الرائد نت
5ethj

نظرات تنموية .. صناعة الذكاء

 

صناعة الذكاء عنوان تنموي جذاب، فمن الذي لا يريد أن يكون ذكياً!!! صناعة الذكاء تقول لك: هذا ممكن وممكن جداً، عبر تدريبات وتمرينات عقلية تنشط العقل والدماغ الإنساني.

قد نكتشف أن هذه الصناعة صحيحة صحة قطعية لا شك فيها، ولكني حين أرجع إلى الثوابت الطبية والشرعية أجد أن الإنسان مخلوق بذكاء معين قدره الله تبارك وتعالى له كشكل الوجه والعينين، وغيرها من الصفات.

ويتفاوت الخلق في ذلك، كما يتفاوتون في الأرزاق الأخرى المعطاة لهم، فليس ثم ظلم ولا حيف حاشا الله تبارك وتعالى.

روى الإمام مسلم عن عبد الله بن عمر (رضي الله عنهما) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (كل شيء بقدر، حتى العجز والكيس، أو الكيس والعجز)، رواه مسلم.

والكيس ضد العجز وهو النشاط والحذق بالأمور ومعناه أن العاجز قد قدر عجزه والكيس قد قدر كيسه.

إن الإنسان يرزق بمقدار معين من الذكاء، والتقدم في العمر، والخبرات، والتعليم، والبيئة، هي التي تجعله يستعمل ذكاءه ويقرر قراراته.

كما إن أكبر خدمة من الممكن أن نقدمها للإنسان هي في أن نجعله يستثمر ذكائه فيما ينفع، وأن نهيئ له العمل المتناسب مع قدراته وميوله، وأن نجعل ذكاءه في حالة عمل دائم لا عطالة فيها ولا ركود.

أما أن نقول له: إن معدل الذكاء عندك كذا ونحن قادرون على رفعه وصناعة معدل أعلى، وهو ما مآله الفشل كما أفرزته التجربة فإن ذلك سيصيبه بالإحباط المدمر والشعور بعدم النفع والفاعلية والغباء.

والممارسة النبوية خير دليل على ذلك، فالنبي (صلى الله عليه وسلم) كان يوجه الصحابة الكرام على وفق قدراتهم وميولهم، لأن ما عدا ذلك تكليف بما لا يطاق، فلم يصنع ذكاءً عسكرياً عند أبي هريرة كما لم يصنع ذكاء علميا عند خالد (رضي الله عنهما) بل جعل كل واحد في مكانه المناسب.

نعم إن الإنسان يتطور، لكنه ليس آلة تتشابه في الصناعة والكفاءة، بل كل فرد من البشر له بصمته ونمطه الخاص.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى