الرائد نت
مجلة الرائدواحات الإيماننظرات تنموية .. الصلاح قبل النجاح
success-2

نظرات تنموية .. الصلاح قبل النجاح

 

لاشك أن موجة السعي إلى النجاح من خلال قراءة الكتب ذات الشأن والانخراط في الدورات التطويرية التنموية أصبحت كبيرة _ حتى وصلت حد الهوس أحيانا في بعض البيئات _ ومع اختلاف مضامينها وعناوينها إلا أن الجامع يبقى هو هدف الوصول النجاح في الحياة من خلال الوصول لما نريد بتكلفة أقل في الجهد والمال وبتحفيز ذاتي دائم.

إلا أن ما أريد قوله هو أن معظم المواد التطويرية هي غربية النشأة والأصل من حيث المضامين  في الجانبين النظري والتدريب المهاري، إذ إنها تعتمد فكرة النجاح في الوصول إلى الثراء والسلطة، وتمجد الذات على حساب التضحية والعطاء والتفاني في خدمة الناس كما أمرنا ديننا الحنيف.

وقد بذل جمع من الرواد مثل د.طارق السويدان وغيره محاولات مباركة في أسلمتها وتطويعها  لواقعنا، لكن هذا لا يبعد التخوف من الوقوع في الفخ الذي نحذر منه.

إن الإسلام يريد صياغة المسلم صياغة صالحة نافعة لغيره، كما أباح له الأهداف الدنيوية التي يجمعها الاستقامة على دين الله والدعوة اليه والتمتع بالطيبات، والأخروية التي يجمعها رضا الله تعالى ودخول الجنة، وما عدا ذلك من الأهداف الدنيوية من السلطة والمال والجاه فهي وسائل لأهداف أكبر وأعمق وانفع، وقد لا ينال المال او السلطة أو حتى الصحة لاعتقاده إنه ليس كل ما يريده هو خير ولا كل ما يأباه هو شر وهو راضٍ بقضاء الله وقدره، لكنه دائب السعي والكفاح للوصول، فإن منع لا يسميه فشلا بل خيراً وقضاءً وقدراً، وعلى ذلك بنيت قيمة الإنسان في هذا الدين، فالناجح هو الأكثر صلاحاً لا الأكثر في النجاح الدنيوي الذي لو أتاه لشكر الله سبحانه عليه (إن أكرمكم عند الله أتقاكم)، سورة الحجرات: الآية (13)، (رب أشعث أغبر مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبره‏)، رواه مسلم.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى