الرائد نت
wallcate.com (1)

خرافات بإسم العلم

 

خرافات باسم العلم  قد انتشرت بين الناس ، وللأسف يروج لها بعض الدعاة ، وقد تتبعتها من الكتب الغربية نفسها فوجدتها لا أساس علمي لها ( وإن كانوا يدعون أن لها إثباتات وعليها دراسات موثقة وكل هذا إدعاء ووهم ) وسأعطيكم بعضها :

١- هناك هالة حول الإنسان تشكل حقل طاقة ، ويبنون على ذلك أن لها أثراً في شخصيته أو قراراته ، وكل هذا وهم كبير ، والصور التي يستعملونها إنما تمت بأدوات مثل fotoshop.

وأنا أؤمن بحرمة أخذ المال على ترويج مثل هذه الخرافة !

٢- تحليل شخصية الإنسان من خلال خطه أو توقيعه ، أيضاً إدعاء لا أساس له ( وإن قالوا غير ذلك ) ولدي الأبحاث الغربية التي تثبت أن الارتباط بين الشخصية وتحليل الخط نسبته أقل من ٢٪ !!!  فأخذ المال على مثل هذا التحليل حرام أيضاً!

٣- المخ الأيمن مسؤول عن الإبداع والأيسر عن المنطق ، خرافة روج لها بعض الإعلاميين في أمريكا في السبعينات وانتشرت في العالم ، يقول عنها العالم الكبير Sawyer:” خرافة دامت أكثر مما ينبغي “والفحوص العلمية بالأشعة الحديثة تثبت نشاط كل المخ عند الإبداع !!

وأؤكد لكم أنها من الناحية العلمية خرافات ، رغم ردود البعض أنها معتمدة في الجامعات المرموقة ( وهذا غير صحيح ) وردود البعض أنهم جربوها ونفعت معهم ) والعلم لا يتم �إثباته بالق 􀂁ص 􀂁ص

والتجارب ال 􀂀شخ 􀂁صية بل بالتجارب على عينات كبيرة وفق درا 􀀶سات

لها م 􀂁صداقية Validity ودق ��ة علمية Reliability ( ولن تنهض أمتنا التي تخلفت لقرون باستعمال الشعوذات التي تتم بإسم الدين أو بإسم العلم

٤- السر The secret وقانون الجذب :

وباختصار يدّعون أن الإنسان إذا آمن بشيء معين فسوف يأتي اليه وإذا تفاءل بعمق بأمر معين فسوف يحدث له.

وهذه خرافة ليس لها أساس من الأبحاث العلمية ، فضلاً أن تصبح قانوناً.

ورغم أنهم يستشهدون بالحديث ( تفاءلوا بالخير تجدوه ) لكنه للعلم حديث لا أصل له وهو أقل من الضعيف .

وصحيح أن الفأل أمر مطلوب ، لكن فانون الجذب يقول إذا تفاءلت فسيحدث لك ذلك ، وهذا غير مقبول عقلاً وشرعاً حيث لابد من التخطيط والعمل الجاد المتقن فلا قيمة للفأل دونهما .

وأخيراً لا يهمني من قال بقانون الجذب من العلماء والدعاة فليس هكذا تتم المناقشات العلمية ( فأل فلان وفلان ) رغم احترامي الكبير للجميع ، فالعلم يبنى بالأدلة وليس بالأقوال وتقديس العلماء !

٥- الذكاء المتعدد :

في عام 1983 قام العالم الشهير Howard Gardner البروفيسور في جامعة هارفرد بطرح نظرية انتشرت بسرعة وسماها الذكاء المتعدد

Multiple INTELLEGENCE

واعترض فيها على أن يعتبر مقياس معامل الذكاء IQ أي

INTELLEGENCE quotient

هو المقياس الرئيس للذكاء ( بينما IQ معتمد علميا ومسنود بآلاف الأبحاث ومازال معتمداً بلا اعتراض معتبر إلى اليوم )

وقال Gardner أن الصحيح أن البشر لهم ذكاءات متعددة وليس ذكاء واحدا ، وحددها بسبعة هي الحسابي والموسيقي واللغوي والحركي ( الجسدي) والاجتماعي والشخصي والفضائي

ثم بعد عدة سنوات أضاف الذكاء الثامن وهو الطبيعي naturalistic ( التفاعل مع الطبيعة ) ولاحقاً التاسع وهو الوجودي ( الفلسفي)

وذكر أنها ذكاءات مستقلة عن بعضها لا ارتباط بينها ( أي قد يكون الانسان ذكياً في أحدها أو بعضها وليس ذكياً في الأخرى )

ولاقت نظريته قبولاً شعبياً واسعاً حتى أن بعض المدربين تبنوها بل تم إنشاء مدارس بناء عليها.

ولما دققتها الأوساط العلمية الرئيسة مثل جامعات

Harvard , Oxford & Cambridge

وكذلك أهم جمعية مسؤولة عن هذه الأبحاث في العالم

)American Psyciatry Association (APA

تم رف 􀂫ضها بالإجماع حيث �أثبتوا �أن GARDNERلم يقم بأي أبحاث لإثبات نظريته ، واستنكروا عليه ذلك خاصة وهو الأستاذ في واحدة من أرقى جامعات العالم !!

كما أن الأبحاث العلمية التي أجراها عشرات الباحثين في هذه الجهات أثبتت الارتباط بين هذه ” القدرات ” البشرية !!!

كما تم رفض اعتبار القدرات الجسدية والاجتماعية من أنواع الذكاء ( الذي هو قدرة يختص بها العقل) فالقدرة الجسدية قدرة بشرية هامة لكنها ليست من أنواع الذكاء العقلي وكذلك تم رفض “ألذكاء الاجتماعي” فهو أيضاً ليس قدرة عقلية !!

كما تم رفض تحديد القدرات البشرية بسبعة أو ثمانية أو تسعة !!!

وباختصار فإن نظرية ” الذكاء المتعدد ” مرفوضة بالكامل في كل جوانبها من كل الجهات العلمية المعتبرة ، فأرجو عدم استعمالها أو ترويجها !!!

٥- تقسيم الناس الى ( سمعي وبصري وحسي )

وهي المشهورة في الغرب بإسم

(VAK)

وهو اختصار

) Visual , Auditory, Kinesthetic (وهي تتعلق بطرق تعلم الإنسان ،

وتزعم أن البعض يتعلم بالمشاهدة وآخرون بالسماع وآخرون بالممارسة ،

وأن على المعلمين والمدربين مراعاة ذلك في تعاملهم مع طلبتهم .

وهي نظرية ليس لها أي أساس علمي أوأبحاث تدعمها ،

بل الأبحاث تثبت عكسها وأن الإنسان يتعلم باستعمال كل الحواس بشكل أفضل !

تقول العالمة الشهيرة

Susan Weinschenk

في كتابهاThings Every Designer Needs to 100

)Know About People (Voices That Matter

�أنها كانت ت 􀁿ستعمل طريقة ) ) VAK

 

وتحداها أحد المتدربين لديها أنها ليس لها أي أساس علمي فاستغربت ذلك ، فقامت ببحث طويل لخصته بقولها :

” عجزت أن أجد أي بحث علمي يثبت أن ال VAKله أي أساس علمي ، فلم أجد !!! “

فأرجو أن نتوقف عن هذه الخرافات بإسم العلم .

 

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى