الرائد نت
45894

من الهدي النبوي

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر وفرقوا بينهم في المضاجع)، السلسلة الصحيحة للألباني.

يعلمنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أهمية تعليم الطفل الصلاة في هذه السن المبتدئة، وهذا ما أكده العلم الحديث، وكذلك ليصحح (عليه الصلاة والسلام) الطرق التربوية الخاطئة، وليعلّمنا الأسلوب المثالي للتربية السليمة، فنهى عن ضرب الأطفال، إلا إذا رفض الطفل الاستجابة للصلاة، فالضرب (الخفيف) في هذه الحالة هو أمر حسن ومطلوب، وعلى الرغم من ذلك لا يجوز ضرب الطفل قبل سن العاشرة.

والسبب في ذلك، أن شخصية الطفل تتكون خلال السنوات العشر الأولى، وتأثره بالضرب يكون كبيراً جداً خلال هذه السنوات.

ويقول علماء النفس حديثاً عن ضرب الأطفال أن العقاب البدني يجعلهم أكثر عدوانية، ويؤثر على نموّهم الذهني وقدراتهم الإدراكية.

وأظهرت الأبحاث التربوية عن الأطفال، أن الضرب قد يجعلهم أكثر انعزالية، وأن أولئك الذين تعرضوا للعقاب البدني في عمر سنة واحدة أصبحوا أكثر شراسة وتراجع نمو قدراتهم الإدراكية، مقارنة بمن يتم تقريعهم شفاهاً فقط.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى