الرائد نت
كلمة العددمجلة الرائدحركة الانسان.. والسنن الكونية
hgdd_2_1

حركة الانسان.. والسنن الكونية

 

يدرك كل عاقل ثاقب الفكر أن الكون قد خُلقَ بقدرة عظيمة خلّاقة من خلال إحسان صورته وكمال صنعته ودقة أجزائه وتكامل مداراته وحركاته وسكناته، فكل شيء في الكون يدل على ان صانعه هو الله الخالق المصور الذي خلق كل شيء فاحسن خلقه.

عليه فإن كل فعل باتجاه المسار الطبيعي لسنة كونية ستجد له زخماً مؤيداً وإنسيابية تسهل استمراريته أو بلوغه النهاية المرجوة. أما إذا كان هناك فعل مخالف لمسار سنة كونية فلن تجد له إنسيابية طبيعية ولن يوضع له القبول في الارض حتى لو توفر له الزخم المؤقت من اصحاب الضلالة والانحراف.

من ذلك يمكن أن نؤكد حقيقة سنة إلهية أن الله (عز وجل) يبعث الانبياء والرسل لتوجيه الناس إلى المسارات الطبيعية التي تتوافق مع سنن الله الكونية حتى لايصطدم الناس بافعالهم وبالتالي ينالهم الخسران بعد الضلال. ونستطيع أن ندرك الصورة الكاملة لذلك من خلال الاسئلة الطبيعية: من من الناس عاش مخلداً؟ اي الحضارات ظلت شامخة؟ اي امة دامت ظاهرة؟ أي سلطان بقي حاكماً؟ وغيرها من الأسئلة التي تجعل العاقل اليوم يفكر بالبحث عن منهج سليم في التصور والايمان والسلوك.

أخيراً.. يمكن ان نقول في ظل الحراك الشعبي الدائر اليوم في العراق والمطالب بحقوق طبيعية لكل إنسان بأن مادعى لذلك وأحدث الحراك هو ممارسات مخالِفة للمسار الطبيعي لسنن الله تعالى في الكون، من إنتهاك لحقوق الانسان وظلم العباد والبلاد ظلما صريحا صارخاً، وهذا مما لاشك فيه يحدث فعلاً يستمد زخمه من الحاجة إلى المسير في الاتجاه الصحيح للفطرة، وشعور الثائرين بالخطأ الفادح الذي يمارس بحقهم، وبالتالي يمكن ان نقر بأن القدوة الاول محمد (صلى الله عليه وسلم) هو أعظم مرشد للبشرية جميعا من خلال منهجه السليم في التعامل مع النفس والمجتمع تعاملاً مؤسساً على احترام السنن والثوابت الكونية، والتي تحكمها قدرة القادر (جل وعلا) ولن تجد لسنة الله تبديلا.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى