الرائد نت
مجلة الرائدواحات الإيمانقراءة في سلسلة مشروع العودة إلى القرآن العودة إلى القرآن .. لماذا وكيف؟
fhyukfhkhk

قراءة في سلسلة مشروع العودة إلى القرآن العودة إلى القرآن .. لماذا وكيف؟

 

مضى الزمان، وابتعد المسلمون شيئاً فشيئاً عن القرآن القائد والموجه، وانشغلوا عنه بأمور أخرى .. فماذا كانت النتيجة؟ وماذا حصدت الأمة من وراء ذلك؟

لقد كانت النتيجة الطبيعية لإغلاق مدرسة القرآن وتوقف ماكيناته عن العمل، إن كل ما بناه الجيل الأول وحققه من مجد وعز تلاشى وأصبح أنقاضاً وأصبحنا في ذيل الأمم .. يتحدث هذا الكتاب في فصله الأول عن الهدف الأسمى من نزول القرآن، والذي هو هداية الناس إلى الله عز وجل واستنقاذهم من الشيطان .. ثم يتناول في فصله الثاني جوانب الهداية في القرآن وشاهدنا أن الجانب الأول للهداية القرآنية يتمثل بمعرفة الله وواجبنا تجاهه، ثم الرسول والرسالة والتعريف بالإنسان وما يشمل من عقل ونفس وقلب وجوارح، ثم معرفة العدو وخاصة الشيطان الذي أخرج أبوينا من الجنة ويعمل على حرماننا من العودة إليها .. ومعرفة قصة الوجود ويوم الحساب، لأننا لا بُد أن نفهم أننا لم نهبط إلى الدنيا لنأكل ونشرب أو لنتزوج وإنما لأمرٍ عظيم أبت السموات والأرض أن تحمله وحمله الإنسان.

كما يجب أن نعرف السنن والقوانين الحاكمة للكون والحياة، وفقه الدعوة إلى الله والعبرة من قصص السابقين ..

ثم يطرح الكاتب في فصله الثالث التساؤلات التي يتداولها الناس عن كيفية التغيير القرآني، ووضع للتغيير محاور متعددة، منها القرآن والعقل، فالقرآن يعيد تشكيل العقل من جديد، ويصوب كُل فكرة خاطئة لديه، ويبني فيه اليقين الصحيح، من خلال الاقتناع وتكرار الموضوعات ورسم خريطة الإسلام .. والمحور الثاني القلب والقرآن فالتغيير المنشود سيستلزم فضلاً عن إعادة تشكيل العقل دخول الإيمان إلى القلب وتقويته في مواجهة الهوى من خلال الموعظة ومزج الفكر بالعاطفة .. والمحور الثالث القرآن والنفس من خلال معرفة الناس بحقيقة أنفسهم ومدى ضعفها وإرشادهم إلى الوسائل التي تعينهم على جهاد أنفسهم وإلزامها طاعة الله بصدق وإخلاص، ويستمر المؤلف في عرضه المشوق من خلال فصوله المتتالية التي يقدم فيها النماذج التي تخرجت من مدرسة القرآن وتاريخ هجر القرآن ووصول الأمر إلى ما وصل إليه الآن، وما هي حاجتنا للقرآن؟ وما هي العقبات التي تقف أمامنا من أجل العودة إلى القرآن؟ وكيف يقود إلى القرآن كل هذه التساؤلات والعناوين والصور؟

سوف نلاحظها في هذا الجزء الرائع الذي ينبغي لكل مسلم غيور على دينه الرجوع إليه والعودة مرة أخرى إلى القرآن العظيم.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى