الرائد نت
تاريخنامجلة الرائداعلام الدعوة … الشاعر وليد عبد الكريم إبراهيم الأعظمي
cghjkdf_1-1

اعلام الدعوة … الشاعر وليد عبد الكريم إبراهيم الأعظمي

 

أديب وشاعر وخطاط ومؤرخ وكاتب إسلامي مشهور، ولد في الأعظمية عام 1930، وسط أسرة محافظة على دينها تعود في نسبها لقبيلة العبيد العربية القحطانية الحميرية.

تعلم قراءة القرآن الكريم على يد عميد الكردي في حي الأعظمية ببغداد، ودرس الحديث الشريف على يد قاسم القيسي في مسجد بشر الحافي، ودرس السيرة النبوية على يد تقي الدين الهلالي في مسجد خطاب.

التحق بمدرسة الأعظمية الابتدائية وحصل على شهادتها عام 1943، وانتسب إلى معهد الفنون الجميلة ببغداد / قسم الخط العربي والزخرفة الإسلامية وتخرج فيه، وتعلم فن التركيب في الخط على يد ماجد الزهدي، ورافق الخطاط هاشم البغدادي عشرين عاماً، وحصل على الإجازة في فن الخط العربي من الخطاط المصري محمد إبراهيم البرنس – خطاط المسجد الحرام بمكة المكرمة – ومن أمين البخاري – خطاط كسوة الكعبة المشرفة.

عمل موظفاً في مصلحة نقل الركاب العامة حتى عام 1957، وانتقل للعمل خطاطاً في مديرية المساحة العامة حتى عام 1959 حيث عاد إلى العمل في مصلحة نقل الركاب، وافتتح مكتباً للخط في مدينة الأعظمية، وكان يمارس كتابة الخطوط في الجوامع.

انتقل للعمل مصححًا لغوياً في المجمع العلمي العراقي في السبعينات حتى أصيب بفقد ابنه في الحرب العراقية الإيرانية، وتهشم ساقه في حادث مروري.

يعد الأعظمي من أوائل الإخوان في العراق حيث كان يعطي دروساً في الترغيب والترهيب للمنذري في دار الإخوان بمدينة الأعظمية كما كان عضواً مؤسساً في الحزب الإسلامي العراقي عام 1960 وسجن ثمانية أشهر عندما حل عبد الكريم قاسم الحزب، واعتقل في المظاهرات التي نددت بإعدام سيد قطب منتصف الستينات.

شارك في معظم الفعاليات الدعوية والثقافية للإخوان داخل العراق وخارجه حيث نال العديد من الجوائز التقديرية لمساهمته الفاعلة في رفد القصيدة الإسلامية بألوان جديدة من البلاغيات وفنون اللغة الشعرية .

–  صدر له من الدواوين: (الشعاع) و(الزوابع) و(أغاني المعركة) و(نفحات قلب) وجمعت في الأعمال الشعرية الكاملة.

وله مؤلفات عدة فاقت خمسة وعشرين مصنفاً، منها: تراجم خطاطي بغداد المعاصرين _جزءان، والرسول في قلوب الصحابة، ومدرسة الإمام أبي حنيفة، والمعجزات المحمدية، وجمهرة الخطاطين البغداديين من تأسيس بغداد حتى نهاية القرن الرابع عشر، وشعراء الرسول، والسيف اليماني في نحر الأصفهاني صاحب الأغاني،  ورابعة في بغداد، وتاريخ الأعظمية، وأعيان الزمان وجيران النعمان في مقبرة الخيزران، وجمعت في أعماله النثرية الكاملة وقدم لها الأديب السوري عبد الله الطنطاوي، وله عدد من المقالات والبحوث في النقد الأدبي واللغة والتاريخ والفن في عدد من المجلات.

تعرض إلى جلطة دماغية جعلته طريح الفراش لأشهر طويلة، وافته المنية في شهر شباط   2004 وشيّع بموكب مهيب حضرهُ العلماء والأدباء وتمت صلاة الجنازة عليه في جامع الإمام الأعظم ثم دفن في مقبرة الخيزران بالأعظمية.

تغمده الله بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته .

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى