الرائد نت
مجلة الرائدواحات الإيمانالمظاهرات والموقف الشرعي منها
DSC00055

المظاهرات والموقف الشرعي منها

 

تصاعد حركة التظاهر وامتدادها من أقصى العراق إلى أقصاه خلق ضرورة مهمة لتحديد الموقف الشرعي من تلك الحركات، وجوازها من عدمه.

فضلاً عن ذلك فإن لجوء بعض المعتقلين العراقيّين إلى الإضراب عن الطعام لإشعار العالم بمعاناتهم، أثار تساؤلاتٍ عن مدى أحقية ذلك بالنسبة لهم، كونه قد يتسبب في فقدانهم لحياتهم.

من أجل هذا إستضافت “الرائد” الشيخ صلاح النعيمي المختص في السياسية الشرعية، وكان لنا معه هذا الحوار:

الرائد: ما الحكم الشرعي في المظاهرات السلمية التي يشهدها العراق اليوم؟ وهل هناك أدلة شرعية تبيح أو تحرّم تلك المظاهرات؟

النعيمي: بدءاً المظاهرة من المعاونة، والظهير هو المعين، ومنه قوله تعالى: (وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ)، سورة التحريم: الآية (4)، أي أعوان.

والمظاهرة وسيلة إعلامية مشروعة لإنكار المنكر ودفع الظلم لتحقيق نفع للمسلمين على وفق الضوابط الشرعية.

وقولنا مشروعة لأن عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) وقبله الحمزة بن عبد المطلب (رضي الله عنه) قد جاهروا بإسلامهم، وهذه تعد مظاهرة في مصطلحاتنا المستخدمة في الوقت الحاضر، بل إن عمر الفاروق (رضي الله عنه) جاهر بهجرته من مكة إلى المدينة.

كذلك قول الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم): (من رأى منكم منكراً فليغيرْه بيدِه، فإن لم يستطعْ فبلسانِه، فإن لم يستطعْ فبقلبِه، وليس وراءَ ذلك من الإيمانِ مثقالُ ذرةٍ)، رواه أبو سعيد الخدري.

والمظاهرة إحدى وسائل تغيير المنكر، وخلاصة القول: فإن المظاهرات جائزة لأنها نوع من التعاون على الخير ووسيلة لا علاقة لها بالعبادة، لذا فهي تأخذ حكم المقاصد (المصالح) فضلاً عن ذلك فإنها تجعل الحاكم والملك يراجع نفسه.. والله أعلم.

الرائد: الاعتصام والامتناع عن الدوام الرسمي الذي أعلنته بعض المحافظات العراقيّة إحتجاجاً على سياسات الحكومة المركزية، ما الموقف الشرعي منه؟

النعيمي: الاعتصام السلمي هو المكث في مكان عام لمدة من الزمن قد تطول أو تقصر تعبيراً عن موقف رافض لقرار جائر أو ظلم وقع على الشعب.

والاعتصام نشاط شعبي متحضّر يعتمد على مبدأ اللا عنف ويهدف إلى تقويم وتعديل سلوك وقرارات السلطة السياسية.

وقد استدل القائلون بجوازه في ما ورد في الشرع من نصوص الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فهو أصل عظيم في رد المظالم عن النفس والمجتمع، وهذا حق عام للأمة ما لم يؤدِ إلى فساد أو إفساد عام ويدخل في باب الموازنة بين المصالح والمفاسد وكذلك مقاطعة الدوام تدخل في باب الموازنة وعلى أهل الحل والعقد من العلماء والسياسيّين من أهل الدين أن يوازنوا بين ذلك، وهذا من مسائل السياسة الشرعية المعاصرة المختلف فيها.

الرائد: ما حكم إضراب المعتقل عن الطعام؟ وهل يعد هذا محاولة للإنتحار؟ أو في قوله تعالى: (مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً)، سورة المائدة: الآية (32)؟

النعيمي: من العلماء المعاصرين من جوّز للمعتقل أن يضرب عن الطعام إذا رأى في ذلك مصلحة كإثارة الرأي العام شريطة أن تكون نيته خالصة لله ولا تصل إلى الموت، فلا بأس للأسير بالمعتقل أن يلجأ إلى هذا الإضراب إن كان هذا الفعل يغيظ الكفار ومخالف بعضهم مصدراً كقوله تعالى (يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ)، سورة الفتح: الآية (29) وكذلك يسمع صوته للعالم شرط ألاّ ينتهي إلى الموت والهلاك، فإذا رأى أن إضرابه قد يصل به إلى الموت، عليه أن يأكل وأن ينجي نفسه من الموت لأن نفسه ليست ملكاً له، قال تعالى: (وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً)، سورة النساء: الآية (29).

الرائد: ما حكم الخروج عن الإمام من قبل جمهور الأمة؟

النعيمي: الحاكم الذي أفقر شعبه ونهب خيراته.. الحاكم الذي سلّم البلاد للفساد والمفسدين.. الحاكم الذي ظلم الأمة وزاد الغمة وجعل الظلم منهجه.. الحاكم الذي نهى عن المعروف وأمر بالمنكر.. الحاكم الذي أشاع القتل والقتال وسفك الدماء.. الحاكم الذي يعتقل ويسجن المعارضين له ولا يتورّع عن قتلهم بعد تعذيبهم.. جاز الخروج عليه، يقول القاضي عياض (رحمه الله): (فلو طرأ عليه كفر وتغيير للشرع أو بدعة خرج عن حكم الولاية وسقطت طاعته ووجب على المسلمين القيام عليه وخلعه ونصب إمام عادل).

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى