الرائد نت
كلمة العددمجلة الرائدالشعوب والقادة.. الدور والانجاز
HGfffJHGJ

الشعوب والقادة.. الدور والانجاز

 

عندما يكون الحديث عن الحضارة وأمجادها وبطولات شعوبها، تستنتج أن حضارة أية أمة إنما هي مزيج مركب من إنجاز الشعوب وقادتها، وأن عوامل نهوض أي أمة إنما يقوم على شعوب حيّة وقيادة حكيمة عادلة، وانتفاء واحدة من هذه سيكون كفيلاً بتقهقر أمة من أمجاد شموخها إلى دنايا حضيضها، وستقبع في زوايا مناكفاتها وحبائل أعدائها..

ولقد حدث في التاريخ أن كانت هناك شعوب كبيرة ولديها من القدرات البشرية والإمكانات المادية ما يمكن أن تبني بهما حضارة وقوة ومجداً عظيماً، لكنها أخفقت بسبب غياب حكمة التخطيط وعدالة السلطة عند قادتها فاضمحلت وتلاشت كانها لم تكن بالأمس.

وهذه لا تعفي الحضارات والأمم القائمة من أن تتعرض لمصير الهلاك والتلاشي إذا ما توافرت عوامل الهدم من غياب الحكمة والعدالة، أضف إلى ذلك إذا غفلت الشعوب عن دورها في ترسيخ العدالة ومنهج الحكمة لأن معظم الحاكمين سيستنبتون أنفسهم في أرض السلطة إستنباتاً يفتقد إلى مصلحة شعوبهم وأوطانهم.

ويمكن أن نضيف تفصيلاً لعلل الهدم والاضمحلال في حياة الأمم وهو أن كل سلطان أو حاكم ينحى منحى الظلم والفوضوية سيكون حبلاً من حبال الخصوم بل ظهرا يطأ عليه أعداء الأمة فيأسرون قرارها ويستبيحون مقدراتها ويقيمون بين أهلها صراعات لها أول وليس لها آخر، وهكذا يكون الحاكم مطية تسهل على الاعداء اختراقهم لمواطن القوة في الشعوب، خاصة إذا وجدوا أن الحاكم لا يملك من مقومات القيادة والحكمة شيئاً سوى أنه جاء بفعل فاعل إدرك سذاجته أو بغضه لشعبه، لتبدأ الشعوب بالنزف المجتمعي والمادي حتى تهلك وتضيع قيمها ومقدراتها.

ولهذا نقول أن الشعوب التي تؤمن بحقها في حياة حرة وكريمة وتشعر بدورها في تحقيق العدل وحفظ الحقوق لن يتجرأ الحكام على إخضاعها لعصا الجلاد أو زبانية الحكام.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى