الرائد نت
مجلة الرائدواحات الإيمانمن الخطوط الأمامية.. أذا كان يمكنك رؤيتها .. فلم (الحروب القذرة) إخراج ريتشارد رولي
elfilm.com-dirty-wars-172773

من الخطوط الأمامية.. أذا كان يمكنك رؤيتها .. فلم (الحروب القذرة) إخراج ريتشارد رولي

 

يقدم ريتشارد رولي في فيلمه الوثائقي (الحروب القذرة) أطروحة متشائمة، مليئة بالغضب ومدعمة بالوثائق عن الحروب التي تخوضها الولايات المتحدة.

إن حرب أميركا على (الإرهاب) -عالية السرية- استفحلت عالمياً وأصبحت بعيدة عن الوصول إلى النهاية، إذ يقول الفيلم أن القتال انتشر وبدأ بتفريخ كراهية متزايدة ضد الولايات المتحدة الأميركية الأمر الذي من شأنه أن يسر أعداء الولايات المتحدة.

(جيريمي سكاهيل) كاتب الفيلم مع (ديفيد ريكر)، هو مراسل الأمن القومي ومؤلف كتاب نشر مؤخراً بعنوان (الحروب القذرة: العالم  ساحة المعركة) وكتابه الأول بعنوان (بلاك ووتر: صعود عالمي للجيش الأكثر قوة من المرتزقة).

يروي الفيلم بحنق ويتتبع الأدلة فيه كمخبر سري من خلال لمسات سينمائية ويرافقها موسيقى حزينة بعنوان (العمل الداخلي)، ويتعرّض من خلال فيلمه إلى الإخفاقات التي تتعرض لها بورصة وول ستريت  نتيجة (الحروب القذرة).

رحلة السيد (سكاهيل) إلى قلب الظلام تبدأ في (غرديز)، أفغانستان، في شباط 2010، في تصويره لهجوم ليلي، عندما كانت اثنتان من النساء الحوامل بين الذين قتلوا في هذا هجوم.

لاحقاً وخلال أسبوع واحد علم السيد (سكاهيل) في أفغانستان، أن هناك  حوالي (1700) مداهمة ليلية من هذا القبيل، قاده تجسسه إلى اكتشافه أن الهجوم نفذ من قبل قيادة العمليات الخاصة المشتركة الأميركية، وهي وحدة عسكرية سرية لا تعمل فقط في أفغانستان وإنما في بلدان لم تعلن فيها أي حرب، منها الجزائر وإندونيسيا والأردن وتايلاند.

سربت المعلومات للعلن بالكامل عن هذه الوحدة السرية بعد مقتل أسامة بن لادن، في صورة  عُمّمت على نطاق واسع يظهر فيها الجنرال (مارشال ويب) يجلس مع الرئيس أوباما والدائرة الضيقة المحيطة بالرئيس وهم يتابعون العملية.

كذلك يكرّس الفيلم إهتماماً خاصاً إلى قتل العالم المسلم الأميركي المولد أنور العولقي في اليمن بواسطة هجوم بطائرة بدون طيار في أيلول 2011.

وقد تم التعرف عليه باعتباره أول مواطن أميركي قتل في هذه الضربة بدون سند قانوني، بعد أسبوعين لاحقاً قتل إبنه عبد الرحمن العولقي البالغ من العمر (16) سنة،  وهو مواطن أميركي أيضا، بواسطة طائرة بدون طيار. ليس لما هو عليه ولكن لما قد يتحول إليه لاحقا حسب ظنون أجهزة الأمن.

سافر السيد (سكاهيل) إلى اليمن والصومال، وعاد بقناعة بأن الحرب التقليدية، التي خاضتها الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وأفريقيا حل محلها شكل جديد من الحروب شنت في غاية السرية وغالباً عن طريق جهاز التحكم عن بعد من قبل قوات غامضة العمل, تعمل على (قوائم قتل) ومرتبطة مباشرة بالبيت الأبيض.

وفي الشهر الماضي أعلن الرئيس أوباما عن خطط لتقيّيد استخدام هذا النوع من الضربات.

لقد أصبح العالم ساحة معركة لأميركا -يلخص السيد سكاهيل- ويمكن أن تذهب الولايات المتحدة إلى أي مكان في العالم.

ويمتد فيلم (الحروب القذرة) لمدة العرض تصل إلى ( ساعة و 27 دقيقة)، وهو من الأفلام الجديرة بالمشاهدة، والتي  تساعدنا في معرفة كيفية تعامل الولايات المتحدة مع التهديدات المحيطة بها في هذه المرحلة.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى