الرائد نت
أسرة وطفلمجلة الرائدرمضان وفن التعامل مع ذوي الطباع الصعبة
furious

رمضان وفن التعامل مع ذوي الطباع الصعبة

 

نواجه أحياناً في شهر رمضان المبارك بعض الشخصيات التي إن صامت فقدت أعصابها وقدرتها على التوازن، سؤالي الى الرائد الاسري الحبيب إلينا، كيف أتعامل مع شخصيات كهذه؟

أم رضوان

 

يتعكر المزاج عند معظم الناس في رمضان، قد يُعذر الفرد منا أو لا يُعذر، فمن أعذاره الحر الشديد والكهرباء المقطوعة، فضلاً عما يواجهه بعضهم من منغصات في العمل.

لكنه لا يعذر، لأن الإنسان يصوم لله رب العالمين وليس لأحد، لذا فعليه أن يكون ملتزماً بأوامر الله (عز وجل) وآداب الصيام.

حالات إنفلات الأعصاب حددناها ضمن مجموعة من العناوين، وانتبهي أن عليك السيطرة على أعصابك إذا ما واجهت أيّاً منها:

1- العدواني: الشخص العدواني دائما يجعل سلاحه سلاح تحدٍ وتصويب غضبه على المقابل، وهذا هو ذروة الضغط والسلوك العدواني.

2- المتهكم: والذي يجتهد في قتل الإبداع والمواهب وإطلاق التعليقات الوقحة والتهكم المؤذي.

3- الهائج بلا سبب مقنع: بعض الناس يتعامل معك بهدوء، ثم ينفجر ويهيج بسبب أشياء لا تمت بصلة إلى الحالة الراهنة.

4- الشخص المتمرد الرافض: وهو كالشخص المخادع مائع السلوك، يحارب دائما معركة لا تنتهي على الرغم من أن معاركه عقيمة لا طائل تحتها، ولا أمل له بكسبها.

هؤلاءهم من يتميزون بالصعوبة، والذين لا يتحمل معظم الناس التعامل  أو العمل أو الحديث معهم، فلا تيأسي وتصيبك طبيعتهم بخيبة أمل، بدلا من ذلك تذكري دائما أنك صاحبة الخيار، في تعاملك مع صعبي التعامل وفقاً للطرق الآتية:

بإمكانك تغيير سلوكهم عندما تغيرين أسلوب تعاملك معهم، فيتعين عليك الإنسحاب من أمام العصبي والمتهكم والهائج والمتمرد، ليس ضعفاً أو خوفاً بل للحد من تفاقم المشكلات خلال نهار الصيام، فالمواجهة تزيد الطين بلة، ويحدث مالا يحمد عقباه، وبتعاملك بهذه الطريقة، يتعلم هو بالمقابل وسائل جديدة من أجل التعامل معك، فعندما تنسحبين سيقدر لك ذلك ويخجل، فبقدر ما تظهرين من سلوك وخصال جيدة، فإن ذلك يظهر ما في الآخرين من خصال ومزايا مماثلة.

وتذكري أن لكل إنسان مفتاحاً، فحاولي أن تتعرفي على مفاتيح أفراد عائلتك، لتعرفي ما يجب عمله وكيف تقومين به، بذلك تستطيعين السيطرة على الموقف، ثم توجيه الموقف إلى الطريق الصحيح، وتتجنبين المشكلات.

وأخيرا احتسبي إلى الله (سبحانه وتعالى)، وقولي بسرك اللهم اني صائم، فهذا الدعاء يقويك ويصبرك في مواجهة هؤلاء في أيام شهر رمضان وغيرها.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى