الرائد نت
dow22nload

أمي تصبح ذكرى

 

مضت أيام على موت أمي، وكلمات ترن برأسي كيف أنعى أمي؟ أأبقى حزينة لا تأخذ يداي عمل؟ أأبقى باكية تحرقها دموعي؟ أم أسعدها وأستمر على نهج تربيتها؟؟

لكنني بحق خسرت أمي.

لم تكن جنازة ولم يكن تشييع، بل كانت زفة عرس، لقد زفت أمي إلى أبي من جديد، وقفت أودعها إلى حيث مكانها الجديد، وشريط حياتي معها يعرض أمام عيني منذ أن التقمت ثديها لأرتوي منه وأنمو، إلى أن احتضنتها ألقنها كلمات التوحيد، كلمات التوحيد التي علمتني اياها منذ اليوم الاول لدخولي المدرسة، الله ربنا محمد نبينا الإسلام ديننا القرآن كتابنا، أمي أمانة الله لا اله الا الله محمد رسول الله. ترددها بصمت معي رافعة اصبع الشهادة مستسلمة لامر الله.

امي ردي عليّ افديك بعمري، امي ردي عليّ من عمري على عمرك، أمي راحت من يدي، أمي ودعتني راضية فرحة بلقاء الاحبة، محمد (صلى الله عليه وسلم) وصحبه، لقاء ابي واخي واختي، رحمهم الله اجمعين.

خمسون سنة طفلتها، عروستها، وبعدها نصبح صديقتين، أيما صديقتين وتتحول بمرور الوقت إلى طفلتي الحبيبة، تعلمت منها الحب والحنان، الآيثار والتضحية، الصبر والإيمان، الطاعة والتحمل، الابتسامة الراضية مهما اشدت الخطوب. بك امي صبرت على ايام ترملي وبك يا امي تحملت فقد ابي، ومن بركة دعائك تفوقت ونجحت واصبحت اما ومربية ناجحة.

لا أخطو خطوة حتى تعلم بها قبل أن أخطوها، أمي ادعي لي عندي امتحان امي ادعي لي اريد ان اقدم على عمل ما، امي ادعي لي فانت سر تفوقي وسر نجاحي.

كل عام أهنئها بيوم ولادتها داعية الله أن يحفظها لي خيمة دفئ وحنان، فجاءت عاصفة القدر لتقتلع خيمة الدفء التي كنت أتفيّء بظلها وأتباهى أمام الجميع عندي أم عظيمة، عندي قلب كبير يضمني عندي صديقة صندوق أسراري وموجه حركاتي، مرشدتي مربيتي ملهمتي، أمي رضيت بقضاء الله واستودعتك الله املا باللقاء في جنات الخلد.

وما أن سجيتها، سمعت ملائكة السماء تنادي انقطع دعاء امك وانقطعت رحمة السماء معه فابحثي عن من يرحمك ويحنو عليك.

فتحت عينيّ على اناس حولي من كل جانب عظم الله اجرك واحسن عزائك وستمر الايام وتكون امك ذكرى جميلة في ذاكرتك، هكذا امي اصبحت ذكرى واي ذكرى. ودعتها ولساني وقلبي يردد قوله تعالى: ( وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا).

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى