الرائد نت
مجلة الرائدواحات الإيمانمجموعة من الأسئلة الشرعية أجاب عنها د.إسماعيل عبد عباس
ghjkhjk

مجموعة من الأسئلة الشرعية أجاب عنها د.إسماعيل عبد عباس

فضل العقيقة

ما العقيقة؟ وهل ورد عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) شيء في فضلها ؟

العقيقة ما يذكّى عن المولود شكرا للّه تعالى بنيّة وشرائط مخصوصة. وتسمى نسيكة أو ذبيحة وهي سنة من سنن النبي (صلى الله عليه وسلم)، وكان الإمام احمد يستحب لمن لم يجد المال أن يستقرض ويقول أرجو أن يخلف اللّه عليه؛ لأنّه أحيا سنّة رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وسلّم).

وقد دلت جملة من الآثار على سنيتها منها: قوله (صلى الله عليه وسلم): (كل غلام مرتهن بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه ويحلق ويسمى)، أخرجه الإمام أحمد، كذلك حديث أم كرز الكعبية عن النبي (صلى الله عليه وسلم): (أنه أمر أن يعق عن الغلام بشاتين وعن الأنثى شاة)، أخرجه الخمسة.

التعقّق عن النفس

إنسان لم يعق له أهله فهل يجوز أن يعق عن نفسه عند الكبر؟ وهل يجوز أن يعق شخص غير الأب عن الأبن؟

السؤال ذو شقين وللجواب على الشق الاول من هذا السؤال نقول إن الفقهاء قد اختلفوا في حكم من يعق عن نفسه الى قولين:

أحدها: أنه يستحب أن يعق عن نفسه؛ لأن العقيقة مشروعة وهي سنة مؤكدة ولأنه مرتهن بها فينبغي أن يشرع له فكاك نفسه وذلك لعموم الأحاديث واليه ذهب الشّافعيّة.

الثاني: لا عقيقة عليه ولا يشرع له العق عن نفسه؛ لأنها سنة في حق أبيه أو من تلزمه نفقته واليه ذهب المالكية والحنابلة.

وذهب الحنفية الى أن العقيقة لا تسن مطلقا وهي منسوخة بالأضحية.

أما الحديث عن أن النبي صلى الله عليه وسلم (عق عن نفسه بعد النبوة) فباطل ومداره على عبد الله بن محرر وهو ضعيف متفق على ضعفه، قال الحافظ ابن حجر: هو متروك الحديث.

الشق الثاني وهو من المطالب بالعقيقة عن المولود فللجواب عنه نقول ذهب الشّافعيّة إلى أنّ العقيقة تطلب من الأصل الّذي تلزمه نفقة المولود سواء كان أباً أم جداً أم غيرهما، ولا تصح ممن لا تلزم المولود نّفقة إلاّ بالإذن ممن تلزمه النفقة.

وذكر المالكيّة أنّ المطالب بالعقيقة هو الأب خاصة، وصرّح الحنابلة أنّه لا يعقّ غير الأب إلاّ إن تعذّر بموت أو امتناع، فإن فعلها غيره لم تكره ولكنّها لا تكون عقيقة.

وأما عقّ النّبيّ (صلّى اللّه عليه وسلّم) عن الحسن والحسين رضي الله عنهما؛ فلأنّه أولى بالمؤمنين من أنفسهم، أو أنّ نفقتهما كانت عليه ، ويحتمل أنّه (عليه الصّلاة والسّلام) عقّ عنهما بإذن أبيهما والله تعالى اعلم.

الزواج بدون عقد

تزوجت بحضور الأب والشهود، ولكن دون عقد، هل يعد الزواج نافذا؟

دلّت الأدلة الشرعية على أن زواج المسلم بالمسلمة لا ينعقد ولا يصح إلاّ بولي وشاهدين عدلين، فوجود الولي والشهود من شروط صحة النكاح لقوله (صلى الله عليه وسلم): (لا نكاح إلاّ بولي وشاهدي عدل)، رواه البيهقي، وعن عروة عن عائشة (رضي الله عنها) قالت: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (أيّما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل، فنكاحها باطل، فنكاحها باطل)، رواه الترمذي.

فمادام الولي والشاهدان قد وجدا فالزواج قد استكمل بعض أركانه وبقي الايجاب والقبول فإن ذُكرا صراحة فقد أصبح عقد النكاح نافذاً تترتب عليه آثاره، وإلاّ فلا، أما قراءة مقدمة الخطبة أو كتابة العقد أو تسجيله في المحكمة فأمور إضافية على العقد.

وسوسة الشيطان

شخص يوسوس له الشيطان بخروج شيء من أحد السبيلين، ويضطر للوضوء لأكثر من مرة، كيف له معالجة الأمر؟

أما الوسوسة في الوضوء فالطريق لحلها هو ترك الانقياد لتلك الوسوسة وعدم الالتفات إليها، ومن أشكل عليه هل خرج منه شيء أو لا؟ وكان في صلاة، أو كان على وضوء فهو باق على أمره من صلاة، أو وضوء. ولا يخرج إلا إذا سمع صوتا، أو وجد ريحا، لما رواه البخاري ومسلم عن عباد بن تميم عن عمه أنه شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل الذي يخيل إليه أنه يجد الشيء في الصلاة، فقال: “لا ينفتل، أو لا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا”.والله أعلم.

مرض البروستات

شخص مصاب بمرض في البروستات ما يؤدي إلى نزول قطرات ماء منه خارج سيطرته، وفي بعض الأحيان تكون في أوقات حرجة قد تحرمه الصلاة –كأن يكون خارج المنزل-، كيف يؤدي صلاته؟

صاحب هذا المرض من أهل الأعذار ويسمى هذا المرض بالسلس و من أصيب بسلس البول الدائم فإنه إذا دخل وقت الصلاة يستنجي ويضع على ذكره شيئا يمنع تقاطر البول ثم يتوضأ ويصلي، وهكذا عند كل صلاة، والدليل قوله تعالى: (فاتّقوا اللّه ما استطعتم)، سورة التغابن: الآية (16)  ، ولأن النبي (صلى الله عليه وسلم) (أمرَ المستحاضَةَ أن تتوضّأ لكُلّ صلاةٍ)، رواه البيهقي.

أما كون الإنسان خارج المنزل فان ذلك لا يعفيه من ترك الصلاة بل لا بد من التطهر والصلاة في وقتها، ونزول قطرات البول إن كان واضعاً على ذكره ما يمنع التقاطر فانه يستنجي ويتوضأ لكل صلاة ولا حرج عليه إن نزل البول وهو في الصلاة.

تزيّن المخطوبة

هل يجوز للمخطوبة أن تتعطر وتتطيب حينما تقابل خطيبها عند النظرة الشرعية؟

لا نرى في ذلك بأسا بل إن التجمل بالحلي والحلل مطلوب وقد ذهب الحنفيّة إلى أنّ تحلية البنات بالحليّ والحلل ليرغب فيهنّ الرّجال سنّة.

وورد في صحيح مسلم من حديث سبيعة الأسلميّة كانت تحت سعد بن خولة وهو في بني عامر بن لؤيّ، وكان ممّن شهد بدراً، فتوفّي عنها في حجّة الوداع، وهي حامل فلم تنشب أن وضعت حملها بعد وفاته، فلمّا تعلّت من نفاسها تجمّلت للخطّاب، فدخل عليها أبو السّنابل بن بعكك (رضي اللّه عنه) رجل من بني عبد الدّار فقال لها: ما لي أراك متجمّلة؟ لعلّك ترجين النّكاح، إنّك واللّه ما أنت بناكح حتّى تمرّ عليك أربعة أشهر وعشر. قالت سبيعة: فلمّا قال لي ذلك جمعت عليّ ثيابي حين أمسيت، فأتيت رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وسلّم) فسألته عن ذلك، فأفتاني بأنّي قد حللت حين وضعت حملي وأمرني بالتّزويج إن بدا لي، قال الحافظ إبن حجر وجاء في بعض الروايات(وفي رواية بن إسحاق فتهيّأت للنّكاح واختضبت وفي رواية معمّر عن الزّهري عند أحمد فلقيها أبو السّنابل وقد اكتحلت وفي رواية الأسود فتطيّبت وتصنّعت).

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى