الرائد نت
أسرة وطفلمجلة الرائدضعف أو انعدام الغيرة على الزوجة..
reedfdf

ضعف أو انعدام الغيرة على الزوجة..

 

الغيرة موضوع نفسي اجتماعي شائك، ولسنا في هذا المقال بصدد تعريفها نفسياً أو اجتماعياً، ونقصد بالغيرة هنا شعور الرجل نحو زوجته وابنته وأمه، من امتعاظ وحزن وعصبية، أو سرور وحبور وإيجابية وبحسب الموقف الذي هو فيه، فالغيرة شعور فطري يجري في عروق الرجل أو الذكر إتجاه نسائه أو أنثاه.

وديننا الحنيف يبين لنا اهمية هذه الغيرة بقول نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم): (من الغيرة ما يحبه الله، ومنها ما يبغضه الله، فأما التي يحبها الله فالغيرة في الريبة، وأما التي يبغضها الله فالغيرة في غير ريبة)، رواه أبو داود.

ويفهم من الحديث أن الغيرة الايجابية هي التي تكون بسبب أي عندما يحدث موقف شبهة أو دلائل تبرر للشريك أن يغار ويستفسر.

أما الغيرة السلبية فهي التي تكون بدون سبب وبدون وجود أي دلائل أو علامات مسبقة، وهذه الغيرة تخرّب البيوت وتؤول للشكوك وتصبح مع الزمن سلوكاً مستمراً وطبعاً متجذراً عند الشخص، وقد تصبح في المستقبل مرضاً نفسياً ويسمى صاحبها (الشخصية الشكاكة).

يقول أبو محمد (مدرس – 43 سنة): “قد ينشأ الزوج في بيئته التي نشأ بها وقد يتعود على عدم الغيرة من الأساس وعندما يرتبط بشريك حياة، تجده يعاملها باحترام ولكن لا يبدي لها أي علامة للغيرة عليها، مما قد تتحول في المستقبل لبراكين تهدد الحياة الزوجية”، مؤكداً “أن المرأة تبحث عن رجل يغار عليها وهذا عندها من علامات الحبّ، إضافةً لذلك تحب أن يشعرها بالأنوثة وأنه مرغوب بها”.

وتبيّن سميرة علي (معلمة – 37سنة) “هناك سببان للغيرة السبب الأول هو العاطفة القوية التي يحملها الزوج لزوجته، بحيث يخشى عليها من أي شخص، حتى أنه يخشى عليها من أن تنجذب، بشكل طبيعي، إلى شخص آخر، لذا يعمل الزوج على محاصرتها بالشكوك أو بالضغوط العملية، أو بالكلمات الحادة، وما إلى ذلك، ويتصرف حيالها كما يتصرف الإنسان الذي يحب شيئاً ويخشى أن يفقده، والسبب الثاني هو الخوف من الظروف المؤدية إلى الانحراف والتي قد تحيط بالمرأة، سواء تلك الظروف التي تنطلق من وجود تربية معينة للمرأة، تجعلها متحررة، أو الظروف الناجمة عن ضغوط في المجتمع تلاحق المرأة كي تقودها للانحراف”.

وتتابع محدثتنا “أن الغيرة تنطلق من هذين السببين بشكل رئيس وربما تتدخل طريقة المرأة في حركتها في المجتمع، وفي طبيعة علاقاتها بالجنس الآخر فتسهم في تكوين الشعور بالغيرة”.

وتذكر مرام ياسين (مدرسة – 35 سنة) أن “من الأمثلة على غيرة الرجل على زوجته، تكون في مستوى من الجمال الجسدي، بحيث تكون محلاً للإغراءات التي قد تجذب بها الرجال أو قد يجتذبها الرجال ولكننا نتصور أن على الرجل أن يحصنها من جميع الجهات التي يمكن أن تفتح ثغرات الجذب بالعفة والحشمة فالديوث لا يدخل الجنة كما بين ذلك النبي (صلى الله عليه وسلم)، ومعنى الديوث: الرجل الذي يرضى كشف عورات نساءه للغرباء”.

ومع ذكر ترى مرام أنه “إذا حاول الإنسان أن يثير الغيرة والشك ضد امرأته في الأشياء التي لا تثير الغيرة أو الهواجس، باعتبار أنها أشياء طبيعية، كأن تتحدث المرأة مع رجل من أقربائها، أو مع غيره من الناس ممن تحتاج للحديث معهم في الحالات الطبيعية، فإن الغيرة في مثل هذه الحالة تدفع المرأة البريئة إلى الريبة والشك وإلى عدم الثقة بنفسها، وقد يؤدي ذلك بها إلى أمراض نفسية معقدة”.

وتختم أم عماد (ربة بيت – 65 سنة) تحقيقنا عن الغيرة بالقول: “إن الذي يحدد درجة غيرة الرجل، هي ثقافته الدينية وما تربى عليه، ومدى رغبة الرجل في قيادة العائلة، وهذه تؤثر على المظاهر الخارجية للغيرة، وعلى سبيل المثال هناك من يعذب زوجته بالشك، وآخر يتعدى عليها بالضرب لدرجة الموت، وكل هذا ناتج عن شدة الحب والعاطفة، أو الجهل الثقافي في الدين والعلم، وما غيرته إلاّ سلوكيات اكتسبها من أبيه أو المحيطين به”.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى