الرائد نت
أسرة وطفلمجلة الرائدالطلبة بين الامتحانات وشبكات التواصل الاجتماعي
earfdyf

الطلبة بين الامتحانات وشبكات التواصل الاجتماعي

 

هل تزداد ساعات الجلوس الطلاب على شبكات التواصل الاجتماعي في أوقات الامتحانات؟

السؤال الذي يطرح نفسه كل عام عند اقتراب موعد الامتحانات، سواء كانت الشهرية أم الفصلية أم النهائية، وفي  جولة مع الطلبة عن استخدامهم للشبكة التواصل الاجتماعي في وقت والامتحانات.

تقول الطالبة سارة محمد (كلية الآداب – مرحلة الثالثة): “أدرس عبر الانترنيت؟”، كيف ذلك؟ مع كروبها الخاص وما يقدمه الكروب التابع لكليتها من محاضرات وملخصات للمنهج الدراسي تسهل عليها المراجعة، وأنها لابد كل يوم على الأقل أن تتصفح الانترنت وأن تتابع أخر الأخبار التي تتواجد عليه، كما أنها تستطيع أن تضع خطاً فاصلاً بين المراجعة والدراسة والانترنت وأن تجمع بينهما، بحيث لا يؤثر عليها دراسياً.

محمد يونس (كلية الإعلام – طالب دراسات عليا) يؤكد أن “الانترنت عامل مهم في الدراسة، لاسيما لطلبة الدراسات العليا، إذ أصبح الانترنت عاملاً أساسياً في التحصيل العلمي، وله فوائد عظيمة في مساعدة الطلبة والباحثين في الحصول على المعلومة الحديثة بشكل أسرع من خلال متابعة المجلات والمنشورات العلمية التى تصدر في مختلف المجالات العلمية وبتنوع مصادر المعلومات على الانترنت أصبح للطالب والباحث نصيب أكبر من الفهم من خلال القراءة والاطلاع على وجهات النظر المختلفة التي تناقش موضوعاً ما، إضافةً إلى  الخدمات التي يقدمها مثل الترجمة والبحث وغيرها”.

ويعقب ماهر أمجد (كلية القانون – طالب مرحلة رابعة): “الانترنت و الفيسبوك دمرا مستقبلي وهبط معدلي فأي بحوث؟ وأي دراسات؟، أنا حين أجلس لا بحث لي عن موضوعات لبحث التخرج أنشغل بالفيس والشات وأنسى البحث حتى يغلبني النعاس، وهكذا كل يوم فقررت أن لا اعتمد على النت بكتابة بحثي وعدت إلى الكتب والمكتبة والكتابة”.

وأكد الطالب مقداد أحمد “أن الانترنت يساعد على ضياع الوقت وعلى الرغم من أن الامتحان قد اقترب، إلاّ أنه لم يدرس أو يراجع بسبب جلوسه المتواصل على الانترنت،  فأنا أهرب من الدراسة بالدردشة، ولكنني قبل دخولي لقاعة الامتحان أقرأ وأجيب وأنجح ليس لدي طموح يتطلّب مني معدلاً مرتفعاً”.

أما الطالبة مروة ياسين (كلية الإعلام – المرحلة الثانية): “الانترنت والمراجعة مع الكروب يشجعان على المنافسة”، مشيرة إلى أنه يفيدها في “المراجعة من خلال الصفحات التي تعمل على نشر وتلخيص ما تم دراسته خلال السنة الدراسية، ولكنه يضيع الوقت بشكل كبير، وأننا على أبواب الامتحانات وعلي أن أحدّد من التصفح وأجعله فقط للمراجعة والدراسة”.

يتضح من آراء الطلبة المختلفة، أن الطالب الطموح يستثمر ويستغل الانترنت بما يفيده ويساعده على النجاح، أما الطالب غير الطموح الذي يضيع وقته بالدردشات، فهو لا يريد شيئاً من الكلية سوى الشهادة الأولية ليقال عنه (خريج)

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى