الرائد نت
تاريخنامجلة الرائدنشاط الإخوان في رمضان
2013-06-19-1475

نشاط الإخوان في رمضان

 

تمتاز الحركة الإسلامية بكثرة مناشطها الدعوية واستقطابها لعموم فئات المجتمع، ولهذه الفعاليات في شهر رمضان المبارك طعم آخر إذ حرصت جمعية الإخوة الإسلامية على إقامة العديد من الفعاليات في هذا الشهر المبارك من أجل بث روح الإيمان في النفوس ودعوة الآخرين إلى الإلتزام بمنهج الله (عز وجل).

فقد حرصت حركة الإخوان على وضع خطط وبرامج تكون منهجاً للعمل في هذ الشهر المبارك، فتبدأ بالبناء الإيماني للنفس وتتمثل بقراءة القرآن والمحافظة على صلاة الجماعة وترك الجدل، والتزام الدعاء في مواطن الإجابة، وأيضاً المساهمة الفاعلة في دعوة الآخرين الى الإلتزام وأداء الفروض، وزيارة المرضى ومساعدة المحتاج، وإسعاف الأرامل والأيتام، وكذلك الدور الإيجابي في المسجد لمن يرتاده سواء في خدمة المسجد ومتابعة شؤونه أو القيام على راحة المصلين وتوفير المستلزمات اللازمة لذلك. ففي مجال التعليم حرصت إدارة كلية الدراسات الاسلامية على إقامة الدروس والاحتفالات الإسلامية في المناسبات التأريخية مثل ذكرى غزوة بدر وغيرها، وترتيب جدول لقيام الليل في العشر الأواخر من رمضان فضلاً عن عمل افطار جماعي للطلبة والأساتذة وكسر الحاجز الذي يعيق دون تقارب الأجيال بين الأساتذة والتلاميذ.

أما على المستوى التربوي فقد كانت لجنتا الشباب والإرشاد في كل منطقة تأخذ على عاتقها زيارة المدارس وتقيم فيها دروساً تذكر بفضل الصيام ومكارم الخلق والصحبة الصالحة، إضافةً إلى اقامة صلاة الظهر جماعة داخل المدرسة كتحفيز للطلبة على ارتياد المساجد والتعلق بالعبادة.

وقد لعب الشيخ محمد محمود الصواف دوراً متميزاً في احتضان الشباب في بغداد والتواصل معهم عبر دروس رمضان سواء بعد صلاتي الظهر أو العصر، أو بعد صلاة التراويح في جامع (الأزبك) الذي يمتليء بالشباب الملتزم من جميع مناطق بغداد، وقد استطاع الشيخ أن يخرّج على يديه الكثير من القيادات الدعوية الشبابية نتيجة العناية والمتابعة وترسيخ مقومات الشخصية الإسلامية من خلال الخطب والدروس الرمضانية التي كان يلقيها حيثما حل.

ومن الأنشطة التي حرص الإخوان على إقامتها هي دروس العلم الشرعي في جامع (خطاب) في علم التفسير والحديث إذ كان يلقيها د.تقي الدين الهلالي العالم المغربي الذي سكن في العراق في حقبة الخمسينات من القرن الماضي، وكان قد التف حوله شباب الدعوة واقبلوا على دروسه بشغف وهمة عالية.

وفي نينوى الحدباء حرص الإخوان هناك على مدارسة القرآن الكريم وصحيح الأحاديث كمحطة للتربية الايمانية، مع زيارات منتظمة لبعض الأقارب والأصدقاء وتعريفهم بوجوب صيام هذا الشهر وأنه مرحلة للتوبة وإرجاع النفس الى جادة الصواب، مع تشكيل فريق عمل لجرد المحتاجين بغرض أن تدفع لهم صدقة الفطر، وذلك لتخفيف معناة الفقراء في هذه الأيام المباركة.

ومن جميل ما يذكر في هذا الباب ان شباباً من الاخوان في منطقة الكرخ قد اتفقوا أن لا يمضي شهر رمضان الا ويأتي أحدهم بمصلي واحد على الأقل إلى المسجد، ومضت أيام الشهر الكريم حتى اليوم الثامن والعشرين من رمضان وكان أحدهم قد فشل في أن يأتِ بمصلٍ جديد إلى المسجد، فاجتمع حوله أصحابه وقالوا “يبدو أن همتك ضعيفة”، فبقي صامتاً ولم يتكلم حتى جاء اليوم التالي ودخل معه عشرة من الشباب الجُدد فقال له أصحابه “ما هذا؟” قال “دعوتهم جميعاً وكل يوم يقتنع أحدهم ويرفض الآخر حتى قلت لهم إما ان تلتزموا جميعاً أو تتركوني جميعاً فهداهم الله إلى الصلاة”، فضحك الجميع.

وفي عقد التسعينات ومع ظهور الصحوة الإسلامية في الأوساط الشبابية حرصت جمعية الشبان المسلمين على عمل محاضرات ومناشط دعوية مختلفة رغم قسوة الظرف الأمني آنذاك، وتتبع السلطات لكل ناشط إسلامي يقدم شيئاً في ميدان الدعوة والعمل، فضلاً عن جهود طيبة يقوم بها الجيل الأول من الدعاة بتوفير مبالغ مالية لسد احتياجات ذوي الحاجة.

وكذلك الدور المتميز لطلبة الكليات من شباب الأخوان الذين سخروا أنفسهم وما تجود به ايديهم من أجل نشر الكتيب الدعوي والشريط الهادف وعمل معارض دعوية وإقامة محاضرات لمختلف التخصصات في العلم والتفسير والاعجاز العلمي.

وما أن يبدأ هلال رمضان بالرحيل حتى يستعد القائمون على مناشط الدعوة بتحضير العدة لصلاة العيد وعمل برنامج ترفيهي للأسر في جو من الإلتزام واللهو المباح الذي يبتعد عن مواطن الشبهات، وذلك لأجل تمتين العلاقات بين الإخوة والعمل على برامج دعوية متنوعة بعد العيد.

وقد كان لهذه النشاطات الأثر الإيجابي الواضح في إيقاظ الروح الإسلامية في النفوس، وخروج أجيال تنتفض على السلبية والراحة في هذا الشهر الكريم، ومساجد تغص بالمصلين، وحناجر تصدح بالقرآن الكريم، في مؤشرٍ على الجهد المبارك الذي بذلته وتبذله الحركة الإسلامية ورجالاتها في العراق.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى