الرائد نت
مجلة الرائدواحات الإيمانحتى لا نخطئ فهم الدعوة .. البحث عن الذهب
vfhyukfyukyku

حتى لا نخطئ فهم الدعوة .. البحث عن الذهب

 

لا شكّ أن إصلاح الأمة هدف أقرّه ركن العمل ليكون مرحلة من مراحل البناء والتمكين، لكن فهم هذا الركن يحدد منهجاً في التعامل يختلف حسب ذاك الفهم.

فعندما نظن أن واجبنا هو الوصول إلى تربية كلّ الأمة الإسلامية على المعاني الفاضلة والقيم الأخلاقية الإيمانية، فإننا بمرور الوقت وخوض التجارب سنصل إلى شبه إحباط يسري في نفوسنا، لسبب بسيط هو إننا أمام مهمة مستحيلة، وإننا لم نفطن لقانون قرآني يحدد طبيعة البشر (وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ)، سورة يوسف: الآية (103(.

ويشهد لهذا المعنى كلام الداعية الراشد في أخباره العراقية “وإن إصلاح كل الأمة إنما هو أمر مستحيل حقاً، إذ يبقى فيهم الكذوب والزاني والجبان، ومن يعبد الله على حرف، وأن العمدة في الإصلاح على صفوة تؤمن، وأكثرهم من الشباب، فتتصدى للقيادة والجهاد وتحقيق العبودية لله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”.

ويشهد لهذا النهج خطة موسوية حكيمة استقاها الراشد من سيرة سيدنا موسى عليه السلام  “وفي القياس: كان ارهاط الشباب الدعوي المنتشرة في كل قُطر هي ذرية قوم موسى التي آمنت به ونصرته وقاتلت معهم ضد العمالقة، وكان منهم الرجلان المشيران على موسى بدخول الباب لتحقيق الغلبة، فصار التحويل في التخطيط الدعوي من انتظار إصلاح الأمة كلها، لاستحالة ذلك، إلى بناء مجموعة دعوية وشبابية بخاصة، لتقود الطاقات، فتحكم بالإسلام، وعندئذ يزع الله بالسلطة والقوانين والشرطة ما لا يزع بالقرآن”

وهذه بداية فهم صحيح وعمل صائب ودعوة ناجحة.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى