الرائد نت
quran

حياتك في رمضان

 

يكثر الفرد منا في شهر رمضان من قراءة القرآن الكريم وتدبره، ومن الآيات التي علينا أن نفهمها ونحن في شهر رمضان الآية: ( يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ)، سورة الأعراف: الآية (31).

تهرع المرأة البغدادية في شهر رمضان بالخروج إلى المسجد، لأداء صلاة العشاء والتراويح، إذ من الملاحظ وبشكل يدخل على النفس السرور ازدياد رواد المساجد من النساء في شهر رمضان الخير.

ففيه لقاء ودي مع الجارات، فضلاً عن الإستفادة من الدروس والمواعظ التي تتخلل ركعات صلاة التراويح، وبمقاربة الآية الكريمة أعلاه مع واقع الحال وجدنا آراءً مختلفة لنسائنا بخصوص الذهاب إلى المسجد لأداء صلاة التراويح.

د. لينا تقول إن “هذه الآية واضحة المعاني، وتبيّن ضرورة التطيب قبل الذهاب إلى المسجد حيث الحر شديد والعرق يزيد مما يسبب رائحة كريهة في الجسم، واغلبنا يذهب في رمضان المبارك إلى المسجد لاسيما لاداء صلاة التراويح، فعلينا أن نحذر من إزعاج الآخرين بهذه الرائحة”.

لكن د.لينا تؤكد” على المرأة بعد أن تنتهي من أعمال البيت ان تغسل جسدها بالماء، وترتدي ملابس نظيفة وتذهب بدون زينة إلى المسجد، فرسولنا الحبيب (صلى الله عليه وسلم) يحذر المسلمات من التعطر بقوله: (كل عين زانية, والمرأة إذا تعطرت فمرت بالمجلس فهي زانية) وفي رواية ( أيما امرأة تعطرت فمرت على قوم ليجدوا منها ريحاً فهي زانية )، صحيح أبو داود وأحمد والترمذي والنسائي، فلا تفقدي أجر صومك بوضع الزينة والعطر وأنت قادرة على تركها طاعة لله (سبحانه وتعالى)”.

من جهتها تنصح د.هالة المرأة المسلمة بعدم وضع الزينة على الوجه وعدم التعطر، وتتابع “بل عليها الإلتزام بالحشمة ولبس العباءة الخالية من الزكرشات التي تجذب، إذ من المؤسف أننا نلاحظ بعض النساء والفتيات يستغلن هذه المناسبة بابراز المصوغات الذهبية والمبالغة في الزينة والتعطر، ولبس أنواع من العباءات التي لا تعد عباءة على كونها من الملابس التي تلبس في الحفلات”.

وتؤكد د.هالة “علينا أن نذكر حديث النبي (صلى الله عليه وسلم): الذي أخرجه مسلم في صحيحه، ‏أنه قال: (إذا شهدت إحداكن العشاء فلا تطيب تلك الليلة). وأخرج  كذلك عن بسر بن سعيد عن زينب امرأة عبد الله قالت: قال لنا رسول الله (‏‎صلى الله عليه وسلم): (إذا شهدت إحداكن المسجد، فلا تمس طيباً)، ‏وأخرج عن بسر بن سعيد عن أبي هريرة قال قال رسول الله (‎ صلى الله عليه وسلم): (أيما إمرأةٍ أصابت بَخُوراً، فلا تشهد معنا العِشاء الآخِرة)، رواه مسلم.

وتتابع “الحكمة من ذلك كما يبينها العلماء في خص النهي في العشاء الآخرة، (لأنها وقت الظلمة وخلوّ الطريق، والعِطر يهيّج الشهوة، فلا تأمن المرأة في ذلك الوقت من كمال الفتنة، بخلاف الصبح ‏والمغرب، فإنهما وقتان فاضحان)، كما نقل ذلك الشيخ القاري في المرقاة (2\71)”.‏

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى