الرائد نت
تنمية ومجتمعمجلة الرائدكيف نجعل الحياة الزوجية أكثر توهجاً ؟
l;jjkgkgf

كيف نجعل الحياة الزوجية أكثر توهجاً ؟

 

من البيوت ما يخيّم عليها الصّمت المطبق، ويسودها السكون الموحش، فلا تأنس الزوجة فيها بحديث زوجها، ولا هو يأنس بحديثها، ولا يسمع أحدهما من الآخر كلمة حبّ أوعطف أو حنان، ومن الأزواج من يكثر لوم زوجته، وانتقادها في كل صغيرة وكبيرة، فتراه ينتقد الطعام الذي تعدّه الزوجة، ويعاقبها إذا بكى أولاده الصغار، وتراه يبالغ في تأنيبها إذا نسيت أو قصّرت في أي شأن من شؤونه، وما هذا بمسلك العقلاء لأن كثرة اللوم لا تصدر من ذي خلق كريم، ثم إن ذلك يورث النفرة، ويوجب الرهبة، فالزوج العاقل الكريم لا يعاتب زوجته عند أدنى هفوة، ولا يؤاخذها بأول زلة،  بل يلتمس لها المعاذير، ويحملها على أحسن المحامل، وإن كان هناك ما يستوجب العتاب عاتبها عتاباً ليّناً رقيقاً تدرك به خطأها دون أن يهدر كرامتها، أو ينسى جميلها. 

ثم ما أحسن أن يتغاضى المرء ويتغافل، فذلك من دلائل سموّ النفس وشفافيّتها، ويريح من الغضب وآثاره المدمّرة، وإن أتت المرأة ما يوجب العتاب فلا يحسن بالزوج أن يكرّر العتاب، وينكأ الجراح مرة بعد مرة، لأن ذلك يفضي إلى البغضة، وقد لا يبقي للمودة أثراً.

ومما يعين الزوج على سلوك طريق الاعتدال في عتاب الزوجة أن يوطّن نفسه على أنه لن يجد من زوجته كل ما يريد، كما أنها لن تجد فيه كل ما تريد، فلا يحسن به أن يُعاتِب في كل الأمور، وأن يتعقّب كل صغيرة وكبيرة، فأيّ الرجال الذي تُرضى سجاياه كلها؟  ثم إن الإنسان لا يستطيع أن يتخلص من كثير من عيوبه فعلامَ نُحمِّل الآخرين فوق ما يطيقون، ونحن عن تلافي كثير من عيوبنا عاجزون؟ ولا يعني ما مضى أن يتساهل الزوج في تقصير الزوجة في الأمور المهمة من نحو القيام بالواجبات الدينية، أو رعاية الآداب المرعية، أو التزام ما تقضي به الصيانة والعفة، فهذه أمور يجب أن تُوضع على رأس الأشياء التي لا يُقبل التنازل عنها بحال، قال النبي (صلى الله عليه وسلم): (استوصوا بالنساء)، وبعد ذلك فقد يقع من الزوج شدة في العتاب، أو إسراف في اللوم، فيحسن به إذا وقع منه ذلك أن يبادر إلى الاعتذار، أو الهديّة، وإظهار الأسف، والاعتراف بالخطأ دون أن تأخذه العزة بالإثم فما هو إلا بشر، وما كان لبشر أن يدّعي أنه لم يقلْ إلا صواباً، فإذا أخذ الزوج بهذه الطريقة قلَّ عتابه، وأراح نفسه، وسما بخُلُقِه، وحافظ على مَشاعِر مُعاشِره.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى