الرائد نت
مجلة الرائدنبض العراقالاحتراف في الدوري العراقي
الدوري العراقي

الاحتراف في الدوري العراقي

 

تزايد في الآونة الأخيرة عدد اللاعبين الأجانب والعرب في فرق الدوري العراقي، فبعد مسيرة نضوج الأندية الشمالية الأكثر استقراراً من نظيراتها الموجودة في العاصمة أو في جنوب العراق والتي بدأت منذ عام 2008 باستقطاب لاعبين أفارقة وعرب، لتنضم إليها فرق الدوري المختلفة لتحقيق إضافة تنعش مسيرة دوري هجرته نوارس وصقور وليوث زينت صدورها بعلم الله اكبر لتقدم خدماتها لأندية خليجية وإقليمية وحتى أجنبية لتحافظ وتصقل تلك المواهب بعد غياب عناوين الكرة العراقية المحلية لأسباب متعلقة بالمنظومة الأمنية العراقية وما زالت .

انتعاشة الكرة المحلية -الشرطاوية والزورائية والطلابية- كانت بسبب عوامل عدة، يضع المراقبون في مقدمتها خطوة الإتحاد العراقي للكرة في تقليص عدد الفرق المشاركة في الدوري بعدما كان عدد فرقها قد سجل رقماً قياسياً في موسوعة غينيس لأطول دوري في المعمورة، فضلاً عن تسارع خطوات سلحفاة الإعمار الرياضي العراقي نوعاً ما.

هذه العوامل دفعت لاعبي الصف الثاني من الأفارقة والعرب مع  بعض الأسماء البارزة عربياً  لخوض تجربة من الممكن أن نسميها بشبه الإحتراف، احتراف بدأ بهجرة جاءت من دول خرجت بربيعها العربي، ربيع كان بمثابة خريف على الملاعب المصرية واليمنية وحتى السورية، وإن شتاءها القارص مازال مهيمنا على ساحتها، فاغلب من يلعب اليوم من محترفين في الدوري العراقي هم لاعبون عرب من سوريا والأردن ومصر واليمن أما الأجانب فمعظمهم من القارة السمراء.

وبحسب اتحاد الكرة فإن عدد المحترفين الذين سيشاركون في الدوري العراقي للموسم القادم وصل إلى (23) لاعباً محترفاً، أصبح لديهم الحق في خوض مباريات دوري النخبة، بعد حصولهم على ورقة الاستغناء الدولية من أنديتهم السابقة .

ومن اللاعبين الذين من المفترض أن يتواجدوا في الدوري العراقي خلال الموسم المقبل (ديوب بابا وسليمان مصطفى مع اربيل، وواديب محمد بركات مع النجف واحمد صادق واوكو بوتا وعلاء الصاصي مع الميناء، ومحمد شوقي وحمدي فيصل السوري مع النفط، وعبد القادر سليم دكا مع الصناعة، وكنان عادل النعمة مع الزوراء، واوزوا فلكس وسواريه سيكو وجان ميشيل مع الشرطة، ومحمد الدعاس مع نفط الجنوب، وفراس الخطيب ورجا رافع مع زاخو، وشعبان مصطفى النجار ومعتز كيلوني وحبيب ملا محمد مع الطلبة، وبكري احمد ومحمود امنه ومجد حمصي مع السليمانية، واوليفيرا مع دهوك).

كما أن هناك لاعبين سابقين سبق لهم اللعب مع عدد من الأندية في الموسم الماضي ولديهم كتب استغناء قديمة يحق لهم اللعب أيضاً في مسابقة دوري النخبة للموسم المقبل، و يذكر أن اتحاد الكرة كان قد سمح لأندية دوري النخبة بالتعاقد مع أربعة لاعبين محترفين فقط مع منع احتراف حراس المرمى.

تعاقدات الأندية العراقيّة نظر إليها كثيرون بعين الشك والريبة بسبب طبيعة اللاعبين الذين تم التعاقد معهم، إذ يشير خبراء رياضيون إلى أن اللاعب العراقي المحلي قد يفوق في كثيرٍ من الأحيان اللاعب المحترف، إلاّ أن انخفاض أسعار اللاعبين المحترفين دفع الأندية المحليّة للتعاقد معهم.

فباستثناء صفقة نادي دهوك مع اللاعب البرازيلي أوليفيرا، فإن جميع اللاعبين ينتمون إلى القارتين الآسيوية والأفريقية، وحتى هؤلاء اللاعبين ليس هناك من بينهم من لعب في دوري متطور لكرة القدم سوى اللاعب المصري محمد شوقي الذي سبق له اللعب في الدوري الإنكليزي.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى