الرائد نت
مجلة الرائدمنوعاتنبض العراقمع ورثة الأنبياء .. ضرورة الموسوعية عند العلماء والمفكرين
ngchgc

مع ورثة الأنبياء .. ضرورة الموسوعية عند العلماء والمفكرين

 

إننا نعلم أن الفكر المتميز الموسوعي هو من نصيب القلة من النخبة، إلاّ أن هذا القليل حين يصبح غير كاف كماً ونوعاً لحركة الأمة في عملية النهوض والإصلاح، بسبب افتقادنا للآليات والمؤسسات التي تمنحنا هؤلاء المفكرين والمصلحين والعلماء المبدعين الموجهين للأمة نحو النافع لها من خلال استقراء الماضي ودراسة الواقع واستشراف المستقبل، يصبح من فرض الكفاية تهيئة الكم والنوع الكافيين ويتحقق العلم الشرعي بعدمه.

إن الفكر والإبداع العلمي والثقافي وإنتاج الرؤى والتحليلات الجوهرية تحتاج إلى موسوعية وثقافة أفقية بالدرجة الأولى، لكي يتسنى إنتاج وصياغة هذه الرؤى والأفكار بشمولية وتكامل، ولقد كان للتخصص وطغيانه على المثقف المعاصر الأثر السلبي الكبير من خلال جذب التخصص المستمر للمثقف إلى الإغراق والانغماس في فروع وجزئيات هذا التخصص أو ذاك، فالفكر والمفكر إنما يعمل على صياغة وإنتاج الكليات والأطر العامة والأهداف الكبرى التي يقرأ من خلالها الماضي ليعالج الحاضر ويخطط للمستقبل، والتخصص يفقد العالم خاصية العموم والشمول ومن ثم وصف المفكر والمصلح ذو الرؤية الشاملة.

أن مهمة المفكر الموسوعي هو لصق وربط وتركيب المعلومات والمعارف والعلوم والمعطيات، ليخرج منها معرفة جديدة ونظرية مبدعة قد تخرج امة من مأزق، وان هذا اللصق والربط والتركيب اشق ألف مرة من التفكيك والتحليل والتجزئة للمعلومات والمعارف إلى أجزائها الأولية والتي يحسنها الكثيرون-لمزيد من المعلومات أنظر: مجموعة مقالات د. عبد الكريم بكار-.

إن الموسوعية وامتلاك الرؤية الكلية قد لا تتسنى لكل احد ليس بسبب الإغراق في التخصص فحسب، بل بسبب أن تحصيل الموسوعية بحد ذاته ليس أمراً سهلاً، فأمام هذا التحصيل عقبات جمة، إذ لابد من الخروج من اسر التخصص أولاً، وامتلاك المنهجية الصحيحة للحصول على الرؤية الكلية ثانياً، والاحتكاك بالمفكرين والموسوعيين والمصلحين ثالثاً، ومعرفة الأولويات التاريخية والواقعية والمستقبلية التي لابد من معالجتها رابعاً، مع الصبر على معاناة التحصيل والطلب خامساً.

إن هذه بعض العقبات التي تعترض طريق كثير من طلبة العلم، بل من العلماء فضلاً عن المثقف العادي.

وفي تصوري إن كل ذلك يسير على من يسره الله عليه، خصوصا إذا توافرت قيادة فكرية، تأخذ على عاتقها مهمة إنشاء العقول المفكرة الواعية وفي الأمة الخير الكثير، وأن صناعة العقول المفكرة من شباب الأمة وعلمائها ينبغي أن تحظى بالأولوية الفكرية والتربوية.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى