الرائد نت
أسرة وطفلمجلة الرائدفي بيتنا مشكلة .. منع زوجتي من العمل يشعرني بالذنب فهل أنا محق بذلك؟
Capture

في بيتنا مشكلة .. منع زوجتي من العمل يشعرني بالذنب فهل أنا محق بذلك؟

 

إصراري على إجبار زوجتي على البقاء – ربة بيت – يشعرني بالذنب، إذ أعتقد أن هذا الأمر قد يشعرها بأنانيتي وأنه قد يكون عاملاً لإحداث مشكلات مستقبلاً، رغم قناعتي بأن مكان المرأة في بيتها وليس العمل فدورها في الحياة يقتضي ذلك للمحافظة على أولادها وتربيتهم في هذه البيئة السيئة..

ابو مازن

لقد تغيرت حياتنا تغيرات كبيرة، وانخرطت المرأة في العمل خارج بيتها سواء كانت إبنة أو زوجة، وأصبحت الشهادة والعمل من متطلبات المرأة في هذا الزمن الصعب، فهي ان تخرجت ولم تعمل شعرت بضياع جهدها في الدراسة لسنين أخذت من عمرها وشبابها مأخذاً.

وأصبح العمل من ضروريات الحياة، إذ فجأة تجد المرأة نفسها هي المعيل الأول لعائلتها، لما نمر به من ظروف وأوضاع سياسية وأمنية غير مستقرة، إما ترغم الرجل بالسفر خارج البلاد لتبقى هي وحيدة تراعي أطفالهما، أو لا قدر الله تصبح فجأة أرملة لا معيل لها سوى عملها وراتبها. حفظك الله اخي لبيتك ولزوجك.

ان ما تشعر به شيء طبيعي، لانك تقدر وتحب زوجتك، ولكن المنع بسبب تربية الاطفال يجب ان يكون بالتراضي والاقناع وليس بالجبر والاكراه، لاسيما وانت تزوجتها موظفة اساسا.

إن قيام المرأة بالعمل يجعلها تشعر بالرضا والسرور والنجاح، وأنها عون لزوجها أو أبيها وأمها، وفي ذلك مكافأة هامة وتدعيم لقيمتها وثقتها بنفسها من النواحي النفسية والاجتماعية.

ومما لا شك فيه أن العمل يجعل المرأة أكثر قوة وأكثر قيمة في مختلف جوانب الحياة الواقعية، فيمكن أن نقول أن عملها حاجة واستعداد نفسي ومعنوي يرفع من مكانتها الاجتماعية والمعنوية.

وتربية الأبناء مسؤوليتكما سوية، وما دامت زوجتك لا تقصر نحوك وأطفالك وبيتك فلماذا المنع؟

فالإسلام لم يحرم أو يمنع المرأة من الخروج للعمل، على العكس خرجت ترافق جيش المسلين تضمد الجرحى وتطبخ الطعام وتحمي الظهور.

وسير الخلفاء تبين لنا ان امير المؤمنين عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) اختار الشفاء بنت عبد الله بن عبد شمس القريشية العدوية (رضي الله عنها)، أول وزيرة للحسبة في الاسلام. فكانت وزيرة اقتصاد في عهد الخليفة التقي العادل عمر (رضي الله عنه)، فلو كان عمل المرأة في بيتها فقط لما سمح لها بالعمل.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى