ما الحكم الشرعي في ذلك؟

رفع صور المعروفين بالمجون والتهتك ومخالفة الشريعة من فنانين أو غيرهم إعجابًا بهم حرام؛ لأن فيه معنى التعاون على الإثم والعدوان والدعوة للتشبه بهم، وإذا كانت الصورة فيها تهتك ومجون يكون الذنب أعظم؛ لأن فيها فوق ما ذكرنا؛ حب إشاعة الفاحشة الذي لا يرضاه مسلم يحرص على التحلي بإتباع الدين.

 

من لم يخرج صدقة الفطر

ما حكم من رفض أداء زكاة الفطر بحجة أنه مدين؟

زكاة الفطر عند الحنفية  تَجِبُ على كل مُسْلِمٍ غني ملك نِصَابَ الزكاة وفَضَلَ عن حاجته للمَسْكَنِ وَلثِيَابِهِ وَأَثَاثِهِ وكل ما لَا بُدَّ له منه، فالغنى شرطها عندهم.. وهي ظاهر مذهب البخاري الذي عقد في صحيحه بابًا عنون له (بَاب لَا صَدَقَةَ إلا عن ظَهْرِ غِنًى وَمَنْ تَصَدَّقَ وهو مُحْتَاجٌ أو أَهْلُهُ مُحْتَاجٌ أو عليه دَيْنٌ فَالدَّيْنُ أَحَقُّ أَنْ يُقْضَى من الصَّدَقَةِ( وأخرج فيه قوله (صلى الله عليه وسلم) (خَيْرُ الصَّدَقَةِ ما كان عن ظَهْرِ غِنًى وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ)، رواه البخاري، فعلى هذا المذهب القوي يمكن لهذا المدين أن لا يخرج صدقة الفطر ولا شيء عليه.

ولكن لو أخرجها المدين؛ كان إخراجها أفضل عند الله وأكثر ورعاً وإن لم تكن واجبة عليه.

 

العمل في المصارف الربوية

موظفة في وزارة المالية ترغب في الانتقال إلى أحد المصارف القريبة منها، إلاّ أن رواتب الموظفين في المصارف يتم تحصيلها من الفوائد التي يحققها المصرف، ما الحكم الشرعي في انتقالها للعمل في المصرف؟

الربا من المحرمات القطعية التي ثبتت بالكتاب والسنة وإجماع الأمة، والمصارف الربوية مما عمت بها البلوى في ديارنا الإسلامية في العصر الحديث وتدخلت في أغلب مناحي الحياة مصداقًا لقوله صلى الله عليه وسلم (لَيَأْتِيَنَّ على الناس زَمَانٌ لَا يَبْقَى منهم أَحَدٌ إلا آكِلُ الرِّبَا فَمَنْ لم يَأْكُلْ أَصَابَهُ من غُبَارِهِ)، أخرجه أبو داود فلو فُرض أنَّ أحداً سلم من حقيقة الربا؛ فإنه لن يسلم من آثاره وإن قلَّت مع هذه المصارف الربوية.

ولكن هذه المصارف الربوية لا تقتصر في نشاطها على التعامل الربوي؛ بل تتعامل بالربا وغيره من التعاملات الاقتصادية الحديثة التي لا يتقاطع الكثير منها مع الشريعة؛ وهي لتعاملاتها الكثيرة وسعة انتشارها تحتاج إلى معالجة من قبل سواد الأمة ومن قبل الدولة فضلاً عن الأفراد؛ لإيقاف التعاملات الحرام فيها.

والعمل فيها إذا اقتصر على التعاملات الحلال يكون حلالًا، أما عقود الربا المباشرة فحرام؛ للعنه صلى الله عليه وسلم آكِلَ الرِّبَا وموكله وَكَاتِبَهُ وَشَاهِدَيْهِ وقوله عنهم (هُمْ سَوَاءٌ)، رواه مسلم. وهناك مساحة بين التعامل الحلال لهذه البنوك والتعامل الحرام وهي للأمور المشتبهة التي يكون الورع في اجتنابها.

وبعض العلماء المعاصرين ومنهم الشيخ القرضاوي أجاز العمل في مثل هذه المصارف في حالتين:

الأولى: إذا لم يجد الإنسان عملاً مناسباً بسبب تخصصه إلا في مثل هذه المؤسسات المالية؛ فحينئذٍ يجوز له أن يتعين فيها ثم إذا وجد فرصة أخرى تركها ليعمل في مجال آخر أقرب إلى الشرعية.

الثانية: يجوز أن يدخل المسلم مثل هذه المجالات لكسب الخبرة التي لا يجدها في مؤسسات أخرى، فإذا اكتسب هذه الخبرة وجب عليه بعد ذلك السعيُ جاهداً للانتقال إلى المؤسسات الإسلامية أو أية أعمال يطبق فيها ما اكتسبه من هذه الخبرات.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى