الرائد نت
أسرة وطفلمجلة الرائدفي بيتنا مشكلة .. وظيفتي التي أحبها وبيتي الذي حققت سعادتي به
rew222trdyt

في بيتنا مشكلة .. وظيفتي التي أحبها وبيتي الذي حققت سعادتي به

 

بعد أن أنجبت طفلي الثاني، أصبح هاجسي الخوف من فقدان أو قلة التأثير على أولادي وتربيتهم لهم لأن الوقت الذي يقضونه في رياض الأطفال أطول من الوقت الذي يقضيانه معي.. ماذ أفعل ؟؟ علماً أنني بحاجة للوظيفة وأطفالي دون الخمس سنوات.

ام غصونعزيزتي ام غصون، وجدت دور الحضانة ورياض الاطفال بصفتها مؤسسات تربوية تعين العائلة في تربية أبناء المجتمع، لكن ما نراها في هذه الأيام أن هذه المؤسسات ولاسيما الأهلية تهمل الجانب التربوي وتهتم بالجانب المادي فقط، عليك اختيار دار الحضانة والروضة الحكومية جهد الإمكان، إذ هناك أنظمة وقوانين ومشرفون يتابعون سيرها التربوي والتعليمي، وإن لم تستطيعي ذلك لعدم وجودها في منطقتكم السكنية، حاولي البحث عن دور جيدة ذات سمعة حسنة، وكذلك عليك أن تعلمي أبنائك على بعض التوجيهات التي يفهمونها للمحافظة على أنفسهم، وعليك أن تعمّقي صلتك بمن يتولى الاهتمام بهم في الحضانة أو الروضة، وذلك عن طريق الاتصال المستمر عبر الهاتف، والزيارات المستمرة لدار الحضانة، فلا تتركيهم فترة طويلة بدون تفقّد أو زيارة.

كوني واحدا من ثلاثة واختاري الأفضل، فالناس ثلاثة أصناف: الأول يعطي كل وقته لعمله حيث لا يوجد في تفكيره سوى العمل، والثاني تطغى حياته الخاصة والاجتماعية على عمله الذي يأتي في مرتبة متأخرة، أما الصنف الثالث، وهو الأذكى والأسعد حالاً، فيدرك قيمة التوازن بين الحياة والعمل.

هذه هي الحياة حب ومودة وحنان، تضحية وتحمل، أخذ وعطاء، من حقك أن تتمسكي بوظيفتك لاسيما وصعوبة الحياة الاقتصادية، وما نمر به من ظروف اجتماعية قاسية، ولكن لبيتك حق عليك ايضاً، وحقيقة التوازن والموازنة بين البيت والعمل متعبة وصعبة وقليل من يقدر أن يحققها، ولكن ( لاتبخسوا الناس أشيائهم )، ولاتحرمي اطفالك وزوجك الحنان وكل منهما حق بك وحقك بهم.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى