الرائد نت
أسرة وطفلغير مصنفمجلة الرائدمنوعاتنبض العراققصة قصيرة .. لماذا لم يأتِ العيد يا امي؟
jhvhc

قصة قصيرة .. لماذا لم يأتِ العيد يا امي؟

 

في بيت بسيط يطل على مسجد مدينتها الحبيبة، كانت كل سنة وكل عيد تنظر الى المسجد وترى كيف يعج بالناس الذين يؤدون صلاة العيد وحناجرهم تصدح بصوت موحد ( الله اكبر الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله الله اكبر الله اكبر ولله الحمد)، بقلب فرح تستقبل العيد، جاء هذا العام ونكبت مدينتها بتدمير المساجد، وفي صباح العيد نظرت الى الشارع من نافذة لم ترَ اثراً للمسجد، ولم ترَ أثراً للناس.

لكن حطام وآثار انهيار وتدمير المسجد لا تزال موجودة تحكي قصة مدينة عمرها سبعة الآلاف سنة دمرت خلال ايام بدم بارد.

فقالت الصغيرة لامها، من نحن يا اماه؟ وما هو ديننا؟ وهل صحيح نحن لا نستحق الحياة وعلينا ان نغادر بيوتنا؟ فسألتها امها لمذا هذه الاسئلة يا ابنتي؟ نحن عرب وديننا الاسلام!. فقالت الطفلة اذن لماذا هدمت المساجد بوقت واحد؟ ولماذا لم يأتِ العيد ككل عام يطرق ابوابنا؟ ولماذا لا يأتي المصلون لأداء صلاة العيد ؟ وماهو ذنب المسجد ليزال من الوجود وابي كان قد قال لي قصة مسجد تأسس قبل ان تتأسس مدينته؟ ولماذا لم اغير ثوبي القديم؟ ولماذا لم تعملي لنا كعك العيد؟

نظرت اليها امها بعيون حزينة وقالت لا عليك طفلتي فالعيد كبر وشاخ ولم يعد قادرا على المجيء الينا.

 

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى