الرائد نت
مجلة الرائدواحات الإيمانمجموعة من الأسئلة الشرعية أجاب عنها فضيلة الشيخ :د. عبد الستار عبد الجبار
;nm

مجموعة من الأسئلة الشرعية أجاب عنها فضيلة الشيخ :د. عبد الستار عبد الجبار

 

اقتداء المفترض بالمتنفل

هل يجوز لمن يصلي الفرض أن يأتم بمن يصلي نافلة؟

اختلف العلماء في هذه المسألة على فريقين:

فعند الشافعية ورواية عن أحمد: يجوز أن يأتم المفترض بالمتنفل والمفترض بمفترض في صلاة أخرى؛ لما روى جابر بن عبد الله رضي الله عنهما (أن معاذًا كان يصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم العشاء ثم ينصرف إلى قومه فيصلي بهم، هي له تطوع ولهم فريضة)، رواه البيهقي، والنيات عند هؤلاء غير مراعاة.

وعند الحنفية ورواية عن مالك والرواية الثانية عن أحمد: لا تصح لقوله (عليه الصلاة والسلام): (إنما جُعِلَ الْإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ؛ فلا تَخْتَلِفُوا عليه، فإذا رَكَعَ فَارْكَعُوا وإذا قال سمع الله لِمَنْ حَمِدَهُ فَقُولُوا رَبَّنَا لك الْحَمْدُ وإذا سَجَدَ فَاسْجُدُوا وإذا صلى جَالِسًا فَصَلُّوا جُلُوسًا أَجْمَعُونَ)، رواه البخاري، فقوله (فلا تَخْتَلِفُوا عليه) يدل على حرمة المخالفة ووجوب المتابعة ولا اختلاف أشد من اختلاف النيات إذ هي ركنٌ في الصلاة.

وهناك استدلالات أخرى لكلٍ من الفريقين كلها ظنية؛ والقطع بواحد من المذهبين صعب؛ والأحوط عدم الفعل لمن أراد الاحتياط لنفسه؛ والأيسر القول بالجواز رحمة بالمصلين، وكلٌ ممكن ورحمة الله أوسع من أن نضيقها برأي فقهي.

 

إغماض العين في الصلاة

ما حكم إغماض العين أثناء الصلاة, علماً أنني لا أستطيع الخشوع في الصلاة إلا عندما أغمض عيني؟

السُّنَّةَ للإمام والمنفرد أَنْ يَرْمِيَ ببَصَرِه إلَى مَوْضِعِ سُجُودِهِ؛ وكذا المأموم إلا إذا كان المؤتمُ يحتاج إلى مراقبة إمامه.. وفي التَّغْمِيضِ تَرْكٌ لهذه السُّنَّةِ؛ فكُلُّ عُضْوٍ وَطَرَفٍ له حَظٌّ من عِبوديةِ الصلاة؛ وحظ الْعَيْنُ النظر إلى موضع السجود، وعليه فإغماض العين في الصلاة مكروه تنزيهًا إذَا كان لِغَيْرِ حاجةٍ وَلَا مَصْلَحَةٍ؛ أَمَّا لو خَافَ فَوَاتَ خُشُوعٍ بِسَبَبِ رُؤْيَةِ ما يُفَرِّقُ الْخَاطِرَ فَلَا يُكْرَهُ غَمْضُهُمَا بِسَبَبِ ذلك بَلْ رُبَّمَا يَكُونُ أَوْلَى لِأَنَّهُ حِينَئِذٍ يكون لِكَمَالِ الْخُشُوعِ.

الوفاء بالنذر

نذرت أمي لأختي التي كسرت رجلها؛ أن تصلي بعد كل فرض ركعتين إن شفاها الله وقد وفت أمي بنذرها، وقبل ستة أشهر توفيت أختي فهل تستمر أمي بالوفاء بنذرها أو تكتفي بما سلف من وفائها بنذرها؟

يقصد بالنذر أن يلتزم المكلف تقديم قربة باللفظ مُنَجزًا كأن يقول لله عليَّ أن أتصدق بكذا، أو معلقًا كأن يقول لله عليَّ أنْ أتصدق بكذا إنْ شفي مريضي.

وهو قربة مشروعة للأوامر الواردة بإيفائه؛ كقوله تعالى (وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ)، سورة الحج: الآية (29)، وقوله (صلى الله عليه وسلم) لمن نَذَرَ في الْجَاهِلِيَّةِ أَنْ يَعْتَكِفَ في الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ (أَوْفِ بِنَذْرِكَ)، رواه البخاري.

والنذر مع مشروعيته فهو غير مستحب؛ لأنَّ الناذر كأنَّما يُطمع الله في عبادته إنْ أنجز له ما وعد؛ لذا نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن النَّذْرِ وقال (إنه لَا يَرُدُّ شيئا وَإِنَّمَا يُسْتَخْرَجُ بِهِ من الْبَخِيلِ)، رواه البخاري.

وكان الأولى بأمك أن تداوي أختك بكثرة الصدقة والدعاء؛ لكنها نذرت أمرًا؛ وقد تحقق ما علقت نذرَها به وهو شفاءُ أختكَ فوجب عليها الوفاء بالنذر، وموت أختك إن كان لسببٍ آخر غير الكسر لا يعفي أمك من نذرها؛ لأنها بالنذر ألزمت نفسها ما دامت هي على قيد الحياة والله أعلم.

 

حكم تناول البروتين والمنشطات

أنا رياضي وألعب كمال أجسام، فهل يجوز أن آخذ البروتين؟

كل ما أضر أكله فهو حرام؛ فإذا كانت هذه البروتينات والمنشطات مسموحٌ بها طبيًا، وليس فيها أضرار سلبية جانبية.. وكانت من المسموح بها في قوانين الألعاب الرياضية؛ لأن احترام قواعد اللعبة واجب.. في مثل هذه الحال لا بأس بها، أما إذا كان لها أضرار جانبية أكيدة أو شبه أكيدة، وكانت ممنوعة وفق قوانين اللعب فاستعمالها غش وتغرير فلا يجوز لك ذلك.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى