الرائد نت
مجلة الرائدمنوعاتنبض العراقهبت رياح الوداع وانطفأت شموع التخرّج.. هل أنت مستعد؟
strategic4

هبت رياح الوداع وانطفأت شموع التخرّج.. هل أنت مستعد؟

 

سهر الليالي وأمنيات النجاح آمال علقها الشباب على نيل الشهادة الجامعية والحصول على البكلوريوس، فالشباب يضع آماله على الشهادة الجامعية لأنها تحقق له ما يطمح فيه.

بل إنه يعتقد ويؤمن أن هذه الشهادة تمنحه بطاقة العمل الذي يطمح ويرغب، ليبدأ حياته في ظل ظروف الحياة الصعبة.

كذلك يؤمن الشاب بأن الشهادة الجامعية ستجعله قادراً على الاعتماد على نفسه وشق طريقه ليبني حياته الخاصة، فهي تنقله إلى الحياة العملية.

لكن القلق يبقى واضحاً على الشباب من مرحلة ما بعد التخرج، خصوصاً في ظل حالة القلق والإحباط مما يمر به البلد من أزمات وتدهور واضح، هذا القلق يسنده عدم التخطيط لمرحلة ما بعد التخرّج.. والسؤال الأكثر صعوبة بالنسبة للكثيرين منهم: ماذا ستفعل بعد التخرّج؟

ماذا أعددت لمستقبلك؟

يفكر الناجحون دائمًا على مستوى بعيد المدى، فهم يوازنون بين نفقات اليوم، واحتياجات الغد، فالمستقبل سوف يكون يومًا ما هو الحاضر، فماذا ادخر كل واحد منا لمستقبله؟

فانظر كم سيكون لمدخراتك من أثر في المستقبل إن أنت قمت باستثمارها في الحاضر أحسن الاستثمار، وبالتالي تُؤَمِّن جزءًا من احتياجات المستقبل، وتجعل لك دخلًا يعينك على سداد احتياجاتك ومصاريفك.

وكذلك الأمر بالنسبة لمستقبلك المهني، فكلما كنت واعياً لأهدافك ومرادك من شهادتك الجامعية، كلما كنت أقرب لتحقيقها من ذلك الذي يتخرّج وهو يبحث عن المجهول.

آراء أصحاب الشأن

يقول عمر جلال (طالب في كلية الآداب): “المال عصب الحياة وهو المؤسس القوي لأي طموح يرغب الشباب بتحقيقه لذا إن توفر المال توفرت سبل العيش  وتوفر الاستقرار ولكن كيف لي أن أوفّر المالك لأبدأ أي مشروع خاص”.

أما سلام محمد (طالب في كلية العلوم) فيقول: “بما أن التعيينات والوظائف أمر صعب بالنسبة للخريجين الجدد، فإني قررت أن أكمل دراستي، وقد أسعى لإكمالها خارج العراق”.

ويضيف سلام: “أصحاب الشهادات العليا لهم الجزء الاكبر من الفرص للحصول على وظيفة الجزء الأكبر، لذا سأضطر للبحث عن شهادة عليا”.

ويرى حسن محمد (طالب في كلية العلوم كيمياء) أن تخصّصه يؤهله للعمل الخاص في مختبرات التحليلات المرضية بصورة كبيرة، مؤكداً: “أن فرص تخصصي في العمل الخاص أفضل وأكثر نفعاً من الناحيتين الاجتماعية والمادية، لذا سأتجه للعمل في أحد المختبرات بعد تخرجي بعون الله”.

قسم آخر من الشباب رأى أن ينتظر الوظيفة التي تقدمها له الدولة وفق اختصاصه، باعتبار أن الوظيفة توفر ضمانات أكثر من العمل الحر، حيث التقاعد والراتب الشهري الثابت.

وبين هذه الآراء المختلفة يبقى الأمر الأهم هو أن تكون هناك صورة مستقبلية محددة لما يمكن أن يكون عليه الطالب بعد التخرّج، أو ما يجب أن يكون عليه.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى