الرائد نت
أسرة وطفلمجلة الرائدوقفات مع العام الدراسي الجديد
,mnb

وقفات مع العام الدراسي الجديد

 

تعيش العائلة العراقية هذه ايام في حالة استنفار ملحوظة إذ يستقبل أبناؤها عامهم الدراسي الجديد، وهذه الحالة تتكرر كل عام، ولا بد لنا أن نقف معها وقفات:

الوقفة الأولى: ماذا حدث في العطلة الصيفية؟ وكيف قضاها أبناؤنا وبناتنا؟

ابو محمد (متقاعد – 67 عاماً): “قد لا ينفع الآن التحسر على ما مضى من العطلة الصيفية، والمقصود لنا جميعاً أن يحاسب كل واحد منا نفسه ماذا صنع في العطلة؟ وماذا صنع أهله وأولاده؟ وليس المراد هو مجرد المحاسبة، ولكن المراد هو الاستفادة من الأخطاء وتدارك المستقبل وتصحيح الأوضاع”.

ويضيف أبو محمد “توسط العطلة شهر مبارك وأنا على ثقة أن شبابنا استفاد الكثير من مدرسة رمضان، واستعد لدخول العام الدراسي الجديد بجد واجتهاد”.

الوقفة الثانية: مواجهة ازدحام الطرق

في صباح أول يوم من الدراسة تزدحم الشوارع بالسيارات، لاسيما سيارات الكيا، خطوط الطالبات والطلبة، وهذا يحدث إرباكاً في الشوارع واستنفار عام في شوارع بغداد، ونتساءل كيف استيقظ هؤلاء؟ ومن أجل ماذا ؟

أم رضوان (ربة بيت – 55 عاماً): “لقد استيقظوا رجالاً ونساءً، شيباً وشباباً وأطفالاً من أجل الدراسة وهذا في حد ذاته أمر جيد، لقد كان كثير من الآباء والأمهات إلى هذا اليوم، وهو آخر يوم من العطلة، يشتكون من أولادهم أنهم لا يستيقظون مبكرين، أحياناً يستيقظون الظهر أو بعده، فكيف سيستيقظون غداً؟ وماذا سيفعل الآباء والأمهات؟ سيتغير الحال في يوم وليلة، السر في ذلك، إنه الحرص والحرص على الدراسة واقصد في ذلك أن نجدد العهد مع الله والنية الخالصة له سبحانه في طلب العلم”.

الوقفة الثالثة: القرطاسية وما يحتاجه التلاميذ والطلبة:

أم نور (ربة بيت – 33 عاماً): “ومع استقبال عام دراسي جديد، فإن القرطاسية تكون عبئاً على العائلة، فتأمين حاجيات الطلاب المدرسية للعوائل الفقيرة صعب على ميزانية العائلة، فحبذا لو يقوم أهل الخير بمشروع خيري لتوفير قرطاسية تلاميذ الابتدائية بشكل أولي، وذلك لمساعدة عوائلهم في توفيرها لهم”.

أما أبو نور (موظف- 40 عاماً) فيقول: “لا يخفى على أحد الأوضاع الاقتصادية الحالية، وهناك عشرات العوائل بل ومئات لا يجدون الحاجات الأساسية، فماذا يفعل الأب الذي راتبه بسيط امام غلاء القرطاسية، ولديه ثلاثة أو أربعة من الأبناء في المدارس”.

ولو أن كل إنسان غني في منطقته، أو حتى بعض الطيبين اعتنى بهذا الجانب واستحث الموسرين وسدوا النقص عند الفقير فهذا يساعد على عدم تسرب التلاميذ من المدرسة، وكذلك دعماً للطلبة واحتسابا عند الله (عز وجل).

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى