الرائد نت
jhkjg0000jh-2

نبض العراق

الهيئة التحقيقية في قضية احتلال العراق تناشد المتضررين تقديم إفاداتهم

ناشدت الهيئة التحقيقيّة في المحكمة الخاصة بمجرمي الحرب في بروسكل العراقيّين المتضررين من الإحتلال الأميركي تقديم أدلتهم وإفاداتهم إلى هيئة المحكمة.

ووجهت الهيئة رسائل عبر البريد الإلكتروني (E-mail) إلى العراقيّين تطالبهم بتقديم معلومات عن أي انتهاك حصل بحقهم أو بحق ذويهم خلال مدة الاحتلال الأميركي.

وتأتي هذه التحضيرات تمهيداً لمحاكمة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش وأركان قيادته، والتي ستقام في كوالالمبور بماليزيا يوم 7-12 في هذا الشهر.

يشار إلى أنه من الممكن التواصل مع الهيئة التحقيقية عبر الإيميل:

info@brussellstribunal.org.

 

———————————————————————ا

فحوص جديدة للمقبلين على الزواج في العراق

قررت وزارة الصحة العراقيّة إدخال عدد من الفحوص الجديدة على المقبلين على الزواج.

وقال المتحدث باسم الوزارة زياد طارق “أن هذه الفحوص ستحد من انتشار الأمراض المعدية والوراثية”.

وقالت مدير مختبر الصحة العامة البيولوجية إيمان حسين حامد: انه قد “تم إدخال فحوصات متعددة كفحص العوز المناعي وفحص الأمراض المنقولة جنسياً والفحص المبكر لأمراض (الثلاسيميا) إلى قائمة فحوصات المقبلين على الزواج بعد أن كان يقتصر في السابق على فصيلة الدم”، وعلّلت ذلك “بإيجاد جيل خال من الأمراض الوراثية، فضلا عن التقليل من الأعباء المالية الناتجة عن علاج المصابين بالأمراض الوراثية والمعدية”.

————————————————————-ا

الأمم المتحدة: العراق يواجه كارثة بيئية خطيرة

كشف مركز أبحاث تابع للأمم المتحدة، أن العراق يواجه مشكلات بيئية خطيرة، لم تتنبه لها الحكومة الحالية، أو الحكومات السابقة.

وأضاف المركز إلى أن الحكومات العراقيّة “قد تكون أهملتها بسبب عدم قدرتها على إيجاد حلول أو لعدم وجود خبرات، أو بسبب الانشغال بصراعات العملية السياسية”.

وأوضح “إن مؤشر الولادات والمنتجات الزراعية على قلتها وطبيعة المياه المستخدمة، تدل على الكارثة، فهناك شبه انهيار بيئي يحتم الاستعجال على وضع حلول سريعة وجذرية”، داعياً إلى “العمل على تأسيس مراكز متخصصة بالتعاون مع المنظمات الدولية”.

وأشار المركز إلى أن “استمرار الصراع السياسي سيفاقم من الوضع المتدهور لبيئة البلاد، بسبب سعي الجميع إلى تحقيق مكاسب سياسية آنية على حساب مصلحة البلاد”.

ومنذ الإحتلال الأميركي للعراق والبلاد تشهد موجة ولادات مشوّهة، لاسيما في مدينة الفلوجة التي شهدت معركتين للاحتلال الأميركي، استخدم فيها الأخير أسلحة محرّمة دولياً.

—————————————————————–ا

175 مليون دينار لمهرجان المربد الشعري

قال رئيس الهيئة العليا لمهرجان المربد التاسع وكيل وزارة الثقافة طاهر ناصر الحمود “أن الميزانية الحقيقية التي خصصت هذا العام للمهرجان لم تكن قليلة قياساً عن الأعوام السابقة”، مؤكداً أن في هذا العام  “خصّص مبلغ 175 مليون دينار”.

ورفض الحمود التصريحات التي أدلى بها بعض الشعراء العراقيّين، واتهموا فيها مهرجان المربد بـ”الفشل”، قائلاً: “في هذه السنة كانت مشاركة فعلية وهناك عدد كبير من الشعراء العرب الذين تمت دعوتهم أكثر من العام الماضي”، وبلغ عدد من تمت دعوتهم 20 شاعراً وشاعرة، وهو العدد الذي وصفه الحمود بـ”الكافي”.

أما عن عتب عدد من شعراء المهجر بسبب عدم دعوتهم، فقال الحمود: “إن عدد الذين دعوا من العراقيين كانوا 200 شاعراً، قطعاً كان هذا ما يتحمله وضع المهرجان وفي تقديري هي مشاركة فاعلة وموجودة وأنت لا تستطيع أن تستوعب أكثر من هذا”، على حد تعبيره.

وكانت الدورة التاسعة لمهرجان المربد الشعري (دورة الشاعر ألفريد سمعان) قد انطلقت في مدينة البصرة في التاسع من شهر آيار، واستمرت لمدة ثلاثة أيام وسط انتقادات بسبب نوعية الشعراء الذين تمت دعوتهم، ومدى الاستعدادات التي وفرتها وزارة الثقافة لهذا الحدث المهم.

—————————————————————–ا

حفاظاً على مكاسبهم عسكريون يرفضون تسليم  مـــــلف بغداد الأمني إلى الداخلية

كشف ضابط كبير في أحد الأجهزة الأمنية أن خطة القائد العام للقوات المسلحة التي تقضي بتسليم الأمن في بغداد إلى وزارة الداخلية خلال منتصف العام الحالي تواجه عرقلة متعمدة من بعض القادة العسكريين الذين يريدون البقاء في العاصمة.

وأضاف المسؤول الأمني في تصريحٍ لصحيفة المدى أن “بعض القادة المتنفذين الذين يتمتعون بعلاقات خاصة مع مكتب القائد العام عرقلوا أوامر الإخلاء، عبر إيهام القيادات العليا بوجود مخاوف من انهيار الوضع الأمني في تلك المناطق في ظل عدم جاهزية قوات الداخلية”.

وأوضح أن “هؤلاء القادة لا يرغبون في تحسن الوضع الأمني لأن ذلك سيعني فقدانهم الكثير من الامتيازات التي حصلوا عليها خلال سنوات خدمتهم التي استمرت في بعض المناطق لخمسة أعوام برغم أن القانون يمنع بقاء القائد العسكري في منطقة واحدة أكثر من سنتين”.

ولا تزال  العديد من المناصب القيادية في وزارة الدفاع معيّنة (وكالةً)، بسبب رفض الحكومة عرضها على مجلس النوّاب للتصويت عليها، بحسب ما أقره الدستور.

مناصب للبيع

وتابع الضابط تصريحاته لإحدى الصحف المحليّة قائلاً: “إن الفساد في المؤسسة العسكرية بات حقيقة لا يمكن التشكيك بها، إذ وصل الأمر أن تكون لكل وحدة عسكرية تسعيرة خاصة، فعلى سبيل المثال أصبح سعر منصب آمر فوج يتراوح بين 200 و 600 ألف دولار وحسب المناطق”.

ويؤكد: “تعد مناطق الكرادة وعرصات الهندية ومنطقة الـ(52) الأغلى ثمناً، لوجود عشرات النوادي والملاهي الليلية، ما جعل القادة يتقاتلون على الخدمة فيها تحديداً”، على حد قوله.

وعن دخل ضابط الجيش الشهري، يكشف الضابط رفيع المستوى: “إيرادات بعض الضباط قد تصل شهرياً إلى عشرات الملايين من الدنانير، وهي أموال يحصل عليها من خلال التلاعب بنوعيات الغذاء وسرقة وقود العجلات واحتكار الحوانيت بالإضافة إلى الأسماء الوهمية التي تعرف بالفضائي”، لافتاً إلى “وجود حالات كثيرة يعجز فيها الجيش عن مطاردة مجاميع (إرهابية) بسبب نفاد وقود العجلات، بل هناك أوامر مشددة من قادة فاسدين تمنع حركة السيارات لضمان كميات أكبر من الوقود”.

 

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى