الرائد نت
تاريخنامجلة الرائدجمعية التربية الإسلامية في العراق
hhhjhjhjhj

جمعية التربية الإسلامية في العراق

 

مؤسسة يقترب عمرها من ثلثي قرن من الزمان، أسّس بنيانها الأول مجموعة من الدعاة المصلحين يتقدمهم على يد كبير علماء العراق آنذاك الشيخ أمجد الزهاوي حيث بذل جهداً عظيماً في توسيع ميادين العمل الإسلامي من خلال إنشاء الجمعيات والروابط والمدارس التي تدعو لإعلاء كلمة الله في بلاد الرافدين.

ففي الثاني عشر من شهر آب لعام 1949 للميلاد أسّست الجمعية برئاسة الشيخ الزهاوي والسيد عبدالوهاب السامرائي سكرتيراً للجمعية والسيد كاظم علي محاسباً وعضوية كل من الشيخ ساطع الجميلي وعبدالله السامرائي.

وضعت الجمعية نظامها الداخلي وأهدافها التي قامت من أجلها وتتلخص في نشر الثقافة الإسلامية بين طبقات الشعب العراقي، مقاومة كل مايمس مباديء الدين الحنيف، فتح دورات دينية لتعلم أوليات العلوم الشرعية لا تزيد عن سنتين، واستملاك أراضي لبنائها كمدارس وفق مناهج وزارة المعارف آنذاك مع العناية بالمواد الدينية.

وفي مجال التعليم فقد استطاعت الجمعية عبر جهود العاملين فيها تأسيس النواة الأولى للمدارس الابتدائية بعد أسبوعين من تاسيس الجمعية وابتدات بصفين التمهيدي والأول ثم توسعت بعد ذلك لتكون ثانويات متكاملة وبالدراسة الصباحية والمسائية حتى جاء قرار تأميم التعليم والغي نظام المدارس غير الحكومية عام 1971.

بعد تثبيت أركان المؤسسة كانت الخطة تهدف إلى القيام بمناشط دعوية أخرى مثل الاجتماع الشهري برؤساء العشائر في مقر الجمعية لحثهم على بناء المساجد في مناطقهم والتعاون معهم في هذا الشأن.

ومنه أيضاً تخصيص سيارة للتنقل في القرى والأرياف بقصد الوعظ والإرشاد وتعليم الناس فقه الحلال والحرام وفرائض الدين.

وقد تميز كلٌ من الزهاوي وعبد الوهاب السامرائي بالنفس الطويل والمصابرة في إنجاز الأعمال الدعوية والتربوية آنذاك، لا سيما ما يتعلق بأمر إنشاء المدارس ووضع المناهج ففي العقيدة وضعت المقاصد النووية ثم السنوسية وفي الفقه وضع كتاب منية المسترشد، وفي الحديث الأربعين النووية، والسيرة النبوية بقيت تحت اختيار المدرس بما يراه منسباً لمدارك الطلاب، وقد شارك في التدريس نخبة من خيرة دعاة بغداد آنذاك من أمثال الشيخ محمود الجبوري ابو حامد، والأستاذ عبد الكريم زيدان (رحمه الله).

وفي بناء المساجد سعت الجمعية عبر التعاون مع أهل الخير ببناء جامع عبد الله الشاوي في محلة التكارتة غرب بغداد عام 1954.

كما شهدت جنوب بغداد ومدينة أربيل بناء العديد من المساجد والمدارس عبر إشراف مباشر من الجمعية ذاتها.

ومع دخول العام 1951 بدأت الجمعية بتأسيس الجمعيات التعاونية لمساعدة الناس في توفير احتياجاتهم بأقل الأسعار يوم كانت الحياة سهلة يسيرة فهو شعور بالمسؤولية في التعاون والإيثار، كما أنها حصلت على عددٍ من قطع الأراضي في مناطق العاصمة مثل حي القادسية وشارع فلسطين والبلديات.

وشكلت لهذه المساعي لجنة لجمع التبرعات في محافظات العراق وكانت تسمى آنذاك (ألوية) واللجنة تتكون من الشيخ الزهاوي وتحسين علي نائب في البرلمان ورئيس جمعية الهلال الأحمر فيما بعد وسامي الأورفلي أحد أعيان بغداد.

أدرك القائمون على الجمعية مدى تأثير الكلمة في النفوس وما تشكله من تأثير على الناس حيث قاموا بإصدار مجلة تحمل عنوان ( التربية الإسلامية) بتاريخ 1/1/1959 ولازالت تصدر حتى اليوم، ولها عدد كبير من المشتركين داخل العراق وخارجه.

ومن مناشط الجمعية في الدعوة إلى الله طباعة نشرات عام 1954 باسم تذكرة المسلم تحوي كثيراً من المواعظ وترقيق القلوب، والحث على العبادة، وكذلك العديد من الكتب لعلوم القرآن وأحكام الفقه الإسلامي وتراجم العلماء.

كما ساهمت في إغاثة الفقراء والمحتاجين لا سيما في سنوات الحصار وما تعرض له الناس من ضنك العيش وكذلك الضيق الاقتصادي الذي أعقب الاحتلال عام 2003 عبر صندوق للرعاية حمل إسم عبد الوهاب السامرائي وفاءً لذكراه وجهوده في الجمعية.

ولم يقتصر دور الجمعية على نفسها فحسب وإنما كانت لها بصمات في العمل الدعوي وفي دول متعددة مثل الكويت وباكستان وتركيا شارك فيها الشيخ المربي إبراهيم منير المدرس (رحمه الله) رئيس الجمعية فيما بعد.

وبالرغم من تغيّر العديد من أشكال الحكم والنظام السياسي في العراق إلاّ إن الجمعية بقيت محافظة على بقائها وديمومة نشاطها الدعوي والاغاثي وبمنأى عن التجاذب الحزبي والسياسي ومحل قبول واسع بين المؤسسات الأخرى.

ولعل أهم ما يميز هذه الجمعية عن غيرها هو التماسك الإداري والانضباط لدى العاملين حيث استطعت عبر أحد أركانها الرجوع إلى عام التأسيس خطوة تلوى الأخرى مما يؤكد نجاحها الإداري في ترتيب الأعمال.

وميزة أخرى قد لا نجدها في الكثير من المؤسسات هذه الأيام وهو عامل الكفاية إذ أن أثاث الجمعية مضت عليه سنون طويلة دون تغيير فالمهم هو الانجاز والإتقان مهما كان المظهر بسيطاً.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى