الرائد نت
كلمة العددمجلة الرائدالوطنية التاريخ والجغرافيا
ghghghgh

الوطنية التاريخ والجغرافيا

 

كثير هم أولئك الذين يدعون الوطنية وينسون أن عوارهم مكشوف.. ونسوا أن الوطنية ليست هتافاً أو لافتة يتمنطق بها الزعماء والأدعياء.. فهي التاريخ والجغرافيا ومن لا تاريخ له لا إنتماء له ومن لا انتماء له لا يستحق إلاّ أن يجلس في آخر الصف لإنه لن يعطي لوطنه أو لجغرافيته إلاّ بقدر ما يحقّق له مقايضة يحصل منها على أضعاف مضاعفة من أموال بلده وخيراته ومستحقات شعبه وثرواته.

نعم إن لالانتماء للوطن ليس ضجيجاً، إنه أسمى من ذلك وأجلّ، فهو يعني الحب والتضحية والصدق والأمانة والاحترام والقوة في العدل.

لهذا ستجد في الوطن من يثور ضد الظلم والفوضى والاستبداد وانتهاك حقوق الإنسان، ولا شك هذا هو شكل من أشكال التعبير عن الولاء للوطن والتاريخ والجغرافيا وكلها لله، لكنك في الوقت ذاته ستجد في الوطن نفسه وفي بقعة من بقاعه من يثور ضد العدل ليخلق الفوضى ويهتك الأمان ويفسد في الأرض ويسفك الدماء، فهذا لا انتماء له، فهو مدعي لا يحمل ذرة الشرف الوطني أو التأريخي أو الجغرافي لبلده.. فهو مجنس وحسب يعيش لغير الحقيقة الخالدة (وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل).. فيا ترى هل يغتنم المسلمون أيام شهر رمضان القادم في إصلاح أمورهم وأحوالهم وتعزيز إنتمائهم لدين الله (عز وجل) إنتماءً حقيقياً فعلياً وليس انتماءً شكلياً (يخرج من بعده المسلم كما دخل).. إن تعزيز الانتماء لدين الله ومنهج رسول الله كفيل أن يغذي الوطنية والاعتزاز بالوطن والمحافظة على أمنه وسيادته.. وأبي الإسلام لا أب لي سواه إذا افتخروا بقيس أو تميم.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى