الرائد نت
أسرة وطفلمجلة الرائدفي بيتنا مشكلة .. ابنتي على علاقة بشاب على الإنترنت
089087 (4)

في بيتنا مشكلة .. ابنتي على علاقة بشاب على الإنترنت

 

أكاد أجن منذ علمت أن ابنتي على علاقة مع شاب على النت، ما هو التصرف الصحيح الذي علىّ أن أتصرفه، علماً أنني ضربتها أول معرفتي بالأمر لكني واثق أنها لم تنهِ علاقتها به.

ابو محمد

الاخ ابو محمد: قد نعذرك عندما ضربتها، ولكن عليك أن تقوم أنت وأمها بالتقرب من ابنتكما وفهم ما تريد والتفاهم معها بدلا من الضرب والمقاطعة أو قطع إشتراك الانترنت عن المنزل، فهذا ليس حلاً، فهناك الهاتف المحمول، وصديقات السوء، وطريق الذهاب للمدرسة أو الكلية.

حاول بالترغيب والترهيب والرفق، مواصلة الحديث معها، وتعاهدك معها على أن تكون صادقة معك، كما يمكن أن تأخذ عليها عهد الله تعالى، على اعتبار أن هذا الأمر قد يكون أحيانا مخيفا بالنسبة لبعض الأبناء والبنات عندما تمد يدها لتضعها في يدك وتقول: (أعاهدك بأني لن أفعل شيئًا مرة أخرى) فهذا الكلام من الممكن أن يكون له دور في صرفها ومنعها.

وهناك عدة طرق تستطيع أن تستعملها معها في البدء لتعالج الموضوع:

1- سد الفراغ العاطفي في أسرتك، قد تكون ابنتك تعاني من الإهمال والفراغ العاطفي وعدم الاهتمام منك أو من والدتها مما دفعها للبحث عنه خارج نطاق أسرتها، فكان النت اقرب وسيلة لها لسد هذا الفراغ.

2- وقد تكون ابنتك ضحية رفيقات السوء، لذا إسعى للتعرف على صديقاتها والتواصل معهم، وأيضًا وجّه النصيحة لهذه المجموعة كلها، فإذا كانت ابنتك لا تقبل النصيحة وتحاول أن تُخفي عنك هذه العلاقة، قد تجد في صديقاتها من تقبلها ومن تتبناها، بل ومن تكون سببًا في إنقاذ ابنتك إن استطاعت إلى ذلك سبيلاً.

3- واحرص على ضرورة إشعار ابنتك بأنكم جميعاً معها وليس ضدها؛ حتى لا تتدهور الأمور أكثر مما هي عليه الآن، وانصح والدتها بمنحها مزيداً من العطف والحنان والقرب والاحتضان، مع التوقف تماماً عن التأنيب والتوبيخ؛ لأنه يعقد المشكلة ولا يساعد في حلها، قدموا كل عون ممكن لابنتكم، واعتبروها مريضة تحتاج إلى عناية ورعاية بدلاً من اعتبارها مجرمة خارجة عن الشرع والعرف والقانون، ولا تستحق التقدير أو الحب والاحترام.

4- راقبوها بحذر دون أن تشعر، كي لا تتفنن في المراوغة.

5- اجلسا معها لاسيما الأم، واطلبا منها هي شخصياً المساعدة في حل المشكلة، واستفيدوا من وجهة نظرها حتى وإن كانت مخطئة؛ لأنها المفتاح الحقيقي للحل، وحاولوا معرفة الحقيقة، هل التقت به؟ هل واعدها بشيء؟.

6-  لا تظهرا أمامها الانهزام والشعور بالهزيمة واليأس والعجز، إذ أن بعض الأبناء أحياناً، يفرح من عائلته التي أهملته، عندما يراها مهتزة وعاجزة بل ويشمت فيها، ويصر على عمله.

7- اجعلا ما علمتم به من أمرها سرا بينكم وبينها ومن الخطأ معاقبتها أمام إخوتها، أو إفشاء سرها في الأسرة لتعلم عظم ما إقترفته.

8- وأخيراً الدعاء لها ولاسيما الوالدة، واعلما أنه لا يرد القضاء إلاّ الدعاء، وأنه ينفع مما نزل ومما لا ينزل وأن دعاء الوالد والوالدة لا يرد.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى