الرائد نت
awraaak - Copy

اوراق شبابية

كتاب أعجبني  … 24 ساعة في حياة صائم

لو طرح عليك سؤال كيف ستنظم وقتك في أعظم الأيام عند الله والتي منّ علينا بها -شهر رمضان-، لتردّ هذه النعمة بالشكر والإحسان؟؟ كيف سيكون جوابك، بل كيف سيكون عملك.

فشكر النعمة العمل.. فما رمضان إلا أيام سرعان ما تأتي وترحل، فكم مرّ علينا من رمضانات عديدة دون أن نشعر، فاحرص على أن لا تفوّت فرصة هذا العام وكأنها آخر فرصة في عمرك فأغتنمها قبل أن تندم.. فقد قال (صلى الله عليه وسلم): (رغم أنف امرئ أدرك شهر رمضان فلم يغفر له)، رواه السخاوي.

بهذا وضع محمد نجاتي سليمان بين يديك مجموعة من الأفكار والأعمال وكذلك العديد من الحكايات والقصص الواقعية التي لا بُد لك من الرجوع لها والأخذ بها وتطبيقها في يومك الرمضاني من أجل كسب رضى الله والفوز بالجنة، عبر كتابه (24 ساعة في حياة صائم).

 

———————————–ا

رمضانيات

قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)، سورة البقرة: الآية (183).

قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (إذا كانَ أوَّلُ ليلةٍ من شَهْرِ رمضانَ : صُفِّدَتِ الشَّياطينُ ومرَدةُ الجنِّ، وغُلِّقَت أبوابُ النَّارِ فلم يُفتَحْ منها بابٌ، وفُتِّحَت أبوابُ الجنَّةِ فلم يُغلَقْ منها بابٌ، ويُنادي مُنادٍ يا باغيَ الخيرِ أقبِلْ ، ويا باغيَ الشَّرِّ أقصِرْ وللَّهِ عُتقاءُ منَ النَّارِ ، وذلكَ كلُّ لَيلةٍ)، رواه الترمذي.

يقول علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) :لو أراد الله أن يعذب أمة محمد (صلى الله عليه وسلم) ما أعطاهم رمضان.. فرمضان من رحمة الله بنا، فلنرحم أنفسنا ونغتنم هذا الشهر.

يقول الحسن البصري (رحمه الله): إن الله جعل شهر رمضان مضماراً لخلقه، يستبقون فيه بطاعته إلى مرضاته فسبق قوم ففازوا، وتخلف قوم فخابوا، فالعجب كل العجب للضاحك اللاعب في اليوم الذي فاز فيه المحسنون وخاب فيه المبطلون.

يقول إبن القيم: (إضاعة الوقت أشد من الموت لأن إضاعة الوقت تقطعك عن الله والدار الآخرة، والموت يقطعك عن الدنيا والآخرة).. فلا تضيع وقتك رمضان .. احرص عليه حيث السوق قائمة والأرباح متوافرة والأجور مضاعفة.

يقول أحد السلف: (السنة شجرة والشهور فروعها، والأيام أغصانها، والساعات أوراقها، وأنفاس العباد ثمرتها، فشهر رجب أيام توريقها، وشعبان أيام تفريعها، ورمضان أيام قطفها، والمؤمنون قُطّافها).

 

——————————ا

د. طارق السويدان مختلف في رمضان

أكمل د. طارق السويدان تصوير برنامجه الرمضاني لهذا العام والذي سيتحدث فيه عن أغوار التأريخ ليقدم للمشاهد منهجاً علمياً في تصحيح وتقييم الأحداث والشخصيات التاريخية.

وقد أُستخدم فيه أعلى درجات الجودة والتصوير والجرافيك، كما أن ما يتمتع به السويدان من أسلوب مميز في طرح فكرته وكذلك التقسيم الجميل للمواضيع فإنه يعد المشاهدين في هذا العام ببرنامج رائع ومميز يجمع بين المحتوى الفكري الراقي والسرد القصصي الممتع..

وسيبث البرنامج على شاشة قناة الرسالة الفضائية التي يديرها السويدان نفسه.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى