الرائد نت
تنمية ومجتمعمجلة الرائدمن قوانين الصحة النفسية الايجابية … للتغيير الحقيقي.. .. استخدم قاعدة الجبل الجليلدي .. من يحدد مصيرنا؟
6049713392_xxl

من قوانين الصحة النفسية الايجابية … للتغيير الحقيقي.. .. استخدم قاعدة الجبل الجليلدي .. من يحدد مصيرنا؟

 

قد يقول قائل أن صفات البشر موروثة وأن ما يتمتع به الأبناء من ميزات وعلامات إنما قد ورثوها من آبائهم، وهذا الكلام صحيح بعمومه فيما يخص الصفات الظاهرة من طول ولون بشرة وملامح  وغيرها، إلاّ أن الصفات الجوهرية للإنسان والتي تشكل هويته الحقيقية وتبني شخصيته إنما هي نتاج عوامل متعددة.

فالإنسان يولد وهو على الفطرة كما اخبرنا سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم)… فنحن نولد ولدينا استعداد للخير والشر، للانجاز والتقاعس، للتطور والنكوص، قال تعالى (وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا)، سورة الشمس: الآيتين (7-8), ومن ثم تأتي البيئة المحيطة والراعية التي ينشأ فيها الإنسان من أسرة ومدرسة وأقران وأصدقاء ووسائل إعلام وأحداث وخبرات وتجارب يتعرض لها فتؤثر فيه لتصوغ شخصيته وتترك آثارها فيه.

إن الأبحاث الطبية أثبتت أن الكثير من الصفات التي تتعلق بالشخصية والمزاج والسلوك من الممكن تغييرها وتطويرها من خلال إرادة الشخص نفسه ومن خلال العوامل البيئية المحيطة به.. فكم من مجرم مذنب رجع إلى الله تعالى تائباً توبة نصوحاً بعد تجربة خاضها أو حادث تعرض له أفاقه من غفلة أو نبهه إلى خطأ واقع فيه وكانت لديه الإرادة للتغير، لذا ليس من الحكمة أن يتعكز البعض ويقول أن حاله وماله قد تحدد من خلال ما ورثه من أبواه  وأنه قد جُبل على ذلك..

فإرادة الشخص ورغبته الحقيقية تعتبر عامل حقيقي في التغيير، خاصةً إذا ما رافق ذلك بيئة خصبة ورفقة حسنة مساندة  له، قال تعالى (نَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ)، سورة الرعد: الآية (11) ، لذا نحن المسؤولون الحقيقيون عن مالنا ومصائرنا، فالأمر منوط بنا وبما قدمناه من قدرة في توجيه وتزكية أنفسنا (قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا)، سورة الشمس: الآيتين (9-10) ، وخلال ذلك كله لابد من التضرع ودعاء الله (عز وجل)  من أجل الهداية والتوفيق في الدارين ونكون في زمرة الذين يقولون صباح مساء (اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ)، سورة الفاتحة: الآية (6).

– قاعدة الجبل الجليدي تنص على ان  جبل الجليد  (ice berg)  يتكون من (1/ 3) ظاهر للعيان  و(2/ 3) راسخ ومخفي في أعماق المحيط، لا نشاهده ولا نحيط به علماً…

– وكذلك الحياة فإن ما تعرفه عن نفسك والعالم الخارجي قد لا يتعدى الثلث الظاهر أمامنا، وهناك ثلثين أو اكثر من الحقيقة قد لا نشاهدها أو لا نعرفها أصلاً.. فكم هي معلوماتنا عن الجسم البشري وكم هي معلوماتنا عن النفس البشرية بل عن أجزاء من الجسم كأن يكون الدماغ، وكم هي معلوماتنا عن مخلوقات الله تعالى الأخرى، كل ذلك قد لا يتعدى اجزاء من الحقيقة  (وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا)، سورة الإسراء: الآية (85) (وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا)، سورة النحل: الآية (18).

– لذا لا تبني تصوراتك وقناعاتك وأحكامك واستنتاجاتك على الثلث الظاهر من الأمور من غير أن تنتظر وتفكر ملياً لتتعرف على الثلثين الباقيين من الحقائق بشكل دقيق.

استعمال قاعدة جبل الجليد في:

التعامل مع انفسنا

– عند مواجهة الأحداث الأليمة والاضطرابات الكبيرة وتقلبات الحياة أسأل الله تعالى الثبات، ولا تنظر إلى ظواهر الأمور والأحداث فقط وتبقى تدور في رحاها لأن ما خفي عنا أكبر وأوسع وقد يكون فيه حكم وفوائد وخير عظيم لا نعلمه وسينكشف لنا ذلك في قوابل الأيام -الثلثين المخفيين من الجبل الجليدي- قال تعالى: (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ)، سورة البقرة: الآية (216)، بل فوّض أمرك إلى الله تعالى ثم انطلق وابحث في الثلثين المخفيين من نقاط قوة تمتلكها ومن فرص قد توفرها لك تلك الاحداث ومن تجارب تتعلم منها وتكتسب المزيد من الخبرة والنضوج الفكري والنفسي.

– أبحث عن الجذور فإن لكل شي جذر وأساس، فلا يوجد أمر من غير بواعث  أو جذر…

– ابحث في الأعماق عن الجذور الكامنة الرئيسية، استغرق في التفكير والبحث والتفتيش، وسّع دوائر تفكيرك لتكون اكثر شمولية واتساعا لتكون الصورة كاملة لديك

– كن حذراً من أنماط  تفكير أو مشاعر وأحاسيس قد لا تلقي لها بالاً فتتسرب من حيث لا تدري إلى الأعماق والجذور  فتترسخ وتكون مسلمات  راسخة وما هي الا عبارة عن حقائق مزيفة…

– في التعامل مع الآخرين: أحسن الظن دوماً بالآخر لأن ما تراه منه لا يمثل الحقيقة كاملة، فتش عن ما يحمله الآخرون من إيجابيات وصفات ممكن أن تستثمر فيها..

تمرين عملي :

– أرسم شكل لجبل جليدي ثلثه فوق الماء وثلثين تحت الماء….

– أكتب المعوقات التي تعاني منها في حياتك في الثلث الظاهر العلوي ومن ثم أكتب ما تمتلكه من نقاط قوة وإيجابيات ونـعـــم في الثلثين الغاطسين تحت مستوى الماء…. وأرجع إلى نقاط القوة والإيجابيات التي تمتلكها كلما شعرت بالضعف والتقهقر…

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى