الرائد نت
أسرة وطفلمجلة الرائدالصراحة بين الزوجين
vbvbvb

الصراحة بين الزوجين

 

هل الصراحة بين الزوجين مهمة جدا ؟

أجمعت الآراء على أن الصراحة هي قوام الحياة الزوجية السليمة وانه لاغنى عنها بأي شكل من الأشكال كما انها ضرورية لايجاد التفاهم وحصول المودة. واختلفت الاقاويل حول مدى هذه الصراحة، وهل هي واجبة ام مستحبة، وكم هي نسبتها بين الزوجين هل هي على مستوى واحد أم متفاوتة؟ وكيف تتحول من نعمة الى نقمة؟

أبو عمار (33 سنة): “الكذب والمداراة وعدم المصارحة من أهم اسباب ضعف الثقة بين الزوجين، فالزوجة التي اعتادت الكذب وعدم الاعتراف بالخطأ تعطي الدليل لزوجها على ضعف ثقته بها وبتصرفاتها وعدم تصديقها وان كانت صادقة، والزوج الذي يكذب يعطي الدليل لزوجته كذلك”.

أم ماجد (41 سنة): “لو التزم الزوج والزوجة الصدق والصراحة لخفت المشكلات بينهما، وتعززت الثقة كذلك،   واساس ذلك الحب الصادق والاحترام العميق، على أن لا يطلب الزوج من زوجته أو خطيبته أن تقص له بداية حياتها، فما مضى قبل أن يعرفها ليس من حقه ان يعرفه، فالله ستير يحب الستر، وان تكلمت هي له واستوعب ذلك فهذا يدل على صدقها معه وحبها له”.

أم مروان (65 سنة): “الصراحة هي أساس الحياة الزوجية وهي العمود الفقري في إقامة دعائم حياة أسرية سليمة خالية من الشكوك والامراض التي قد تهدد كيان العائلة بالانهيار، وأنه إذا ارتكزت الحياة الزوجية عليها كانت حياة هادئة هانئة، أما اذا اقيمت على عدم الصراحة فإنها تكون حياة تعسة يفقد خلالها كلا الزوجين ثقته في الآخر فـ(المؤمن كيس فطن)”.

وتضيف أم مروان “والرجل عندما يختار زوجته يختارها وفق موصفات تناسبه، والعلاقة الزوجية علاقة بشرية في المقام الأول والأخير، فهي تقوم بين رجل وامرأة قد تجمعهما الظروف كأصدقاء في العمل أو أشقاء في الحياة وما إلى ذلك. وأي علاقة بشرية يُرجى منها النجاح، تتطلب وجود الثقة بين طرفيها، والثقة تبنى على الصراحة والصدق في التعامل.

أم نور ( 43 سنة): للصراحة حدود فهي ليست مطلقة بلا حدود، وتتمثل حدود الصراحة بين الزوجين بما لا يضر الطرف المقابل او يجرح مشاعره، المرأة تحزن عندما تعلم أن هناك إمرأة أخرى في حياة زوجها، وهو بالمقابل يغضب وتصل إلى الطلاق بينهما إن علم أن هناك رجل في حياة زوجته، بهذا على الزوجين المحافظة على مشاعر الطرفين والابتعاد عن العلاقات التي تزيد عن حدها سواء في العمل أم في الصداقة، فالصراحة ضرورية بين الأزواج وهي الأساس السليم الذي تبني عليه الزوجية وأية علاقة في الحياة وعدم توفر الصراحة بدرجة كافية بين الأزواج يعتبر مؤشراً خطيراً لحياتهما معا حيث يفتح الكتمان باب الكذب والمواربة والمجاملة”.

محمود (شاب أعزب – 25 سنة): “أنا شاب وابحث عن فتاة واتمنى ان تكون صريحة معي في كل شيء، فبرغم من كون الزوجين عنصرين يكمل كل منهما الآخر، إلاّ أنهما في النهاية يعتبران شخصين مختلفين، فلكل منهما حياته الخاصة وأسراره التي لا يجب أن يطلع عليها أحد، لاسيما إذا كانت تلك الأسرار لا تتعلق بحياتهما معاً. وإنما بعلاقة كل منهما بأهله واصدقائه وبالرغم من تقديرنا للصراحة وأهميتها في الحياة الزوجية إلا أنني أعتقد أنها غير متوافرة بالدرجة المطلوبة وأن نسبة من يتعاملون بها ضئيلة للغاية، وهي عملة نادرة تكاد تنقرض ويعود سبب عدم المصارحة بين الأزواج الى طبيعة وخصائص العصر الذي أصبح الإنسان فيه يخشى أخاه ولا يثق به”.

إذاً الصراحة بين الزوجين تيسر عليهما أشياء كثيرة جداً وتخفّف من حجم أي مشكلة، كما أن حسن طاعة الزوجة لزوجها والعمل على استرضائه دائماً بالتقرب إليه بفعل الأشياء التي يحبها يجعلها دائماً حبيبته.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى