الرائد نت
مجلة الرائدواحات الإيمانمن الاعجاز العلمي .. الإعجاز العلمي في بصمة العين
iluiklu

من الاعجاز العلمي .. الإعجاز العلمي في بصمة العين

 

بصمة العين هي الخاتم الإلهي الذي ميز الله تعالى به كل إنسان عن غيره، بحيث أصبح لكل إنسان بصمته المميزة له.

فصورة العين تكشف لنا الشخص وتميّزه عن الآخرين وهذا هو دور الأجهزة التي تعتمد بصمة العين، إذ يتم أخذ بصمة العين عن طريق النظر في عدسة الجهاز الذي يقوم بدوره بالتقاط صورة لشبكية العين، وعند الاشتباه في أي شخص يتم الضغط على زر معين بالجهاز فتتم مقارنة صورته بالصور المختزنة في ذاكرة الجهاز، ولا يزيد وقت هذه العملية على ثانية ونصف.

وهي أكثر دقة من بصمة أصابع اليد لأن لكل عين خصائصها فلا تتشابه مع غيرها ولو كانت للشخص. نفسه.

وبصمة العين التي يمكن رؤيتها مكبرة (300) مرة بالجهاز الطبي (المصباح الشقي) يحددها أكثر من (50) عاملاً تجعل للعين الواحدة بصمة أمامية وأخرى خلفية وباللجوء إليهما معاً يستحيل التزوير.

وقد بدأت دولة الأمارات العربية المتحدة بتطبيق مشروع بصمة العين في منافذها الجوية والبرية كافة لتكون بذلك أول دولة في العالم تطبق هذا النظام للتعرف على هوية القادمين والمغادرين، ولو تأملنا في هذه العين الصغيرة وكيفية الرؤية فيها فإن أعظم ألةٍ للتصوير تعطيك صورة لا تزيد على مساحة الكف، بينما العين ترى الأشياء بحجمها الحقيقي.

ولو أننا دَرّجنا اللون الأصفر مثلاً، أو أي لون أخر إلى ثمانين ألف درجة، فأن العين السليمة تستطيع أن تفرق بين هذه الدرجات التي تزيد على ثمانين ألف، فسبحانه من قائل (أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْن)، سورة البلد: الآية (8)، كما أن هذه العين تستطيع أن ترى البُعد الثالث وهو العمق، ترى الطول، والعرض، والعمق، ولو جعل الله لنا واحدة لرأينا بها الأشياء مسطحةً، ولا مجسمةً بأبعادها الثلاثة، لذلك فالمسافات التي أمامنا لا ندركها إلا بالعينين معاً، أما المسافات التي تعترض العين فتدرك بعين واحدة، فتبارك القائل (وَفِي الأَرْضِ آيَاتٌ لِّلْمُوقِنِينَ*وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ)، سورة الذاريات: الآيتين (20-21).

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى