الرائد نت
مجلة الرائدنبض العراقمظاهرات جماهيرية في أربع مناطق في ديالى
dfgthjkfygky

مظاهرات جماهيرية في أربع مناطق في ديالى

 

كغيرها من المحافظات التي تشهد تظاهرات واعتصامات في إطار الحراك الشعبي الذي تشهده البلاد، شهدت محافظة ديالى، إقامة صلوات موحدة في أربع مناطق في المحافظة استكمالاً لشعارات سابقة رفعها المتظاهرون خلال الجمع الماضية، وسط تشدد أمني غير مسبوق.

ففي مدينة بعقوبة ومنذ ساعات الصباح الأولى فرضت القوات الأمنية من جيش وشرطة وتشكيلات أمنية  أخرى، إجراءات أمنية غير مسبوقة، حيث شلت الحركة بشكل شبه كامل وانتشرت نقاط تفتيش إضافية فضلاً عن انتشار قوات مكافحة الشغب حول الأماكن التي يروم  المصلون أداء صلواتهم فيها  .

وعلى الرغم من كل هذا واصل أهالي مدينة بعقوبة السير مشياً على الأقدام إلى مكانين في المدينة لأداء صلاة الجمعة الموحدة .

الجمعة الأولى كانت في حي المعلمين غربي المدينة  حضرها آلاف المصلين ممن قدموا من أحياء المفرق والكاطون والرحمة  والعزات وبعقوبة الجديدة والمصطفى  فضلاً عن حي المعلمين  .

أما الجمعة الموحدة الثانية فكانت في حي التحرير شرقي بعقوبة، والتي  لم تقل عددا عن الأولى، إذ حضرها أهالي أحياء التحرير والسوق القديم والمهندسين وبهرز، والأحياء الواقعة على أطراف مدينة بعقوبة، إذ ألهب الشيخ احمد ياسين مشاعر المصلين بخطبة تطرق فيها إلى أمور عدة، منها الظلم وما يحدث من انتهاكات لحقوق الإنسان وكيفية تغييره، بالإضافة إلى مسؤولية الناس في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

وعقب هاتين الصلاتين في بعقوبة وبحسب مصادر وشهود عيان، ردّد جموع المصلّين شعارات تطالب الحكومة بإطلاق سراح المعتقلات والمعتقلين الأبرياء، بالإضافة إلى مطالباتهم بإلغاء قانون المساءلة والعدالة والمادة ( 4 إرهاب) والتي تستهدف مكوناً واحداً، حسب قول متظاهرين .

في حين كانت الجمعة الثالثة في قضاء المقدادية، والتي أقيمت وسط حي المعلمين وبالتحديد في ملعب الحي، إذ حضرها آلاف المصلين، وفيها تطرّق خطيب الجمعة الشيخ براق خليل إلى ما يحدث من حراك شعبي وثورة بيضاء ضد الظلم وغمط الحقوق، مطالباً السلطتين التنفيذية والقضائية بالإسراع بإطلاق سراح المعتقلين والمعتقلات .

وشهدت جمعة المقدادية وبحسب شهود عيان، قيام أفراد من استخبارات الجيش بتصوير الوافدين إلى الجمعة الموحدة، وتهديدهم بالاعتقال في حال قيامهم بتظاهرات مناوئة للحكومة .

أما الجمعة الرابعة فكانت في ناحية جلولاء التابعة لقضاء خانقين شمالي المحافظة، وهناك منع المصلين ومنذ ساعات الصباح الأولى من التوجه إلى المكان المقرر لإقامة الصلاة فيه -وهو ملعب جلولاء- من قبل قوات الجيش التابعة لقيادة عمليات دجلة والتي تمركزت في الملعب ومنعت المصلين .

مما دفع بالمصلين إلى اللجوء إلى مسجد أبي حنيفة في مركز الناحية لأداء الصلاة فيه، وبحسب مصادر فأن (19) مسجداً أغلقت أبوابها وشاركت في جمعة (لا تراجع) في المدينة.

جدير بالإشارة أن مجلس علماء ديالى وفي بيان صدر مؤخراً، هدّد فيه الحكومة العراقية بتنفيذ إعتصامات مفتوحة بدلا من الاقتصار على الجمع الموحدة، في حال الاستمرار بتجاهل مطالب أبناء المحافظة.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى