الرائد نت
كلمة العددمجلة الرائدجبال من نار .. بين الشعوب وسلاطينها
hgdd_2_1

جبال من نار .. بين الشعوب وسلاطينها

 

 

لايخلو الوطن الإسلامي كل يوم من مشهد مليء بالآلام والحروب والإعتقالات والتهميش والقتل والإبادة، ومازالت هذه المشاهد والاحداث تطوي سيرها حتى عصفت بدول عربية مسلمة تولى كبر مقتلها وتشريدها من يُسمّونَ باسمها ويتغنون بفقاعة “المقاومين” فمارسوا القتل والقصف والنسف والهتك ضد محكوميهم، فاذا الحقيقة هم جنود يقاومون نهضة شعوبهم ويختصرون الطريق على بني صهيون، ورفعوا عن كاهل اليهود حرب المسلمين وذبحهم، انهم سلاطين وملوك الدول الثائرة، الذين يأبون الإنصياع لإرادة شعوبهم وحقهم في تقرير مصيرهم، وكأنما الاقدار تبعث رسائل لمن كان له قلب او القى السمع الشهيد أن هؤلاء الحكام الذين تربوا على موائد الغرب والشرق وجاءت بهم قوى الظلام بالإنقلابات والإحتلالات لن يتخلوا عن السلطة حتى يذيقهم الله ذل الدنيا وخزي الهزيمة على ايدي الأحرار من شعوبهم المقهورة..

والسلاطين اليوم بين أربعة؛ واحد يصارع شعبه ويقاتله قتالا مستميتاً فيحرق الأخضر واليابس، وثان ينسحب بعد ثورة أدرك عصفها وريحها وبطشها ابتداءً فهو يختصر الذل على نفسه، وثالث ينافح عن كرسيه بتصفية خصومه بتلفيق التهم والقضايا أو تصفيتهم او وزج معارضيه كل معارضيه حتى لو كانوا اطفالا في السجون والزنازين، ورابعهم وهو قليل، من لاتزال فيه مزعة خير عرفها منه الناس فمازالوا لها حافظين.

أما السلاطين الجدد – حكّام مابعد الثورات- فبغض النظر عن كل شيء سيواجهون سيلا من الدعايات والاتهامات، والهمز واللمز، والمؤامرات والمؤتمرات والمسيرات، حتى لو كان ذلك الحاكم الجديد جاء باغلبية اصوات شعبه، لكنها النفوس التي تربت على موائد السلاطين الزائلين.. تبقى معلولة حتى تستكمل ذلها مثلما اعانت سلاطين الظلم على ظلمهم.

وأحد أهم الاختبارات التي يتعرض لها حكام الإنقلابات والإحتلالات اليوم هو مفصل مناصرة الشعوب الثائرة ضد طغيان حكامهم، وتوفير الحماية والكفاية للاجئين منهم الفارين من نار السلاطين الجائرة، فياترى هل يزيد الحكام في انحرافاتهم فيحيلوا القضية الإنسانية الى قضية ثأرية وانتقامية، فسنقول وربما قلنا؛ أي نوع من الحكام هم؟؟

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى