الرائد نت
أسرة وطفلمجلة الرائدنبض العراققصة قصيرة .. ذكريات منزل متهالك
c6cfef1e0cd16021a1c1826e6313b955

قصة قصيرة .. ذكريات منزل متهالك

 

(مقتل طفلة وأصابة وثلاثة آخرين بجروح بليغة بقصف سلاح الجو الأسرائيلي على قطاع غزة)، هذا ما قرأته سعاد على شاشة الجزيرة عندها جرى الدمع على خديها الذي أتعبه الماضي ودخلت في مرحلة تأمل لذكريات طفولتها.

 ذكريات ظلت تنمو وتعيش وتكبر معها شيئاً فشيئاً حتى ناهزا معاً الستين عاماً، لكن ذلك اليوم الذي شهدته سعاد وأختها عذراء ظل الأكثر تأثيراً على حياتها، فلقد كانت تحتمي وعائلتها في غرفة بأحدى زوايا منزلهم المتهالك حين زلزلت غارة أسرائلية قريتهم الصغيرة لكن “تحتمي” ليست الكلمة المناسبة.

فقد كان بيت عائلة سعاد بجدرانه المتهالكة المتشققه وسقفه الواهي، ملجأ وهمي يثيرالسخرية والشفقة في الوقت ذاته.

 كانوا فقط يختبئون بين ذراع والدتهم من القنابل الأسرائلية – رغم أنهم لايرون سقوط تلك القنابل الأ أن مجرد شعورهم باهتزاز الأرض من تحتهم يشعرهم وبشدة بالخوف، حيث لاصوت الاّ صوت الشظايا تمطر الجدران. هو الشيء الوحيد الذي يسلب حواسك، فعلوّه الذي يملأ الأجواء من حولهم يزحم عقلك فلا مكان ولا مجال فيه سوى الرعب الذي شغل رؤسهم.

والأدرينالين في عروقهم وأجسادهم يكاد ينضب من شدة الهلع وبينما كانت القنابل تهوي وتقترب وأهتزاز الارض يشتد شيئاً فشيئاً، قررت سعاد أخذ أختها عذراء والفرار من المنزل. فهي لاتعرف لماذا قررت ذلك، وأين كانت تتوجه، فلقد كانت الاجواء بين الضوضاء والحيرة والرهبة.

كانت هي وأختها عذراء تجريان بشئ من اللاشعور للابتعاد عن ضخامة الضوضاء، تتبعهما أصوات الانفجارات ورائحة البارود. ظلتا تجريان وتجريان. ثم وقع انفجار أخير وهدأتا عن الجري وتوقفت الارض بعدها عن الاهتزاز.

هنا أفاقت سعاد من ذكرياتها لتشعر بألم بمكان البتر في ساقها فبالنسبة إلى شخص لم يجرب في طفولته إلا ألم الكدمات والجراح الطفيفة، كان التفكير في مدى الألم أمرا مخيفا، وكأنك تعيش في عالم لا يوجد فيه شيء سوى الألم. لا تتذكر سعاد أول مرة لاحظت فيها أن رجلها اليمنى مفقودة، بدءا من منطقة الركبة.

 إن فكرة تغير حياتها إلى الأبد في الثانية عشرة من عمرها أكبر من استيعاب طفلة في سنها أنذاك فعذراء أختها – التي كانت في الثامنة من عمرها – لاقت حتفها. وأما سعاد فأكتفت بكرسي متحرك يلازمها فلم تعد تستطيع الجري مرة أخرى.

 

احمد غازي الجبوري

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى