الرائد نت
أسرة وطفلمجلة الرائدفي بيتنا مشكلة .. الطفل العصبي
cghjkdf_1-1

في بيتنا مشكلة .. الطفل العصبي

 

عصبيته تفوق سنوات عمره الثلاث، حتى لتصل به الحال إلى ضربي وإخوته في كثير من الأحيان، الأمر الذي جعله منبوذاً من الجميع.

أجهل طريقة التعامل معه، وبات يشكل لي عامل قلقٍ مستمر، حتى أصبح إنجاز أعمال المنزل اليومية أمر شبه مستحيل بسبب عصبية طفلي الصغير.

أرجو إرشادي لكيفية التعامل معه.. ولكم الشكر.

أم محمود

عزيزتي ام محمود: يختلف كل طفل فى شخصيته عن الطفل الآخر، وتربية طفلك بطريقة جيدة قد تحسن من سلوكه وتصرفاته يعتمد أولاً على بيئة البيت، فيجب أن تكون بيئة إيجابية مبنية على الحب والحنان والاحترام.

ويجب عليك أن تدركي بصفتك أماً لتقومي بتصحيح سلوكيات طفلك الخاطئة، لابد أن تفهمي في البداية سبب تلك السلوكيات.

إن فقدان الأعصاب والعصبية هى أمور شائعة عند الأطفال ما بين (15 شهراً و3 أعوام)، وهى أمور عادة ما يلوم الأهل ولاسيما الأم أنفسهم عليها، مع الأخذ فى الاعتبار أن عصبية الطفل تكون عبارة عن صراع داخلى وتعبير عن شعور الطفل بالغضب وما يصيبه من إحباط، لأن الأمور لم تسر كما يريد.

إن الطفل يجب أن يكون لديه القدرة على التعبير عن نفسه بحرية، وفي الوقت نفسه فإنه يجب أن يتعلم كيف يتصرف بطريقة صحيحة ويراعي مشاعر الآخرين ويحترم قواعد وتعليمات البيت والأسرة التي يعيش في كنفها.

عندما يمر طفلك بنوبة عصبية فلا تحاولي وقفها، ولكن يجب أن تساعدي طفلك على تخطيها على ان لا تستسلمي له ولما يريده في نوبته العصبية، فهذا يعني أنه سيصبح أكثر تطلباً وأكثر عصبية.

أعلمي أن رد فعلك على نوبات طفلك العصبية وفقدانه لأعصابه سيعلمه كيف يتصرف ليحصل على ما يريده وكيف يتعامل مع الآخرين عندما يكونون غاضبين.

يجب أن تكوني هادئة عند التعامل مع نوبات طفلك العصبية وحاولي أن تطلبى منه الهدوء لتتحدثا معاً عن المشكلة التى تؤرقه.

إذ أن كل أم يتوجب عليها أن تعلم أن كل تصرفات وسلوكيات الطفل حتى السيئة منها هى وسيلة للتعبير وللتواصل مع من حوله.

ولذلك يجب أن تسألي نفسك عن معنى أفعال طفلك، وهل هذا المعنى هو (الغضب) أم أنه يريد أن يجذب انتباهك مثلاً أم تعلم هذا السلوك منك او من احد أفراد الأسرة.

إذا شعرت مثلاً أن طفلك يضرب الآخرين لأنه يشعر بالغضب فعلميه أن يعبر عن غضبه بالكلام، يجب أن تركزي أيضا على ما تريدين لطفلك فعله وليس ما تريدينه أن يتوقف عن فعله.

يجب أن تعلمي أنك مثلك مثل أي أم لديك خيار أن تقومي بالتركيز على جعل طفلك يعترف بخطئه ويشعر بالسوء، فإذا كان طفلك مثلا قد رسم على الحائط وأنت تريدين منه أن يعترف بهذا الأمر، فاعلمي أنك إذا سألتيه سؤالاً مباشراً فإنه سينكر لأنه يشعر أنه مهدد ولأنك عندما ينكر ستقومين بالصراخ عليه.

وقد يكون طفلك من نوعية الأطفال الذين يقومون بالعضّ، سواء يقوم بعضّك أنت أو عضّ أشقائه أو غيرهم، فاعلمي أن الطفل إذا لم يكن قد بدأ في استخدام مهاراته اللغوية للتعبير عن مشاعره فإنه سيلجأ للعضّ الذي يكون على الأرجح دليلاً على إحباط الطفل، وليس دليلا على أنه عدواني ويريد إلحاق الأذى بالآخرين، وإذا ما قام طفلك بعضّ أي شخص في البيت، فيجب في تلك اللحظة أن تبتعدى عنه، حتى يدرك أن ما قام به خطأ وان ذلك يحزنك ولن تنتبهي إليه كما يريد.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى