الرائد نت
أسرة وطفلمجلة الرائدربة البيت.. ماذا حضرتي لرمضان؟
thnrtnt

ربة البيت.. ماذا حضرتي لرمضان؟

 

تحضيرات رمضان، يفهما البعض من الأخوات على إنها ما يجمعن من مواد تموينية وغذائية لإعداد موائد الطعام، لا بأس من ذلك.. ولكن ما نريد أن نوصله لأمهاتنا الفضليات كيفية استثمار الشهر المبارك رمضان في العبادة وإشراك أفراد العائلة كافة فيها، ليتحول البيت إلى خلية نحل تعبدية في هذا الشهر الفضيل.

تقول أم مريم (أم لثلاثة أطفال): “إن رمضان يتطلب من العائلات التحضير له بشكل جيِّد، حيث تحرص الأمهات على صيانة البيت ولاسيما المطبخ، وتجديد الأثاث وشراء أوانٍ جديدة للمطبخ وغيرها من الاستعدادات، وهو يتطلّب المزيد من الوقت وميزانية خاصة له، ولهذا أقدم لأختي ربة البيت نصيحة إن ما ستنفقيه على الجديد يحتاجه غيرك من الفقراء والنازحين، فيا حبذا لو نقوم بجمع الأموال وتقديمها لهم لتعينهم على الصيام في هذا الشهر”.

أما أم مروان (أم لخمسة أبناء) فتقول: “بدوري اتفقت مع أبنائي أن نرتب برنامج حفظ القرآن الكريم، وسنتعاون مع ابوهم بالتناوب على ذلك فما اعظم من تحفيظ القرآن في الصغر، والعطلة طويلة والحر شديد خارج البيت، لذا سنكون مضطرين للبقاء في بيوتنا لنصوم ونعبد الله سبحانه وتعالى بشكل جماعي على الأقل بهذا الشهر المبارك، كما أن والدهم سيهدي أكثرهم حفظا هدية مضافة إلى العيدية”.

وتعلن أم محمد (أم لثلاث بنات وابنين) مقاطعتها للتلفاز بشكل نهائي، مؤكدةً “إتفقت مع أولادي أن نقاطع التلفاز نهائيا في رمضان ونبرمج مشاهدته بعد ذلك إن شاء الله، فكل ما يعرض في رمضان لأول مرة يشغلنا عن متابعة العبادات، ولاحظنا أن كل ما تم عرضه لأول مرة في رمضان سيعاد على مدار السنة، فلماذا هذا الحرص على المتابعة وإهمال العبادات؟.. فأخذت غطائاً ووضعته على التلفاز مودّعةً إياه مكتفيةً بالمذياع  لسماع القرآن ومعرفة وقت الافطار”.

ويكشف الأخ أبو كريم عن اتفاقه مع أحفاده على تهيئة مكتبة منوّعة سستكون هدية لم يحفظ 40 حديث النووية، لرغبته في “غرس حب الكتاب والقراءة”، هذا مضافاً للوعد الذي قدمه لهم بسفرة ترفيهية في العيد مكافئة على اجتهادهم في صيام رمضان.

الأخت مرام تبيّن أنها بصدد تنظيم مسابقة لإخوانها الصغار، في الترتيب المنزلي، “وقوامها أن كل من يقوم بترتيب كل شيء في غرفة النوم الخاصة بهم من أدراجه وفراشه وأرضية وثياب مع القيام بالاهتمام بالأماكن العامة من المنزل حيث ستكون للفائز جائزة رمزّية وسط الشهر وآخره، ولا مانع أن يفوزوا كلهم إن كانوا كلهم يجيدون الترتيب، وفي خلال شهر أو شهرين من الإجازة سيكون إخوتي قد تعودوا على الترتيب ولو يكن هناك مسابقات، لتعبت وحدي بمساعدة أمي”.

جدتنا الفاضلة أم رفعت جدة نشيطة وحبوبة تقول: “رفعت هذا الشهر المبارك شعار لإطالة العمر والبركة في الرزق وانطلاقاً من قول الحبيب نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم): (من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه) رواه البخاري، لهذا اتفقت مع بناتي وكناتي بترتيب زيارة إلى أحد الأقارب أو القريبات بين الفينة والأخرى مع الأبناء ليصلوا أرحامهم ويتعلموا ما ينفعهم وتتقوى روابطهم بأقاربهم، ونسأل الله أن يكون الوضع الأمني مستقر في رمضان لنقوم بذلك”.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى