الرائد نت
jhkjg0000jh-2-1

نبض العراق

فاتورة الحرب على الأنبار ترتفع بشكل مخيف

صحيفة بريطانية: معدل خسارة المحافظة (155) مليون دولار شهرياً

مع إستمرار الحرب التي تشنها القوات الحكومية على الأنبار وإستمرار تحريك الحكومة لقطعاتها بإتجاه المحافظة الواقعة غرب العراق ترتفع فاتورة تمويلها بشكلٍ كبير، والتي ترافقها أيضاً مشاكل في إقرار الميزانية الخاصة بالعام 2014.

وكانت تقارير صحفية كشفت في وقتٍ سابق من هذا الشهر أن تكلفة الحرب على الأنبار بلغت (7) مليون دولار في اليوم الواحد، فيما ظهرت إحصائية أخرى تؤكد أن التكلفة ترتفع إلى (10) مليون دولار.

من جهتها، قالت صحيفة المونيتور البريطانية أن :”أحداث الأنبار الأمنية رفعت خسارة العراق لـ 155 مليون دولار شهريا، وهذه القيم هي الخسائر الاقتصادية التي تشهدها المحافظة كل شهر بسبب تردي الوضع الامني المنهار في الرمادي والفلوجة”.

تأتي هذه التقارير عن التكلفة المالية لهذه الحرب التي تشنها الحكومة منذ أكثر من ثلاثة أشهر في وقتٍ إشتكت فيه المحافظات الجنوبية من إحتمال حدوث فراغ أمني فيها بسبب إستمرار توجيه الحكومة المركزية لقطعاتها العسكرية من كل المحافظات إلى الأنبار.

يشار إلى أن العملية العسكرية التي تشنها الحكومة في الأنبار بدأت عندما حاول الجيش إقتحام ساحة العزة والكرامة في الرمادي ورفع خيمها عنوة، الأمر الذي إستفز الأهالي ودفعهم للخروج ومواجهة القوات الحكومية في أحياء وأقضية الرمادي.

—————————————–

فورين بوليسي: لو كان العراق أوكرانيا لاهتم به العالم

ذكرت مجلة “فورين بوليسي” الأميركية، أن العراق لو كان أوكرانيا أو تايلاند أو فنزويلا لاهتم بها العالم، وأضافت: “لكن لا أحد هنا يهتم بأن هناك العشرات من العراقيين يقتلون بشكل شبه يومي”.

جاء ذلك في تعليق مقتضب للمجلة على إحدى الصور المروعة، التي تم التقاطها من أحد شوارع العراق، والتي تظهر جانباً من جوانب المأساة التي يعيشها العراق يومياً، وأعمال العنف التي تشهدها البلاد.

وأضافت المجلة الأميركية، أن الأمم المتحدة أعلنت أن أكثر من (700) شخص، قتلوا في أعمال عنف في العراق خلال شباط المنصرم، من بينهم نحو (300) شخص قتلوا في محافظة الأنبار في غرب العراق.

وقالت الأمم المتحدة إن السلطات المحلية سجلت مقتل (298) مدنياً في الأنبار، لكنها لا تستطيع تأكيد الأرقام من مصادر مستقلة، وأكدت الأمم المتحدة مقتل (703) شخص في العراق خلال شباط، مقابل (733) حالة وفاة في كانون الثاني، باستثناء محافظة الأنبار.

——————————————

خطيب جمعة سامراء ينتقد صمت الدول العربية إزاء ما يتعرض له أبناء “السنة” في العراق

انتقد إمام وخطيب جمعة سامراء سفيان محمود، صمت الدول العربية إزاء ما يتعرض له أبناء السنة في العراق من انتهاكات وقتل من قبل الحكومة المركزية، بحسب تعبيره.

وقال محمود في خطبة الجمعة الموحدة أنه “يجب أن نحكم أنفسنا بأنفسنا بعد أن تجبرت الحكومة علينا وقتلت أبناءنا وهجرت عوائلنا وفجرت مساجدنا، ومن هنا نقول لا لحكمٍ مركزي ظالم وطائفي تنتهك به الحرمات وتستباح به الأعراض ويسجن فيه ظلما الأبرياء “.

وتابع :” لقد آن الأوان أن يعلم الجميع أن الأوطان أغلى من الأنفس، وما يجري في الأنبار من (حرب طائفية) خير دليل على هدف حكومة المركز لتدمير وحدة العراق، وإن ثورتنا هي خلاص العراق وأبنائه من ظلم الطاغوت”، حسب وصفه .

وبين : “إن الدول العربية والخليجية التزمت الصمت رغم علمها بما يجري في العراق من استهداف وقتل من قبل حكومة طائفية، لكنهم لم يوجهوا رسالة أو كلمة يعبرون فيها عن موقفهم إزاء ما يجري، لكننا أعلنا ثورتنا ضد كل من سعى إلى تدميرنا”.

—————————————–

النجيفي يتّهم نظام الأسد بالتحالف مع “داعش” لتوريط نينوى والأنبار

اتهم رئيس مجلس النواب العراقي نظام الرئيس السوري بشار الأسد بالتورط مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، ملمحاً إلى ما اسماه “سيناريو مشابه يراد تطبيقه في نينوى والأنبار”.

وقال أسامة النجيفي أن “النظام السوري يقف وراء تنظيم (داعش) وهو من يوجهه”، مشيراً إلى أنه “قام بزرعه بين الجيش الحر وبقية الفصائل الأخرى لضربهم وقتما يشاء”في وقت سابق.

وكان العراق أتهم الحكومة السورية بأنها تسهّل عبور المسلحين إلى داخل أرضيه عبر الحدود المشتركة بين البلدين.

وأضاف النجيفي “في سوريا نحو خمسمائة جهة تعمل كل على حدة، تهدف إلى جر البلد إلى نفق ضيق، مخلفة وراءها سبعة ملايين مهجر تحيرت دول العالم في التعامل معهم”، مشددا على ان “هناك جهات تحاول تنفيذ السيناريو نفسه في الأنبار ونينوى”.

وأوضح  أن “تهجير ما يقرب من ثمانمائة ألف مواطن من الأنبار والحرب التي تشهدها المحافظة جزء من السيناريو السوري الذي يطبق في العراق”، لافتاً إلى “فشل تطبيقه في نينوى بالرغم من المحاولات المستمرة من جهات معينة”.

وكان الجيش السوري الحر أعلن في وقتٍ سابق عن حصوله على وثائق تؤكد إرتباط تنظيم (داعش) بالمخابرات السورية، مسرّباً أسماء عشرات الضباط من المخابرات السورية الذين يتولون مناصب قيادية في تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام والذي يعرف إختصاراً بـ(داعش).

———————————————–

ذكريات اسفنجة

نحو فن ملتزم وهادف

غالباً ما اتسم الأدب والفن الملتزم أو ما اصطلح على تسميته بـ(الأدب الإسلامي) بإسلوب المباشرة وعدم التلقائية ما جعلها فنون جامدة فشلت باستقطاب هوى الشباب.

وأهمية الأعلام في خطورته أني أتذكر جملة لسكرتير تحرير مجلة “الرائد” قالها مبتسماً: “أفكارنا مقيدة دون شعورنا منذ طفولتنا مع الرسوم الكارتونية التي شكلت شخصيتنا لاحقاً”، وهو ما يمكن تسميته بمحاكاة العقل الباطن، في فرض العادات الغربية في نفوس الأطفال حتى من دون انتباه أولياء أمورهم.

وبحساب بسيط اذا قارنا بين أسلوبنا في تنشئة أجيالنا وأسلوبهم ومدى تأثيرهما فأني أجد أن الغلبة كانت لهم. فلم يعد مجدياً عن حق مخاطبة الشاب بقصة أو رواية تمارس معه دور المرشد التربوي بشعارات وأسلوب دعوي مباشر يفتقر للخيال والأساليب الأدبية الحديثة التي تمزج الخيال والفنتازيا بالأفكار الواقعية.

بل أني أجد أن العكس هو الصحيح كلما كانت الإشارة تتم بصورة غير مباشرة سيكون تأثيرها مدهشاً في النفس على غرار الآداب والفنون الغربية المتفوقة علينا بأشواط في هذا المجال.

ولكن ومع هذه البداية السوداوية فأني أجد المستقبل يزخر بنماذج رائعة، وقد كان لمجلة “الرائد” دور متميز بمحاكاة الشباب، أتذكر منها القفشات الهزلية لـ(شباب 2000 وهسة).

كما بتنا نشاهد مؤخراً أفلام قصيرة مكثفة الفكرة وبتصوير يحاكي روح العصر، ويحمل قضايا ونكهة تربتنا وبيئتنا.

ولابد من الإشارة للمبدع الشاب (أبو بكر الجنابي) فقد تمكن وبوسائل أنتاج متواضعة من تحقيق شعبية كبيرة بمجموعة مقاطع على موقع اليوتيوب هزلية ودعوية بالوقت ذاته، حتى وصلت مشاهداته للآلاف، ولا أجد سبباً يمنع تقديمه بمسلسل يحمل أسلوبه المميز ويعرض  في رمضان القادم كبديل عن كثير من البرامج الهابطة.

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى