الرائد نت
مجلة الرائدواحات الإيمانمسؤول شعبة الأدب الإسلامي في ديوان الوقف السني خضير عمير لـ”الرائد”: مهمتنا الاعتناء
DSC00152

مسؤول شعبة الأدب الإسلامي في ديوان الوقف السني خضير عمير لـ”الرائد”: مهمتنا الاعتناء

 

بالأدب الإسلامي شكلاً ومضموناً- نعمل على إصدار مجلة خاصة بالأدب الإسلامي

– نعمل على تنظيم مهرجان البردة في ذكرى المولد النبوي

السيرة الذاتية:

خضير عمير عبد.

مسؤول شعبة الأدب الإسلامي في مركز البحوث والدراسات الإسلامية في ديوان الوقف السني.

خريج كلية الشريعة بجامعة بغداد/ قسم أصول الدين.

يعمل على إصدار الديوان الشعري الأول (نقوش على رخام الليل)، وكذلك مجموعة شعرية للأطفال.

أذيعت له بعض القصص والقصائد في إذاعة بغداد سابقاً، وكذلك نشرت بعضها في صحف عراقية متفرقة.

الرائد: بدايةً.. هل هناك أدب إسلامي وأدب غير إسلامي؟ وما هي الخصائص التي تميّز كلٌ منهما عن الآخر؟

عمير: بالتأكيد لكل مجتمع أدبه، ولكل مجتمع حضارته, فإذا كان هذا المجتمع إسلامياً، فبالتأكيد له حضارته وأدبه الذي ينوب عن عقيدة ذلك المجتمع،  فهو المتحدث المعبّر عن هويتها وتطلعاتها، فمثلاً كان العصر الجاهلي فيه قصائد عن الخمر والغزل، بينما الأدب الإسلامي لا يُعني بذلك بل يرمي إلى تنوير الناس وتبصيرهم, فمن ناحية المضمون لا يخرج عن الشريعة الإسلامية، أما بالنسبة للشكل فإنه لابد أن يتضمن بلاغة وزخرفة وجمالية في الطرح والأسلوب.

الرائد: هناك من ينتقد مصطلح وتسمية الأدب الإسلامي وتمييزه عن العربي، كيف تنظرون إلى هذا الأمر؟

عمير: بالنسبة للأدب العربي قصائد كثيرة هي منسجمة مع الأدب الإسلامي, فعلى مر عصور تاريخ الأدب العربي هناك قصائد إسلامية فعلاً، لأنها قصائد تدعو الله وتناجيه وقصائد نبوية أو تتكلم عن جماليات الكون الذي أبدعه البديع سبحانه.

والأدب الإسلامي يشمل الأدب العربي الذي ينسجم مع الشريعة الإسلامية وكذلك يشمل الأدب الإسلامي للشعوب غير العربية، وهي تترجم إلى عدة لغات كاللغة الماليزية والانجليزية والاوردو ولغات كثيرة.

الرائد: فيما يتعلق باتجاهكم نحو تأسيس شعبة خاصة بالأدب الإسلامي في ديوان الوقف السني، ما هو الهدف من إنشاء هذه الشعبة؟

عمير: شعبة الأدب الإسلامي تتطلع بمهمة الإعتناء بالأدب الإسلامي شكلاً ومضموناً واحتضان الطاقات الواعية من الذين يكتبون تحت هذه اللافتة أو الأديبات اللاتي يكتبن الأدب الموجه للمرأة، كما أننا نرصد المنشدين أصحاب الإنشاد الهادف فنعطيهم نصوصاً إسلامية.

الرائد: هل تتبنون في شعبتكم طباعة القصص والدواوين؟

عمير: نعم.. فمن مهماتنا نشر ما يصلح من دواوين أو قصص، كذلك نعمل على استحصال موافقة في إصدار مجلة للأدب الإسلامي، وتقديم برامج عن الأدب الإسلامي في الإعلام المسموع والمرئي والتعريف بمصطلح الأدب الإسلامي.

الرائد: ما هي الأنشطة التي من الممكن أن تستوعبوها في شعبتكم؟ وهل لديكم مسابقات في أبواب الأدب المختلفة  ؟

عمير: باكورة العمل في هذا المضمار كان في مسابقة للشعر والنثر، ونحن ننوي إقامة مسابقات في هذا المجال،  كلما أتاحت الفرصة وكلما كان ذلك ممكن من أجل احتضان هذه المواهب الواعدة لتنميتها وبلورة نجاحات أكثر.

الرائد: هل لديكم ارتباط أو تنسيق من أي نوع مع اتحاد الأدباء؟

عمير: نعمل على تتبع اتحاد الأدباء، فلابد أن ينفتح الإنسان على كل التجارب، فهذه تجربة عراقية نهتم بها نستفد منها ونتواصل مع أعضاء الاتحاد.

الرائد: وماذا عن التنسيق مع رابطة الأدب الإسلامي؟

عمير: نهتم بعمل رابطة الأدب الإسلامي, ونحن فاتحناهم لتزويدنا بإصداراتهم وسنعمل على التواصل معها.

الرائد: هل لديكم كشعبة أدب إسلامي دور في المدارس الإسلامية؟

عمير: طالبنا في مقررات المؤتمر الأول الذي عقد في بغداد بأن يدرّس الأدب الإسلامي في المدارس الدينية، وطبعاً عبر مجلتهم مجلة قناديل تنشر قصائد ومقالات عن الأدب الإسلامي  في مجلة قناديل التي هي لسان حال الأدب الإسلامي.

الرائد: بالحديث عن مؤتمر الأدب الإسلامي الذي عقد مؤخراً في بغداد، كيف تنظرون إلى هذه الخطوة؟ وما هي محاور المؤتمر؟

عمير: حقيقةً المؤتمر شهد له  أكثر الناس  بالنجاح الكبير، وكان على مستوى المحافظات وعلى مستوى فنون الأدب المختلفة، وعرف وبشر بمصطلح الأدب الإسلامي، وتم إجراء مسابقة أدبية ضمنه، واستمعنا إلى النصوص الفائزة، وهناك محاور مهمة ذكرناها في مقررات المؤتمر وفي منهاجه.

الرائد: أشار السيد مدير مركز البحوث للدراسات الإسلامية في ديوان الوقف السني خلال المؤتمر إلى سعي المركز لتنظيم مهرجان البردة للشعر الإسلامي خلال مولد النبي (صلى الله عليه وسلم) هل بدأتم للتحضير لهذا المهرجان؟ وما هي طموحاتكم بالنسبة له؟

عمير: فعلاً بدأنا محاولة استحصال موافقة على هذا المشروع، وهذه الموافقة إن شاء الله تتلوها خطوات حقيقية من أجل إقامته في ربيع الأول القادم بمشيئة الحي القيوم.

الرائد: كيف يمكن للأدباء المتخصصين بالأدب الإسلامي أو بالأدب بصورة عامة التنسيق والتواصل مع شعبتكم؟

عمير: يستطيعون من خلال زيارتهم إلى الشعبة في مقر ديوان الوقف السني، أو من خلال البريد الالكتروني، وإذا كان لديهم ما يريدون أن ينشروه سواء كان قصائد أو قصصاً أو غيرها فستخضع المشاركات للتقييم ثم نقوم بنشرها أن شاء الله تعالى تعضيداً للجهد الأدبي الإسلامي.

الرائد: رسالة توجهونها إلى من يهتم بالأدب الإسلامي من الشباب؟

عمير: كل فكرة وكل إنتاج وكل كتابة تنبض بالبوح الصادق والعطاء المرتجى في اتجاه لا اله إلاّ الله محمد رسول الله نرحب بهذا ونسأل الله أن يكتب لها ولمن يفضلها التوفيق والنجاح.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى